وسائل الاتصال الحديثة: إيجابياتها وسلبياتها

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١١ ، ١٨ يونيو ٢٠٢٠
وسائل الاتصال الحديثة: إيجابياتها وسلبياتها

وسائل الاتصال الحديثة

تعد عملية الاتصال عملية ثنائية تستخدم للوصول إلى التفاهم المتبادل بين الأفراد، إذ يتبادل من خلالها الأفراد المعلومات والأفكار والمشاعر والأخبار وغيرها من الأمور، ويتعاونون في تكوين المعنى لتلك الأفكار ومشاركتها، ويعد الاتصال وسيلة مهمة للتعبير عن الأفراد أو الأماكن، كما أنها من العناصر المهمة للإدارة، إذ لا يمكن للمؤسسات العمل دون وجود تواصل واتصال بين مستوياتها المختلفة والإدارات والموظفين فيها.[١]

وتُعرف وسائل الاتصال بأنها الأجهزة التي تستخدم للبحث، وإرسال الرسائل من شخص إلى آخر، كما تعد الجزء الأكثر أهمية في نمط الحياة الحديثة في الوقت الحاضر، إذ إنها تلعب دورًا مهمًا في أنشطة الحياة اليومية للأفراد، كما أن لها أهمية كبيرة في حياة الجميع في العصر الحالي، فقد تطورت كثيرًا عن الوسائل القديمة للاتصال؛ إذ كان الأفراد يستخدمون الحمام الزاجل وغيرها من الوسائل البدائية لإرسال رسائلهم من مكان لآخر.[٢]


إيجابيات وسائل الاتصال الحديثة

ساهمت التكنولوجيا في قطاع الاتصال من خلال إحداث ثورة في عملية الاتصال بين الأفراد، إذ مكنت الاتصالات الإلكترونية؛ كالرسائل النصية، والبريد الإلكتروني، ومواقع الشبكات الاجتماعية المجتمع من أن يصبح أكثر اتصالًا وتفاعلًا، ومن أبرز الفوائد التي تحققت من وسائل الاتصال الحديثة ما يأتي:[٣]

