أسباب بروز الكرش

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٣ ، ١ يوليو ٢٠٢٠
أسباب بروز الكرش

مشكلة بروز البطن

يشكو العديد من الأشخاص من انتشار ظاهرة بروز البطن أو الكرش كثيرًا في هذه الأيام بين الأفراد في أواسط العمر وعند النساء على وجه التحديد، ويرجع سبب قلق الأطباء من بروز الكرش إلى حقيقة أن تراكم الدهون في منطقة البطن يشير إلى زيادة كبيرة في كمية دهون الأعضاء الداخلية في البطن، وهذا يعني زيادة خطر الإصابة بأمراضٍ خطيرة للغاية، على رأسها سكري النمط الثاني وأمراض الأوعية الدموية، بالإضافة إلى سرطان الثدي ومشاكل المرارة عند النساء خاصة، وعمومًا يرى الخبراء أن التخلص من الدهون الحشوية داخل البطن هو أمرٌ سهل في حال التزام الفرد بممارسة الأنشطة البدنية وتناول الأطعمة الصحية.[١]

ويُمكن للأفراد قياس محيط الخصر لديهم بسهولة لمعرفة فيما إذا كانوا يُعانون بالفعل من بروز الكرش أم لا، وعادةً ما يشير الخبراء إلى كون محيط الخصر أكثر من 90 سنتمترًا عند النساء هو مؤشرٌ صريح على بروز الكرش لديهن، بينما يشير الخبراء إلى كون محيط الخصر عند الرجال أكثر من 102 سنتمتر هو مؤشرٌ واضح على بروز الكرش عند الرجال.[٢]


أسباب بروز البطن

يطرح الخبراء الكثير من الأسباب والعوامل المحتملة وراء تراكم الدهون في منطقة البطن وبروز الكرش عند الأفراد، منها:[٣]

  • تناول الأطعمة والمشروبات السكرية: يستهلك الكثير من الأفراد كميات كبيرة للغاية من السكر بسبب تناولهم لأنواع مختلفة من الكعك، والحلويات، والمشروبات الغازية، والشاي أو القهوة المحلية، ولقد أكدت العديد من الدراسات على العلاقة بين تناول هذه الأصناف من الطعام والشراب وبين تراكم الدهون فوق منطقة البطن بالتحديد.
  • تناول الكحول: يؤدي استهلاك الكثير من المشروبات الكحولية إلى حدوث التهاباتٍ في الجسم ومشاكل في الكبد، وأكد العديد من الباحثين على قدرة الكحول على تقليل قدرة الجسم على حرق الدهون، كما يرى الكثيرون بأن الجسم يخزن معظم السعرات الحرارية الموجودة في الكحول على شكل دهون في منطقة البطن بالذات.
  • استهلاك الدهون المتحولة: تُضاف هذه الدهون في كثير من الأحيان إلى الأطعمة المصنعة، كالمقرمشات والمعجنات، ولقد أكدت العديد من الدراسات وجود دورٍ لهذه الدهون في التسبب بالالتهابات وزيادة خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، كما أن بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات قد أكدت تورط هذه الدهون بالذات بزيادة كمية الدهون المتراكمة في منطقة البطن.
  • الخمول: يؤكد الباحثون حقيقة أن البشر عمومًا باتوا أقل ممارسة للأنشطة البدنية عن ذي قبل، وهذا زاد كثيرًا من نسب السمنة وتراكم الدهون فوق مختلف مناطق الجسم لديهم، بما في ذلك البطن، ولقد نسب بعض الخبراء ذلك إلى تفضيل الكثيرين للجلوس ومشاهدة التلفاز بدلًا من ممارسة أي تمارين بدنية.
  • سن اليأس: تُعاني العديد من النساء اللواتي وصلن إلى سن اليأس من مشكلة تراكم الدهون فوق البطن، ويعود سبب ذلك بحسب الخبراء إلى قلة إفراز أجسام هؤلاء النساء لهرمون الإستروجين الذي يُعد مسؤولًا عن دفع الجسم إلى تخزين الدهون في منطقة الأرداف والوركين.
  • التعرض للمواقف المثيرة للتوتر: يفرز الجسم هرمونًا يُدعى بهرمون "الكورتيزول" عند التعرض للمواقف المثيرة للتوتر، ومع الأسف فإن هذا الهرمون يؤدي إلى زيادة الوزن وتراكم المزيد من الدهون فوق منطقة البطن في حال إفرازه بكميات كبيرة.
  • قلة النوم: ربطت العديد من الدراسات بين قلة النوم وزيادة الوزن عمومًا، إذ إن الكثير من الخبراء ألقوا باللوم على العديد من اضطرابات النوم بالتسبب بزيادة الوزن، بما في ذلك ما يُعرف باضطراب "انقطاع النفس النومي".
  • أسباب أخرى: يصرح الكثير من الباحثين بوجود علاقة بين تناول الأطعمة قليلة البروتينات وبين تراكم الدهون في البطن، كما أن البعض باتوا يرون أن لاختلالات البكتيريا في الأمعاء أثرًا على تراكم الدهون في البطن، وعلى أي حال لا يخفى عن أحد أن بعض الأفراد يُصابون بمشكلة تراكم الدهون لأسبابٍ جينية بحتة في بعض الأحيان.


