أسباب اصفرار اللسان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٠ ، ١٧ يونيو ٢٠٢٠

اصفرار اللسان

يشير اصفرار اللسان إلى تشكل طبقة صفراء سميكة فوق اللسان، وعادةً ما يكون هذا الأمر غير خطيرٍ أو مؤذٍ عند أغلب الحالات، وقد يعزوه البعض إلى تراكم الخلايا الميتة والبكتيريا فوق اللسان، كما قد يختفي مع مرور الوقت عند الالتزام ببعض العلاجات المنزلية البسيطة، لكن يُمكن لاصفرار اللسان أن يكون علامة على حدوث مشاكل صحية أحيانًا؛ كالإصابة باليرقان مثلًا، وعلى العموم تزداد فرص الإصابة باصفرار اللسان عند الإفراد الذين يُهملون نظافة اللسان والأسنان، والمدخنين، والمصابين بالسرطان، أو الأمراض العصبية، أو أمراض المناعة الذاتية، بالإضافة إلى الأفراد الذين يستهلكون كميات كبيرة من القهوة والشاي الأسود، وقد يشكو البعض كذلك من أعراضٍ أخرى أحيانًا بالتزامن مع اصفرار اللسان؛ كخروج رائحة سيئة من الفم، والتهاب الحلق، وجفاف الفم، وربما الألم أيضًا، وهذا بالطبع يتوقف على ماهية السبب الذي أدى في الأساس إلى اصفرار اللسان[١].


أسباب اصفرار اللسان

تنشأ مشكلة اصفرار اللسان ببساطة عن تراكم الكثير من الخلايا الميتة والبكتيريا فوق أنسجة اللسان، وهذا قد يحصل نتيجة لإهمال نظافة الفم أحيانًا، وعلى العموم توجد الكثير من الأسباب والعوامل الطبية والصحية المؤدية إلى اصفرار اللسان، من أبرزها الآتي[٢]:

  • اللسان الأسود المشعر: يحدث هذا المرض بسبب زيادة حجم ثنيات أو حليمات اللسان التي تقع في مقدمة وجوانب اللسان، وما إن يحدث هذا الأمر حتى يُصبح بوسع جزيئات الطعام والأوساخ والبكتيريا التجمع فوق اللسان، مما يؤدي إلى تغير لون اللسان إلى اللون الأصفر وألوان أخرى قبل أن يتحول في النهاية إلى اللون الأسود.
  • سوء نظافة الفم: تجد البكتيريا وخلايا الجلد الميتة ملاذًا لها فوق اللسان عند إهمال نظافة الفم باستعمال فرشاة الأسنان بانتظام، ومن المعروف أن للبكتيريا مقدرة على إفراز صبغات صفراء اللون، كما يُمكن للون الأصفر أن يظهر نتيجة تراكم جزئيات الطعام والتبغ ومواد أخرى على اللسان.
  • جفاف الفم: يؤدي جفاف الفم إلى انحسار كمية اللعاب المسؤول أساسًا عن طرد البكتيريا خارج الفم، ويُمكن للبعض أن يشكو من جفاف الفم لأسباب كثيرة؛ منها: تناول بعض أنواع الأدوية، أو الإصابة بمرض السكري، أو الخضوع لجلسات العلاج الكيماوي أو الاشعاعي، كما يُمكن للبعض أن يشكو من جفاف الفم ببساطة بسبب التعود على التنفس عبر الفم وليس عبر الأنف، خاصة أثناء النوم.
  • اللسان الجغرافي: ينشأ هذا المرض عند الأفراد الذين لا يمتلكون العدد الكافي أو الطبيعي من ثنيات أو حليمات اللسان، وعلى الرغم من جهل الخبراء بأسباب حدوث هذا الأمر، إلا أن الكثير من حالات الإصابة بهذا المرض تنتشر بين أفراد العائلة الواحدة، مما قد يشير إلى وجود اسبابٍ وراثية وراء الإصابة باللسان الجغرافي، ولقد اكتسب هذا المرض اسمه من حقيقة ظهور اللسان بصورة مشابهة لصورة الخريطة الجغرافية، وقد يصطبغ اللسان بلون أحمر أو أصفر، كما يُمكن لبعض المصابين أن يشكو من الألم أيضًا.
  • الإصابة باليرقان: يرتبط ظهور اليرقان بحصول ضرر في الكبد يؤدي إلى توقفه عن التخلص من أحد أنواع الفضلات الصفراء الناجمة أصلًا عن تحطم خلايا الدم الحمراء، وفي الحقيقة لا يؤدي اليرقان إلى اصفرار الجلد واللسان فحسب، وإنما يُمكن أن يمتد إلى العينين أيضًا.
  • تناول بعض أنواع الأدوية: تمتلك بعض الأدوية مقدرة على صبغ اللسان بلون أصفر، وتُعد الأدوية التي تحتوي على عنصر البزموت من بين أشهر الأمثلة على ذلك.
  • منتجات الصّحة الفموية: تحتوي بعض المنتجات المخصّصة للعناية بصحة الفم، مثل؛ غسول الفم ومعجون الأسنان، على مواد كيميائية أو جسيمات تتسبّب في جفاف الفم، أو تهيج خلايا اللسان أو تغير لونها، وتتضمّن قائمة المركبات المعروفة بدورها في تغيير لون اللسان واصفراره كلاًّ من مركبات البيروكسيد، والمنثول، والكحول، والثيمول والأوكالبتوس. [١]
  • الأطعمة المكونة من الملوّنات:يحدث اصفرار اللسان عند الإنسان نتيجةّ تناوله بعض الأطعمة المحتوية على ملونات تصبغ اللسان باللون الأصفر، كذلك تؤدي الأطعمة التي تعلق باللسان إلى تغير إلى نحو الأصفر. [١]
  • أسباب أخرى: يتحدث بعض الباحثين عن تسبب التدخين ومضغ التبغ في حصول اصفرار في اللسان لدى البعض، كما قد يُصاب البعض باصفرار اللسان بسبب الإصابة بمرض الصدفية، الذي يؤدي إلى تقشر الجلد وظهور بقع صفراء على اللسان[٣].