  • التسهيل من حياة الأفراد والشركات: تستخدم المنظمات المختلفة الاتصالات الإلكترونية في الأنشطة اليومية، إذ يستخدمها الأفراد لأداء العديد من المهام الشخصية؛ كالأعمال المصرفية، ودفع الفواتير، والتواصل الاجتماعي، إذ جعلت تكنولوجيا الاتصالات التواصل عن بعد والاتصالات الجماهيرية بين الأفراد سهلة ومريحة.
  • التأثير الاجتماعي الجيد: سهلت وسائل الاتصال الحديثة وتكنولوجيا الاتصال وخاصة الاتصالات عبر الإنترنت، ومواقع التواصل الاجتماعي من التواصل بين الأفراد، إذ تمكنوا من التواصل بسهولة مع أصدقائهم وعائلاتهم، كما ساعدت على إيجاد الأشخاص من ذوي الاهتمامات المشتركة والمتوافقة.
  • التسهيل من التواصل الجماهيري بين الناس: يُعرف التواصل الجماهيري بأنه التواصل مع أعداد كبيرة من الناس، إذ تعد المدارس والشركات من أبرز المؤسسات التي تستخدم الاتصالات الإلكترونية؛ كالنشرات الإخبارية الإلكترونية، والبريد الإلكتروني، للتواصل مع عدد كبير من الأشخاص.
  • الاتصال لمسافات بعيدة: كانت الأشكال القديمة لوسائل الاتصال بين الناس الموجودين على مسافات بعيدة من بعضهم البعض تتركز على الرسائل المكتوبة التي تُرسل عن طريق الحمام الزاجل والأشخاص الآخرين، إلا أن تطور تكنولوجيا الاتصالات جعلت التواصل عبر المسافات الطويلة سريعًا ولا يحتاج إلى جهد كبير.
  • تسهيل تواصل ذوي الاحتياجات الخاصة مع غيرهم: ساهمت وسائل الاتصال الحديثة في منح ذوي الاحتياجات الخاصة القدرة على التواصل مع غيرهم من الأفراد، ومن أبرز الوسائل المستخدمة في ذلك؛ لوحات الاتصالات الإلكترونية، وبرامج الحاسوب المتخصصة، والتي ساعدتهم على المشاركة في الحياة الاجتماعية.
  • الحصول على المال: ساعدت وسائل الاتصال الحديثة الشركات والأفراد في الحصول على الأموال، ومن أبرز الوسائل التي يستخدمها الأفراد لذلك وسائل التواصل الاجتماعي، إذ نظرًا لأنها تساهم في جمع الأشخاص من ذوي الاهتمامات المتماثلة، فإنها تعد من المواقع الإلكترونية المتميزة للتسويق من قِبل الشركات المحلية والأفراد، إذ يمكن استهداف الأشخاص الذين يحتاجون لمنتج مشترك عن طريق استثمار تلك المواقع وإنفاق القليل من الأموال على الحملات الإعلانية الإلكترونية التي تستهدف هؤلاء الأشخاص.[٤]
  • الترفيه: توفر المواقع الإلكترونية المختلفة وخاصة مواقع الشبكات الاجتماعية العديد من مقاطع الفيديو المضحكة وغيرها من الأمور المسلية.[٤]
  • جذب العملاء في عمليات التسويق: تعد المواقع الإلكترونية وسيلة فعالة لجذب العديد من العملاء الجدد، إذ يمكن إنشاء حملات إعلانية وترويجية على شبكات التواصل الإجتماعي لجذب العملاء لشراء المنتجات المختلفة، كما يمكن تشجيع العملاء على البقاء من خلال العروض التشجيعية على تلك المنتجات.[٥]
  • الحصول على فرص عمل جديدة: تستخدم العديد من المنظمات المواقع الإلكترونية وخاصة شبكات التواصل الاجتماعي للإعلان عن الوظائف الشاغرة فيها، كما توجد مواقع للشبكات الوظيفية؛ كموقع لينكد إن، الذي أُنشئ لمتابعة سوق العمل، ومساعدة المنظمات على جذب الأشخاص من ذوي الكفاءة العالية.[٥]


سلبيات وسائل الاتصال الحديثة

إن لوسائل التواصل عددًا كبيرًا من السلبيات التي قد تكون مؤذية في بعض الأوقات؛ فالبعض يستخدم منصات التواصل والاتصال لنشر الكره أو لانتهاز الفرص ومراقبة الآخرين وبعضهم من يتخذ من قرصنة المعلومات الشخصية عملًا له، فيخترق عض الأشخاص مواقع اتصال معينة لبعض الأشخاص ويأخذون معلومات شخصية منهم لابتزازهم بها مقابل مبلغ مادي أو لتحقيق غايات معينة، فيجب على الشخص الذي يستخدم وسائل الاتصال والتواصل الحديثة أن يكون حريصًا أشد الحرص على عدم مشاركة معلوماته الشخصية للعلن أو حتى مشاركة أماكن السكن والدراسة ومعلومات البنوك الخاصة به حتى لا يتعرض للنصب والقرصنة وقد تكون عواقبها سيئة للغاية، ومن سلبيات وسائل الاتصال والتواصل ما يلي:[٦]

  • تسهيل نشر المعلومات الخاطئة والأفكار السلبية وحتى الإجرامية عبر وسائل الاتصال بسهولة إذا كان عليها رقابة قوية، من شأنها زعزعة الأمن والاستقرار وتخويف الآخرين.
  • إدمان وسائل الاتصال والتواصل يؤدي إلى هدر الوقت وعدم استغلاله في عمل مفيد وقد تُلهي عن أعمال مُهمة ودراسة، مما يؤدي إلى خلق مشكلات بين الأفراد بسببها.
  • تسهيل نشر جميع المواضيع الحسنة والسيئة وقد يكون محتواها ضارًا يسيء للآخرين وينشر الرذيلة مثل نشر مقاطع فيديو غير لائقة أو معلومات تنشر الرذيلة.
  • تفيكك الأُسر وتقليل الوقت المُخصص للعائلة؛ إذ أصبح كل فرد يستخدم جهازه للاتصال مع آخرين ويتناسى الأشخاص الأهم ليتواصل معهم، فيقضي معظم أوقاته على جهازه الذكي.
  • نشر الإشاعات أصبح أكثر سهولة، فمن الممكن خلال ساعات معدودة أن تنتهي علاقات أُسرية أو بيوت أو حتى عمل أحدهم بسبب إشاعة غير حقيقية نُشرت.


