آثار الجلطة القلبية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٣ ، ٨ أغسطس ٢٠١٩

الجلطة القلبية

تحدث الجلطة القلبية نتيجة لتوقف إمداد القلب بالتروية الدموية بسبب انسداد أو تضيق الشرايين التاجية، التي تتمحور وظيفتها أصلًا حول إمداد القلب بالدم المحمل بالأكسجين، وتُعد الجلطة القلبية أحد أبرز الحالات الطبية الطارئة والحرجة التي تستلزم تدخلًا طبيًا عاجلًا لإيقاف موت أنسجة العضلة القلبية، ويرجع سبب انسداد الشرايين كما هو معروف إلى تراكم الدهون والكوليسترول داخل الشرايين، وكثيرًا ما يُطلق بعض الناس اسم السكتة القلبية أو توقف القلب على الجلطة القلبية، وهذا بالطبع غير صحيح؛ لإن توقف القلب ينجم عادةً عن حصول اضطراب في كهربية القلب وتوقف القلب عن النبض، بينما تنجم الجلطة القلبية عن توقف إمداد القلب بالدم والأكسجين، ولن يتوقف القلب دائمًا عن النبض أثناء الجلطة القلبية، وعلى العموم تشير تقارير الجهات المختصة في الولايات المتحدة الأمريكية إلى إصابة شخص واحد بالجلطة القلبية كل 40 ثانية تقريبًا، لكن أقل من 10% فقط من حالات الجلطة القلبية تؤدي إلى الوفاة في النهاية[١].


آثار ومضاعفات الجلطة القلبية

يشعر المصابون بالجلطة القلبية بالضغط والألم داخل الصدر والذراعين، وقد يمتد الألم إلى الرقبة والفك والظهر أيضًا، كما يشكو المصابون بالجلطة القلبية من أعراض أخرى عند حدوث الجلطة، مثل: ضيق التنفس، والغثيان، والتعرق البارد، والإعياء، والدوخة المفاجئة[٢]. أما بالنسبة إلى الآثار والمضاعفات السيئة التي تتركها الجلطة القلبية على المدى البعيد، فإنها تتضمن الآتي[٣]:

  • عدم انتظام نبضات القلب: تنشأ هذه المشكلة عن الأضرار التي لحقت بأنسجة القلب العضلية، بسبب فقدان التروية الدموية الحاصل أثناء حدوث الجلطة، وقد يؤدي عدم انتظام نبضات القلب إلى حصول تسارع أو تباطؤ في النبضات القلبية، كما قد يؤدي إلى الإصابة بتوقف القلب نهائيًا عن النبض، وهذا بالطبع هو أمرٌ خطير للغاية ومهدد للحياة، خاصة خلال 24-48 ساعة التي تلي الجلطة القلبية.
  • الفشل القلبي: يشير مفهوم الفشل القلبي إلى عجز القلب عن ضخ الدم بفعالية وسلاسة إلى سائر أنحاء الجسم، وغالبًا ما ينشأ الفشل القلبي عن تضرر عضلة القلب في الجهة اليُسرى من القلب، ويُعاني المصابون بالفشل القلبي عادةً من ضيق النفس، والإعياء، وتورم الذراعين والساقين بسبب تراكم السوائل فيها.
  • الصدمة القلبية: تتشابه صفات الصدمة القلبية مع صفات الفشل القلبي، لكنها تبقى أكثر خطورة من الفشل القلبي، وتحدث الصدمة القلبية عندما تتضرر عضلة القلب كثيرًا إلى درجة يُصبح القلب عندها عاجزًا عن ضخ ما يكفي من الدم لإتمام الوظائف الأساسية للجسم، لذا ليس من الغريب أن يُعاني المصابون بالصدمة القلبية من الارتباك الذهني، وبرودة اليدين والقدمين، وانخفاض إنتاج الجسم للبول، وشحوب الجلد، وصعوبة في التنفس، وزيادة دقات القلب.
  • التمزق القلبي: يشتهر التمزق القلبي بكونه أحد أكثر مضاعفات الجلطة القلبية جدية وخطورة، لكنه يبقى لحسن الحظ أمرًا نادرًا نسبيًا، وغالبًا ما ينجم التمزق القلبي عن حدوث تمزق وانفصال في عضلات أو جدران أو صمامات القلب، ولن يكون بوسع الأطباء غالبًا سوى إخضاع المريض إلى عملية قلب مفتوح لإصلاح التمزقات القلبية.
  • مضاعفات أخرى: يشير بعض الخبراء إلى إمكانية أن تتسبب الجلطات القلبية على المدى القريب بحدوث وذمات وتراكمات للسوائل حول الرئتين، وتشكل خثرات دموية داخل أوردة القدمين، وانتفاخ بطين القلب، أما على المدى البعيد، فإن للجلطة القلبية مقدرة على التسبب بحدوث ضعف في الانتصاب، وفقدان للرغبة الجنسية، والتهاب في بطانة القلب أيضًا[٤].


الوقاية من الجلطة القلبية

يرى الخبراء أن أنسب وسيلة للوقاية من الإصابة بالجلطة القلبية هي عبر اتباع العادات والأنماط الحياتية الصحية، مثل[٤]:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحفاظ على وزن مثالي.
  • تجنب المواقف المثيرة للتوتر.
  • الحفاظ على ضغط دم مناسب.
  • تناول الأطعمة الصحية والمتوازنة.
  • الحد من تناول المشروبات الكحولية.
  • ممارسة الكثير من الأنشطة الرياضية أو البدنية.
  • الحفاظ على مستويات مناسبة من الكوليسترول في الدم.
  • الحفاظ على مستويات السكر في الدم ضمن معدلاتها الطبيعية.
  • الحفاظ على ضغط الدم ضمن مستوى آمن.


المراجع

  1. Michael Cutler, DO, PhD (3-6-2019), "Everything You Need to Know About Heart Attacks"، Everyday Health, Retrieved 1-8-2019. Edited.
  2. "Heart attack", Mayo Clinic,30-5-2018، Retrieved 1-8-2019. Edited.
  3. "Heart attack-Complications", National Health Service,10-11-2016، Retrieved 1-8-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Justin Choi, MD (26-7-2017), "How to spot and treat a heart attack"، Medical News Today, Retrieved 1-8-2019. Edited.