مضاعفات وعلاج اصفرار اللسان

لا توجد مضاعفات محددة لاصفرار اللسان باستثناء المضاعفات المرتبطة بالإصابة بالمشاكل الصحية الخطرة؛ كاليرقان مثلًا؛ فمن المعروف أن اليرقان يؤدي إلى الكثير من المضاعفات السيئة؛ كفشل الكبد، واحتباس السوائل في الأطراف السفلية، والتهاب وتضخم الطحال، بالإضافة إلى مشاكل عصبية وخطيرة عند الأطفال الرضع بالذات[١]، ويمكن علاج اصفرار اللسان عبر تنظيفه بالفرشاة مع مزيج من بيروكسيد الهيدروجين والماء مرةً واحدةً يوميًا، على أن يغسل بالماء مباشرةً، ولا بدّ أيضًا من علاج الحالات المرضية الكامنة المسببة لاصفرار اللسان، فالمصابون باللسان الأسود المشعر يجب عليهم تنظيف أسنانهم مرتين يوميًا على الأقل، وخصوصًا بعد وجبات الطّعام، بالإضافة إلى الإقلاع عن التدخين وغسل الفم عدة مرات يوميًا.

ويجب أيضًا العناية بصحة الفم وتنظيفه جيدًا خلال اليوم، وهذا يعني اختيار معجون أسنان يحتوي على الفلورايد، واستعمال فرشاة ذات شعيرات ناعمة، كذلك يجب غسل الفم بالفلورايد يوميًا، ومراجعة طبيب الأسنان كلّ ستة أشهر لإجراء فحص شامل للأسنان، ولا بدّ أن يترافق هذا الأمر مع الحدّ من كمية الحلويات التي يتناولها الشخص المصاب يوميًا، أما إذا كان اصفرار اللسان راجعًا إلى جفاف الفم، فعندئذ قد يصف الطّبيب عدّة أدوية مخصّصة لعلاج هذه الحالة، جنبًا إلى جنب مع استعمال غسول فم مخصّص لزيادة كمية اللعاب، وإذا كان جفاف الفم ناجمًا عن أدوية معينة يتناولها المريض، يكون من الضّروري حينها استشارة الطبيب لتغيير الجرعة أو الدواء، وينصح طبعًا بشرب الماء والمشروبات الخالية من السكر طوال اليوم حفاظًا على رطوبة الفم، بالإضافة إلى تجنب الكحول والكافيين، ومضغ علكة خالية من السكر لتحفيز عملية إنتاج اللعاب. [٢]


تشقق اللسان

يُعرف تشقق اللسان بكونه حالة غير مؤذية أيضًا، تتميز بظهور تشققات عميقة أو غير عميقة تُدعى بالأتلام، وتظهر على السطح العلوي للسان، وقد يُطلق على هذه الحالة أيضًا اسم اللسان ذو الثنيات، أو اللسان المشقق، أو اللسان الصفني، وغالبًا ما تتباين أحجام وأعماق هذه التشققات فيما بينها، كما يُمكن ألا تكون مترابطة فيما بينها، ومن الشائع أيضًا أن تنحصر جزئيات من الطعام في داخلها وتُسبب تهيج أو التهابات، ويقدر الخبراء وجود حالة تشقق اللسان عند 5% من السكان في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها، ويبقى العلماء في حيرة عند تساؤلهم عن أسباب حدوث تشقق اللسان، لكن بعضهم يصرّ على كون الحالة جينية، وقد تحدث عند الإصابة بحالات مرضية معينة مثل متلازمة ملكيرسون- روزينثول، والورام الحبيبي الفموي الوجهي، ومتلازمة داون، واللسان الجغرافي، والصدفية، خاصة ما يُعرف بالصدفية البثرية التي تُعد أكثر أشكال الصدفية شدة أو خطورة [٤]K، ويرى معظم الخبراء أن معظم حالات تشقق اللسان لا تتطلب علاجًا باستثناء الرعاية أو النظافة الفموية المناسبة؛ مثل استعمال فرشاة الأسنان لتنظيف سطح اللسان من بقايا الطعام العالقة به، ومنع خروج رائحة الكريهة من الفم بسبب تجمع البكتيريا خلال الشقوق على اللسان[٥].


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Alana Biggers, MD, MPH (14-11-2017), "What you should know about yellow tongue"، Medical News Today, Retrieved 22-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Stephanie Watson (2017-5-4), "What Causes a Yellow Tongue?"، healthline, Retrieved 2018-12-14. Edited.
  3. "Yellow Tongue", Cleveland Clinic,1-2-2019، Retrieved 22-7-2019. Edited.
  4. Gerhard Whitworth, RN (6-9-2018), "Tongue Cracks"، Healthline, Retrieved 11-12-2018. Edited.
  5. Hannah Nam MD (10-3-2016), "What Causes Fissured Tongue?"، Healthline, Retrieved 11-12-2018. Edited.