مجالات الاستفادة من وسائل الاتصال الحديثة

وفيما يأتي أبرز المجالات التي يمكن من خلالها الاستفادة من وسائل الاتصال الحديثة:

  • مجال الترويج والتسويق: مع تطور وتوّسع شبكة الإنترنت ووسائل الاتصال عبرها ووصلوها إلى أعداد كبيرة من الناس باختلاف شرائحهم من مستواهم التعليمي والاجتماعي والاقتصادي، أصبح بإمكان الشركات والأفراد على حد سواء الاستفادة من هذه الوسائل في الترويج لمنتجاتهم وخدماتهم بأقل تكلفة ممكنة ومع الوصول إلى شريحة أكبر من الزبائن المحتملين، فيمكن للشركات نشر إعلاناتها حول منتجاتها وخدماتها عبر وسائل الاتصال بطرق تجذب الزبائن إلى تجربة هذه المنتجات والتعرّف عليها، خاصة مع وجود خاصية السماح للزبائن بإبداء رأيهم حول المنتجات، وذلك من شأنه تعزيز الشركة وتشجيع الزبائن المحتملين لتجربة المنتج أو الخدمة، كما يمكن للشركات الاستفادة من وسائل الاتصال في تطوير منتجاتهم من خلال التغذية الراجعة التي يحصلون عليها من الزبائن ومعرفة احتياجاتهم لتلبيتها بطريقة أفضل، ولا يمكن إهمال الدور الكبير الذي لعبته وسائل الاتصال الحديثة في مجال التجارة الإلكترونية، فأصبح بإمكان الأفراد والشركات عرض منتجاتهم وإتاحة فرصة الشراء من خلال الإنترنت دون الحاجة إلى وجود حيز مكاني لتبادل المنتجات، مما ساعد على تقليل تكاليف المنتج بالنسبة للبائع وانخفاض السعر بالنسبة للمشتري.[٧]
  • مجال المعاملات في الشركات والمؤسسات: برز دورٌ كبير لوسائل الاتصال في مجال المعاملات داخل المؤسسات والشركات، سواء أكانت داخل الشركة أو المؤسسة نفسها بين موظفيها أو مع الشركة والعالم الخارجي، فقد أصبحت وسائل الاتصال هي الوسيلة الأبرز لتبادل الرسائل بين الموظفين وعمل مجموعات خاصة لمشاركة الملفات والرسائل المتعلقة بالعمل، واستغلال مميزات وسائل الاتصال من حيث؛ السرعة وإمكانية تبادل الملفات وتوفر الخصوصية وإتاحة المشاركة في مجموعات، مما ساعد على تقوية العلاقات الاجتماعية بين الموظفين، كما يمكن عقد الاجتماعات من خلال هذه الوسائل بغض النظر عن البعد الجغرافي، خاصة عند وجود أفرع متباعدة للشركة.[٨]
