أساليب النصب عبر المتاجر الإلكترونية

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٩ ، ٤ أغسطس ٢٠٢٠
أساليب النصب عبر المتاجر الإلكترونية

النصب عبر المتاجر الإلكترونية

بلا شك أن التسوق عبر الإنترنت مريح للغاية ليس بالنسبة لك فقط، بل لجميع الناس؛ فهو يوفر عليك الكثير من الوقت والجهد، ويمنحك مجموعة واسعة من السلع التي تُعرض أمامك وأنت في مكانك من جميع أنحاء العالم، لكن لسوء الحظ لا يخلو هذا السوق الإلكتروني الرائع من المحتالين أو النصابين الذين يستخدمون الحيل المبتكرة للنصب عليك وأنت تتسوق عبر الإنترنت، وأكثر ما يساعدهم في عملية النصب أنهم يمكنهم إخفاء هويتهم عنك، وبإمكانهم استهداف العديد من الضحايا في نفس الوقت، وفي الغالب تحدث عمليات النصب هذه في مواقع المزاد التي تحصل عبر الإنترنت، إذ يُمثل المحتالون أو النصابون أنهم يبيعون عددًا من السلع الشائعة، مثل: الهواتف المحمولة أو السيارات أو أي سلعة أخرى، ويبيعون هذه السلع بأسعار منافسة وتكون في العادة أقل من السعر الحقيقي للسلع بالسوق.

ويكون هدفهم الأول هو تشجيعك على تحويل الأموال بسرعة، وبعد أن تتم عملية التحويل من قِبلك، يختفون فجأة ولا يتركون لك أي سلع أو بضائع، مما يعني أن عملية البيع كانت وهمية، ولن تحصل على أي سلعة مقابل المال الذي دفعته، وللأسف لا توجد أي طريقة تُمكنك من استرداد أموالك، وينشئ بعض المحتالين ويشغلون مواقع ويب احتيالية خاصة بهم، ويتظاهرون من خلالها بأنهم بائعو تجزئة عبر الإنترنت، وبكل تأكيد من الصعب عليك تمييز مواقع الويب هذه عن مواقع الويب الحقيقة، ويستخدم المحتالون أو النصابون رسائل بريد إلكتروني احتيالية لسرقة تفاصيلك المالية لذلك لا بد لك أن تتوخى الحذر عند الشراء عبر الإنترنت.[١]


أساليب النصب عبر المتاجر الإلكترونية

أصبح المحتالون على دراية بالطريقة التي يأخذون منها معلوماتك عبر الإنترنت، وغالبًا يُمثل المحتالون أنهم يتبعون لشركة ما أو مؤسسة ما ويتصلون بك للحصول على بعض المعلومات الحساسة منك، مثل: معلومات بطاقات الائتمان، ثم يستخدمون العديد من الوسائل لسرقة البيانات الشخصية الخاصة بك مما يُمكنهم من أخذ أموالك بكل سهولة، ومن بعض الأساليب التي قد لا تخطر على بالك والتي يفعلها المحتالون عبر المتاجر الإلكترونية:[٢]

  • التصيّد الاحتيالي: بلا شك إن أي رسائل بريد إلكتروني أو مواقع ويب تطلب منك معلومات شخصية دقيقة أو خاصة مثل بطاقة الائتمان أو رقم الحساب المصرفي الخاص بك، أو أي بيانات خاصة هي رسائل احتيال، إلا إذا كان مصدر هذه الرسائل موثوقًا بالنسبة لك، ولكن مع ذلك إذا كان مصدر الرسائل غير مألوف لك، فقد يشير إلى محاولة سرقة معلوماتك الخاصة.
  • سرقة الهوية: الاحتيال بهدف سرقة الهوية موجود خارج المجال الرقمي أيضًا، ولكنه نوع شائع جدًا عبر الإنترنت كذلك، إذ يطلب المحتال الذي يهدف إلى سرقة الهوية بعض معلوماتك الشخصية تحت حجة كاذبة حتى يتمكن من سرقتها، إذ يخترق المحتالون جدران الحماية من خلال أنظمة الأمان القديمة أو من خلال اختراق بيانات اعتماد تسجيل الدخول عبر شبكة الواي فاي العامة.
  • سرقة الصفحة: يمكن للمحتالين إعادة توجيه حركة المرور من موقع التجارة الإلكترونية الخاص بك، ويتم ذلك من خلال الاستيلاء على جزء من موقعك وتوجيه الزوار إلى موقع ويب مختلف، قد يحتوي الموقع غير المرغوب فيه على مواد يحتمل أن تكون ضارة يستخدمها المتسللون للتسلل إلى نظام أمان الشبكة.
  • التزوير في هوية التاجر: ينشئ المحتالون من خلال هذه الطريقة حساب تاجر يبدو لك أنه حساب حقيقي ورسمي، ويفرض رسومًا على بطاقات الائتمان المسروقة، ثم يختفي المتسللون قبل أن يكتشف حاملو البطاقات المدفوعات الاحتيالية ويعكسون المعاملات، وعندما يحدث ذلك، يكون مسؤول التسهيل مسؤولاً عن الخسارة وأي رسوم إضافية مرتبطة برد المبالغ المدفوعة لبطاقة الائتمان.