أنواع دهون البطن المسببة لبروزه

وفقًا للأبحاث يوجد ثلاثة أنواع لدهون البطن، وهي:[٤]

  • دهون الأحشاء: تتراكم هذه الدهون حول أعضاء الجسم، ممّا قد يسبِّب مجموعة من المشاكل الأيضية، ويزيد خطر الإصابة بالسكري، وأمراض القلب، وتندفع عضلات البطن نحو الخارج ممّا يعطي البطن مظهرًا أكثر استدارةَ، وتشكِّل دهون الأحشاء أكثرية الدهون المتراكمة في هذا الموضع من الجسم، ويُعرَف هذا النوع من الدهون بأسماء أخرى كالدهون الذكوريّة، والكرش، والسمنة المركزية، ويمكن تخفيف هذه الطبقة الدهنية من خلال اتباع حمية صحية وممارسة التمارين المناسبة.
  • الدهون الواقعة ضمن العضلات: تقع هذه الدهون ضمن عضلات البطن، كما أنّ زيادة هذا النوع من الدهون يرتبط بالخطر المتزايد للإصابة بالسكري.
  • الدهون الواقعة تحت الجلد: يقع هذا النوع من الدهون عادة حول الوركين، والفخذين، والردفين كما أنّ النسب المرتفعة لهذا النوع من الدهون تجعل منه ثاني أشد الأنواع خطورة.


مخاطر بروز البطن

يتسبّب الكرش بوجود العديد من عوامل الخطر التي تزيد من فرص الإصابة بالعديد من المشاكل الصّحية، ومن أبرزها ما يأتي:[٥]

  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • الإصابة بسرطان القولون المستقيمي.
  • مقاومة الإنسولين.
  • خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • الموت المبكّر.
  • التوقف عن التنفّس أثناء النوم.


علاج بروز البطن

كما أسلفنا سابقًا، فإنه يوجد العديد من الأسباب المؤدية إلى زيادة الدهون في منطقة البطن، لذلك يجب عليك علاج تلك الأسباب للتخلص منها، ومن أبرز تلك العلاجات ما يأتي:[٦]

  • ممارسة النشاط البدني واتّباع نظام غذائي صحّي، إذ إن تقليل السعرات الحرارية المستهلكة وتناول الأطعمة الصّحية، يساعدك على إنقاص الوزن، ومن الجدير بالذكر أنه لا يمكن فقدان الوزن في جزء معيّن من الجسم دون التأثير على أجزاء أخرى منه، لكن يوجد بعض النصائح المهمة التي تساهم في تقليل الدهون المتراكمة في البطن، ومن أبرزها ما يأتي:
    • امتنع عن شرب الكحول.
    • مارس التمارين التي تعتمد على عضلة القلب.
    • ارفع الأثقال.
    • تناول كميات من الماء للحدّ من زيادة الشهية والإمساك.
    • تناول الألياف.
    • تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة مرتفعة من السكر، بالإضافة إلى الكربوهيدرات المكرّرة، والدهون غير المشبعة.
    • مارس تمارين الأيروبيك، والتي تساعد على التخلص من الدهون الحشوية.
  • الأدوية، ومنها:
    • مكمّلات الألياف.
    • علاجات متلازمة القولون العصبي.
    • أدوية البروبيوتيك أو البكتيريا النافعة التي تساعد على إنقاص الوزن، وذلك لاحتوائها على البكتيريا النافعة التي تهضم الطعام.
    • العلاج بالهرمونات البديلة للنساء اللواتي يعانين من انقطاع الطمث.
  • التخفيف من الشعور بالتوتّر، وذلك من خلال اتباع النصائح التالية:
    • اسمع الموسيقى أو ما يُريح النفس.
    • خذ حمام دافئ.
    • امشي أو اركب الدرّاجة.
    • احرص على الاسترخاء وأداء بعض التمارين الخاصّة؛ كاليوغا، والتأمل.
    • اقضِ الوقت مع الأشخاص المقربين.
    • احرص على أداء الأنشطة الممتعة.
  • النوم لساعات كافية، ويمكن تحقيق ذلك من خلال الآتي:
    • تجنّب مشاهدة التلفاز أو استعمال الهاتف النقّال لمدة ساعة أو ساعتين قبل النوم.
    • احصل على بعض الراحة والاسترخاء قبل الذهاب للنوم.
    • اجعل البيئة المحيطة مريحة للنوم.
    • استشر الطبيب إذا كنت تعاني من الأرق.
  • العمليّات الجراحية، إذ يمكن إجراء جراحة للتخلص من ترهلات البطن النّاتجة عن الحمل والولادة، أو التقليل من الدهون عن طريق شد البطن أو شفط الدهون.


المراجع

  1. "Abdominal fat and what to do about it", Harvard Health Publishing,9-10-2015، Retrieved 4-3-2019. Edited.
  2. Jennifer R. Scott (10-10-2018), "What Is Causing Your Belly Fat?"، Very Well Fit, Retrieved 4-3-2019. Edited.
  3. Franziska Spritzler, RD, CDE (16-5-2016), "12 Things That Make You Gain Belly Fat"، Healthline, Retrieved 4-3-2019. Edited.
  4. Bronwen Watson (n/a), "Types of belly fat"، MyMed.com, Retrieved 28-11-2019. Edited.
  5. "Belly fat in men: Why weight loss matters", mayoclinic, Retrieved 20-11-2019. Edited.
  6. "What’s Causing My Belly Bulge, and How Do I Treat It?", healthline, Retrieved 20-11-2019. Edited.