  • مجال التعليم: ساعدت وسائل الاتصال على خلق علاقة طيبة ووطيدة بين المعلم وطلابه وبين الطلاب أنفسهم، إذ توفر اتصالًا بين الطالب والمعلم والطالب وزميله بعد المدرسة مما يزيد من فرص التعاون والتآلف بينهم، كما أن وسائل الاتصال ساعدت المعلمين في مراعاة الفروق الفردية، فأصبح بإمكانه تبادل وسائل التعليم مع طلابه وتزويد الطالب الأضعف مثلًا بمصادر تعليمية تناسب قدرته على الفهم لتصل إليه المعلومة بالطريقة اللازمة، ولا يمكن تجاهل دور وسائل الاتصال في أساليب التعلم الحديثة خاصة أساليب التعلم النشط، إذ أصبح بإمكان المعلم تبادل المصادر التعليمية للطلاب قبل الحصة ومناقشتها في الصف بعد ذلك، كما أنها أتاحت الفرصة للطلاب وللمعلمين لعمل مجموعات خاصة بالطلاب وأخرى للمعلمين لتبادل أعمالهم والمخرجات التعليمية لديهم لتوسيع مدارك الطلاب والمعلمين الآخرين ومشاركتهم وتبادل الخبرات المختلفة معهم.[٩]
  • المجال الشخصي والعلاقات الاجتماعية: أصبح بإمكان أي شخص التواصل مع أقربائه وأصدقائه بغض النظر عن المسافة التي تفصلهما، وتبادل الرسائل والصور والفيديوهات وتناقل أخبارهم الشخصية وأخبار العالم، كما قدمت وسائل الاتصال فرصة مشاركة أصدقاء جدد تربطنا بهم هوايات معينة أو أفكار محددة من خلال المشاركة في مجموعات تتعلق بكل ما نحب وبكل ما نرغب أن نتعرف عليه في أي مجال.[١٠]
  • مجال التسلية واللعب: يمكن لمستخدمي وسائل الاتصال استغلالها في وقت فراغهم من أجل التسلية فبإمكانهم تبادل الأغاني ومقاطع الفيديو المختلفة كمقاطع فيديو مضحكة أو مقاطع من مسلسلاتهم المفضلة، كما يمكنهم مشاركة أصدقائهم ألعابهم المفضلة وخلق روح التنافس بينهم أثناء اللعب، إضافة إلى إمكانية متابعة ما يفعله أصدقاؤهم من خلال مواقع الاتصال المختلفة والتعليق على ما يشاركونه من منشورات وصور ومقاطع فيديو.[١٠]
  • مجال الإعلام: أضحت وسائل الاتصال من أسرع الوسائل في نقل الأخبار وكل ما يتعلق بالأحداث التي تجري في أي مجال يذكر، سواء من ناحية إخبارية سياسية أو علمية أو فنية وغيرها، وساعد توفر خدمات البث المباشر في أغلب وسائل الاتصال على جعل المعلومة التي تنشرها أكثر صحة وضمانًا لحقيقتها كما أنها تنقل الأحداث التي تجري بسرعة، وبما أن أعداد مستخدمي وسائل الاتصال في تزايد كبير مع اختلاف فئاتهم العمرية ومستوياتهم الثقافية والاجتماعية أصبح بإمكان أصحاب المبادئ والقيم نشر أفكارهم التوعوية بطرق سهلة وجذابة تصل إلى جميع الفئات، وذلك من شأنه النهوض بقيم وسلوكيات المجتمع خاصة عند وجود ظواهر معينة بحاجة إلى العلاج كالزواج المبكر مثلًا، وللأشخاص الذين لا يفضلون متابعة الأخبار حول جميع مجالات الحياة، أصبح بإمكانهم تخصيص ما هو المجال الذين يرغبون في سماع أخباره ومعرفة جديده فقط دون غيره.[١٠]


