هل تعطي الآخرين انطباعا خاطئا؟ أفضل الطرق لإعطاء انطباع أول صحيح

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٤٨ ، ٢٢ سبتمبر ٢٠٢٠
هل تعطي الآخرين انطباعا خاطئا؟ أفضل الطرق لإعطاء انطباع أول صحيح

ما المقصود بالانطباع الأولي؟

هل سبق وأن كونت انطباعًا عن شخص ما من اللقاء الأول بينكما؟ يلزمكَ سبع ثوانٍ فقط لتحدّد شخصيّة الطّرف الآخر، وهو ما يطلق عليه في علم النّفس الانطباع الأوّلي، والذي تستخدم فيه طريقة ارتداء الآخر لملابسه، والأسلوب الذي يتحدّث فيه لتصفه، والانطباع الأوّلي هو الذي ينتج عنه التصرّفات الاندفاعيّة التي تصدر عنكَ عند مقابلة أشخاص جدد لأوّل مرّة، مثل أن تثق بشخص يمتلك ملامح وجه طفوليّة، وغيرها من لغة الجسد التي تنتبه لها في الطّرف الآخر وتحدّد على أساسها طبيعة شعوركَ تجاهه، وكيفيّة تصرّفكَ معه، فهل سبق وأعطيت الآخرين انطباعًا سلبيًا عنك؟ إذا كانت إجابتك بنعم، فكيف يمكنك تغيير نظرتهم إليك بعد ذلك؟ إذا كنت لا تعلم، فسنساعدك في هذا المقال على ترك انطباع أولي جيد لدى الآخرين وتجاوز الانطباعات السيئة التي لديهم عنك.[١]


هل تعطي الآخرين انطباعًا خاطئًا؟

قد تكون من الأشخاص الذين لا يولون أهميّة كبيرة للغة الجسد، التي من خلالها يستطيع الآخرون تقييمكَ، وفهم الرّسالة التي ترغب بإيصالها لهم عن شخصيّتكَ، الأمر الذي يدفعهم إلى تكوني انطباع أوّلي خاطئ عنكَ، مثل أن تذهب للاجتماع أو مقابلة عمل بأكتاف مترهّلة، وخطوات غير واثقة، ويديكَ تتأرجح على جانبيكَ، ما يعطي الآخرين انطباعًا سلبيًا عنكَ بأنّكَ غير واثق بنفسكَ، أو لا تستطيع تحمّل المسؤوليّة، ومثلها عندما تكون ردّة فعلكَ واضحة عندما تواجه تغيّرًا ملموسًا ومفاجئًا في درجات الحرارة، فإنّها تُعطي انطباعًا لأرباب العمل أنّكَ تتأثّر بسرعة بالمثيرات الخارجيّة، وتسمح لها بالتأثير على سلوككَ، ولا يقتصر الانطباع الأوّلي على مقابلة العمل، فأنتَ معرّض للحكم عليكَ من خلال لغة جسدكَ في جميع تعاملاتكَ مع الآخرين، ومن الأمثلة التي تعطي الآخرين انطباعًا خاطئًا عنكَ ما يأتي:[٢]

  • تجنّب التّواصل البصري مع الطّرف الآخر، الأمر الذي يعطيه انطباعًا بأنّك غير مبالٍ به، وترغب بالتملّص منه، أو قد تتجنب التواصل البصري معه وتنظر بعيدًا عنه، أو إلى الأسفل موضع قدميكَ، فذلك يُعطيه انطباعًا بأنّك غير واثق من نفسكَ.
  • مصافحتكَ للآخر ببرود، وبأطراف الأصابع، يُعطي انطباعًا بأنّك بارد ولا مبالٍ.
  • التّحديق بشراسة في عين الطّرف المقابل، مع تقليل عدد مرّات رمش العين الطّبيعيّة، ما يعطي الطّرف الآخر انطباعًا بأنّكَ شخص عدواني.
  • تحدّثكَ بنبرة صوت عالية، ومقاطعتكَ للآخرين أثناء حديثهم، واستخدامكَ إيماءات قويّة تُعطي انطباعًا عدوانيًا عنكَ.