المتاجر الإلكترونية الزائفة

يبتكر المحتالون باستمرار طرقًا مختلفة تُمكنهم من إكمال عملية الاحتيال بسهولة ويُسر، ويُمكنهم أيضًا إنشاء متاجر إلكترونية غير حقييقة حتى تكتمل عملية الاحتيال، ومن بعض الخطوات التي تُساعدك على تمييز المتاجر الزائفة عن المتاجر الحقيقة عبر الإنترنت:[٣]

  • افحص عنوان الإنترنت (URL): تحتوي بعض المواقع الزائفة على عناوين URL تبدو مثل تلك الخاصة بالمواقع الحقيقة للوهلة الأولى، لذلك قبل أن تتسرع في إدخال أي من معلوماتك شخصية عنك مثل رقم بطاقة الائتمان الخاصة بك، تحقق من عنوان الإنترنت URL الخاص بالموقع جيدًا
  • استخدم مدقق موقع الويب: إذ يُمكنك التحقق من حقيقة أي موقع باستخدام خدمات التحقق عبر الإنترنت، وقد يساعدك على ذلك موقع UrlVoid.com انتقل إليه وأدخل عنوان الإنترنت URL لموقع الويب في الشريط، بعد ذلك يعرض لك هذا الموقع جميع التفاصيل حول الموقع، وليس ذلك فحسب بل ينشئ موقع UrlVoid.com تقريرًا عن مواقع الويب المشبوهة، من خلال قوائم متعددة لمعرفة ما إذا ظهرت أي علامات تحذير، ويُمكنك أيضًا الكشف عن حقيقة أي موقع من خلال الانتقال إلى تقرير الشفافية الذي تطرحة Google، والذي يمكن أن يخبرك بمدى أمان موقع الويب الذي تستخدمه، فبمجرد أن تكون في الصفحة الرئيسية لتقرير الشفافية، أدخل عنوان الإنترنت URL في مربع "التحقق من حالة الموقع" واضغط على مفتاح العودة.
  • انقر على القفل في شريط العناوين: تحتوي جميع المواقع الحقيقة على قفل في شريط العناوين، عند النقر عليه، سيفتح مربع منسدل يخبرك بجميع معلومات الأمان حول الموقع؛ إذ يشير القفل في شريط العناوين بشكل عام إلى أنه تم التحقق من أن الموقع آمن.
  • اعتمد على تنبيهات المتصفح الخاص بك: ففي حال حافظت على تحديث المتصفح الخاص بك باستمرار، وكان لديك برنامج جيد لمكافحة الفيروسات على جهاز الكمبيوتر الخاص بك، سيخبرك عندما تعمل عبر موقع غير آمن، لذلك إذا رأيت تحذيرًا "غير آمن" على الشاشة، فارجع إلى خارج الموقع أو أغلق الصفحة على الفور.


قد يُهِمُّكَ

تستطيع تفادي عمليات النصب عبر المتاجر الإلكترونية وحماية نفسك من الوقوع فريسة لهذه المتاجر الزائفة في حال تحققت من عدة أمور:[٤]

  • تحقق مما إذا كان موقع الويب الذي تستخدمه أو صفحة وسائل التواصل الاجتماعي لديها سياسة استرداد أو إرجاع للسلع، وتاكد من أن سياساتهم تبدو عادلة بالنسبة للبائع والمشتري.
  • عندما تتعامل مع مواقع البيع بالتجزئة، ابحث بالضبط عن الموقع الذي تتعامل معه.
  • عند إجراء الدفعات عبر الإنترنت، لا تدفع المال إلا مقابل العناصر التي تستخدم خدمة دفع آمنة، ابحث عن عنوان الإنترنت الذي يبدأ بـ https ورمز قفل مغلق، أو مزود خدمة الدفع مثل PayPal.
  • تجنب أي ترتيب مع شخص غريب يطلب الدفع مقدمًا عن طريق حوالة بريدية أو تحويل إلكتروني أو تحويل أموال دولية أو بطاقة محملة مسبقًا أو عملة إلكترونية لأنه من النادر استرداد الأموال المرسلة بهذه الطريقة.
  • لا ترسل أموالًا أو تعطي تفاصيل بطاقة ائتمان أو حساب عبر الإنترنت لأي شخص لا تعرفه أو تثق به.


المراجع

  1. "Online shopping", met.police.uk, Retrieved 2020-7-31. Edited.
  2. "Payment fraud: What is it and how it can be avoided?", bigcommerce, Retrieved 2020-7-31. Edited.
  3. "How to Spot a Fake Online Store in 5 Easy Steps", clark, Retrieved 2020-7-31. Edited.
  4. "Online shopping scams", scamwatch.gov.au, Retrieved 2020-7-31. Edited.