أهم وسائل الاتصال الحديثة

توجد العديد من وسائل الاتصال التي ظهرت حديثًا والتي لها العديد من الفوائد للأفراد والمؤسسات المختلفة، ومن أبرز تلك الوسائل ما يأتي:[٢]

  • الهواتف الثابتة والمحمولة: تعد الهواتف من أكثر وسائل الاتصال الحديثة استخدامًا؛ ويعود ذلك لأنها من الوسائل السريعة، كما أنها تربط بين الاشخاص القاطنين على مسافات بعيدة، إذ إنها تربط بين مدن وقرى العالم أجمع، كما أنها توفر خدمات الاتصال المشترك بين الأفراد في بلد واحد والاتصال الدولي لربط الأشخاص معًا في بلدان مختلفة، وتحظى الهواتف المحمولة بشعبية أكبر من الهواتف الثابتة؛ وذلك لأنها تمكن الأشخاص من التحدث في أي زمان ومكان.
  • شبكة الإنترنت: يعد الإنترنت من وسائل الاتصال الرخيصة والموثوقة، ويستخدم في أداء العديد من المهام؛ كالاتصال، وأداء الأعمال المختلفة، وفي التعليم، إذ جعل الإنترنت من العالم قرية صغيرة، فهو يقدم العديد من الخدمات؛ كتصفح المعلومات من خلال محركات البحث الذي يوفرها، والبريد الإلكتروني الذي يستخدم لإرسال واستقبال الرسائل من وإلى أي جزء من العالم.
  • الإذاعة والتلفاز: تستخدم الإذاعة والتلفاز لبث النشرات الإخبارية والبرامج الترفيهية، إذ يستخدم الراديو لبث الصوت، أما التلفاز فيستخدم لبث الصوت والفيديو على حدّ سواء.
  • الرادارات: تُستخدم الرادارت كثيرًا من قِبل القوات المسلحة لتلقي المعلومات المتعلقة بالأعداء، كما تستخدمها للحصول على معلومات متعلقة بمواقع طائرات العدو في السماء، كما أنها مفيدة لمراقبة الحركة الجوية والتواصل مع الطائرات في المطارات.
  • الأقمار الصناعية: تستخدم الأقمار الصناعية للتواصل مع المواقع البعيدة جدًا على الأرض؛ لبث المباريات والبرامج إلى جميع أنحاء العالم وغيرها من المهام المختلفة.


أنواع وسائل الاتصال القديمة

تعددت وسائل الاتصال منذ القدم، ولم تكن هناك وسيلة واحدة فقط، إذ ظهرت العديد من هذه الوسائل البدائية، ومن أبرزها ما يأتي:[١١]

  • الإشارات: بدأ الإنسان بالتواصل مع غيره بالإشارات وحركات الجسد كاليد والرأس والقدمين؛ لتصبح هذه الحركات ذات معنى محدد معلوم لديهم.
  • اللغة والأصوات: بدأ الإنسان يحاكي بيئته في الأصوات التي يسمعها من الحيوانات حوله، فبدأ يظهر أصوات غير مفهومة تشبه الهمهمة إلى حد كبير، ثم ابتكر بعض الكلمات التي ترمز إلى الشيء الذي يريده، وتدريجيًا حتى ظهرت اللغة وبدأ الإنسان بالتواصل اللفظي مع الآخرين.
  • الرسم: كانت وسيلة الرسم من أقدم الطرق التي مارسها الإنسان للتواصل مع غيره، فنقش على الجدران والصخور بأدواته اليومية كالخنجر مثلًا، ثم فكر الإنسان في وسيط يرسم عليه ويتمكن من نقله من مكان لآخر مثل جلود الحيوانات المجففة تحت أشعة الشمس.
  • النار: بعد اكتشاف النار بدأ الإنسان يلاحظ أن دخانها المتصاعد يمكنه أن ينقل بعض الأخبار للآخرين، فكانت وسيلة إشعال النار على أعالي الجبال تحمل رسالة معينة للطرف الآخر، إلا أن هذه الوسيلة كانت ضعيفة جدًا بسبب تأثرها بالأحوال الجوية في الكثير من أيام السنة.
  • الحمام الزاجل: الحمام الزاجل من أشهر وسائل الاتصال القديمة التي عرفها الإنسان؛ إذ يرسل الإنسان الحمام الزاجل على الأماكن التي يردها ليستخدمه كوسيلة تواصل، إلا أن هذه الوسيلة كانت تستغرق الكثير من الوقت، بالإضافة إلى التعب والإرهاق الذي يلحق بالحمام، كما أن فرصة فقدانه أو موته كبيرة جدًا.
  • العدائين: اعتمد الإنسان على من يتمتعون بالقدرة على العدو بسرعة لمسافات طويلة لنقل الرسائل الشفهية أو المكتوبة، ومن سلبيات هذه الوسيلة احتمالية نسيان العداء للرسالة وهو أمر وارد نظرًا للمسافات البعيدة التي يقطعها.
  • القوافل التجارية: كانت القوافل التجارية التي تمر بعدة مناطق تنقل معها أهم الرسائل والأخبار من منطقة إلى أخرى، فكانت تقضي عدة أشهر في سفرها، فتتعلم من هذه المناطق وأهلها بعض ثقافاتهم، وتنقل أخبارهم للمناطق الأخرى، عدا عن تعلم بعض الحرف والمهن من هذه الشعوب وتعليمها إلى قبيلتهم حال عودتهم.
  • الاتصالات السلكية: نقل اختراع صمويل مورس مخترع التلغراف وسائل الاتصال نقلة نوعية، ومن بعده طوّر العالمان تشارلز ويتستون ووليام كوك التلغراف؛ ليصل إلى مسافات أبعد فى وقت أقل، عن طريق استخدام النبضات الكهربائية المنقولة عبر الأسلاك.
  • آلة الطباعة الخشبية: الصينيون هم من استخدم فكرة النحت على الخشب؛ لكتابة بعض الحروف عليها، ثم وضع مادة الحبر على هذه الحروف المنحوتة، ووضع ورقة بيضاء على الحروف مع الضغط عليها؛ لتظهر الحروف مطبوعة على الورقة.
  • الصحف: تعد من آخر وسائل الاتصال القديمة، فقد كانت تنقل كمّ كبير من المعلومات وأخبار العالم إلى الناس في الوقت ذاته.


مراحل تطور وسائل الاتصال

وسائل الاتصال هي أدوات وتطبيقات تعمل مع توفر الإنترنت، تستخدم لتبادل الرسائل أو الملفات سواء أكانت نصية أو صورية أو صوتية أو مقاطع فيديو بين شخصين أو مجموعات، ويمكن استخدام وسائل الاتصال من خلال الهواتف الذكية أو أجهزة الحاسوب الشخصية أو أجهزة الحاسوب المحمول أو الألواح الذكية وحتى باستخدام التلفاز الذكي.

مرت وسائل الاتصال عبر الزمن بمراحل تطور مختلفة، إذ بدأت باستخدام الدخان ومن ثم الحمام الزاجل، انتقالًا إلى التلغراف وما تبعه من ظهور شبكة الكهرباء ومن ثم شبكة الهاتف وما تلاها من ظهور لشبكة الإنترنت، الذي جعل وسائل الاتصال تتعدد وتتنوع، إذ أصبحت وسائل الاتصال وخاصة وسائل الاتصال عبر مواقع التواصل الاجتماعي متاحة للجميع وبتكلفة منخفضة، وعند حديثنا عن عملية الاتصال لا بد من الإشارة إلى عناصر عملية الاتصال التي لا بد من توفرها حتى تتحقق عملية الاتصال وهما: المرسل والمستقبل والرسالة والوسط الناقل، والوسط الناقل هنا هو وسائل الاتصال المختلفة التي يستخدمها المرسل لتبادل الرسائل مع المستقبل.[١٢]


المراجع

  1. "communication ", businessdictionary, Retrieved 18-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Sushil Kumar Saini (29-1-2012), "Importance of Means of Communication"، studyvillage, Retrieved 18-7-2019. Edited.
  3. Zachary Fenell, "What Are the Positive Impacts of Communication Technology?"، techwalla, Retrieved 18-7-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Bruce Hopkins (1-4-2019), "Advantages of Social Media"، academiaapps, Retrieved 18-7-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Benefits of social media for business", business,9-7-2018، Retrieved 18-7-2019. Edited.
  6. ياسمين ياسين، "إيجابيات-و7-سلبيات-لمواقع-التواصل-الإجتماعي"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 19-7-2019. بتصرّف.
  7. Shada Wehbe (6-12-2017)، "أربع طرق للأستفادة من وسائل التواصل الاجتماعي في الترويج لأعمالكم"، potential، اطّلع عليه بتاريخ 2-4-2019.بتصرّف.
  8. "10 Best Communication Tools & Software", thedigitalprojectmanager.com, Retrieved 10-3-2020. Edited.
  9. "Importance of Communicating in the Classroom", education, Retrieved 11-3-2020. Edited.
  10. ^ أ ب ت "The Pros and Cons of Social Networking", lifewire, Retrieved 11-3-2020. Edited.
  11. "وسائل الاتصال قديما وحديثا"، benefitsginger، 13-8-2018، اطّلع عليه بتاريخ 8-5-2019. بتصرّف.
  12. "List Of The 10 Best Communication Tools & Software", thedigitalprojectmanager, Retrieved 11-3-2020. Edited.