كيف يمكنك ترك انطباع أولي مميز؟

لترك انطباع أوّلي مميّز عنكَ لدى الآخرين، ولا سيما في مقابلات العمل، عليك أن تتدرّب على السّلوكيّات التّالية، وتحاول قدر الإمكان الالتزام بها:[٣]

  • التزم بالحضور للموعد الذي عقدته مع شخص آخر في الوقت المحدّد، واحرص على الأخذ بعين الاعتبار أي أسباب قد تؤخّركَ عن موعدكَ، وحاول التغلّب عليها بالخروج مبكّرًا.
  • اعتنِ بطريقة ارتدائكَ لملابسكَ عندما تقابل شخصًا ما لأوّل مرّة، فمظهركَ يحتل نسبة كبيرة من تكوين انطباع أوّلي مميّز عنكَ لدى الآخرين، بأن تختار لباسًا رسميًا إذا كانت مقابلة عملك في بيئة جادّة، أم إن كانت المقابلة لوظيفة فنيّة، أو موسيقيّة فالأفضل اعتماد البساطة بعيدًا عن الرسميّات.
  • تصرّف على طبيعتكَ، ولا تتكلّف، فالمبالغة والتصنّع في تصرّفاتكَ قد تطبع في أذهان الآخرين انطباعًا لا يمثّلكَ، وقد يكون رأيهم سلبي فيكَ، فالتصرّف الطّبيعي يزيد من ثقتكَ بنفسكَ، ويفيد في مد جسور هذه الثّقة للطّرف الآخر ليشعر بها، ويحكم عليكَ من خلالها.
  • احتفظ دائمًا بملامح وجه بشوشة، وابتسامة واثقة ودافئة، ولكن تجنّب الإفراط في الابتسامة لأنّها قد تكون رسالة للآخرين بأنّكَ شخص مخادع وغير صادق.
  • احرص على استخدام لغة جسدكَ التي تُظهركَ بمظهر الواثق من نفسه، مثل الوقوف مع استقامة الظّهر، والتّواصل البصري، والمصافحة القويّة، وإيّاك وبعض التصرّفات التي تُعطي انطباعًا سلبيًا عنكَ مثل قضم الأظافر، أو هزّ السّاقين.
  • اسمح للطّرف الآخر بالتحدّث قليلًا عن نفسه، لتأخذ منه طرف خيط يساعدكَ في فتح حوارات تهمّه.
  • تقبّل النّقد بصدر رحب، ولا تتصرّف بعصبيّة عند إشارة الطّرف الآخر لأي ميزة سلبيّة عنكَ.
  • كن مهذّبًا ولبقًا في طريقة تعاملكَ مع الآخرين.
  • لا تنشغل بهاتفك المحمول عند التحدّث مع شخص تلتقيه لأوّل مرّة، بل امنحه انتباهكَ الكامل.


هل الانطباع الأول دقيق للحكم على الآخرين؟

كما أسلفنا قد لا يستغرق تكوينك انطباع أوّلي عن شخص تلتقيه أوّل مرّة أكثر من سبع ثوانٍ، وهذا الأمر قد يكون مضللًا وخادعًا في كثير من الأحيان، إذ لا يكون الانطباع الأوّلي صحيحًا دومًا، فمقابلة شخص ما لأوّل مرّة سواء كان في موعد، أو مقابلة عمل قد تحكمها بعض ردّات الفعل المتوتّرة، ما يجعلكَ تكوّن رأي سطحي عن الآخر، وقابل للتّغيير عندما تتعامل عن كثب أكثر مع الشّخص، وبالتّالي ننصحكَ أن لا تنخدع خلف سطحيّة، وعدم دقّة الانطباع الأوّلي الذي تكوّنه عن الأشخاص الذين تلتقيهم لأوّل مرّة، واسمح لنفسكَ بالتعرّف عليه عن قرب لتستطيع تكوين انطباع صحيح عنه، وهنا لا يعني التقليل من الانطباع الأول عن الأشخاص فهو ليس عشوائيًا، لكن هذا لا يجعله صحيحًا بالضرورة.[٤]


كيف تتجاوز انطباعًا سلبيًا عن شخصيتك؟

يُسارع الآخرون في الحكم على بعضهم البعض من الانطباع الأول، لكن ربما تكون قد مررت بيوم عصيب أو تعرضت لظرف ما، وبدا على محياك بعض التوتر أو الغضب، وقابلت أشخاصًا لأول مرة، وكان انطباعهم الأول عنك سيئًا، فكيف يمكنك تجاوز هذا الانطباع؟، سنقدم لك بعض النصائح التي ستساعدك على تجاوز انطباعهم الأول السلبي عنك:[٥]

  • فاجئهم: فربما قد توصل زملاؤك إلى انطباع سيئ غير دقيق عنك، فلا يمكنك التغلب على هذا الانطباع إلا بإثبات العكس لهم، فعندها سيغيرون وجهة نظرهم بك بلا شك.
  • غيّر من سلوكك: احرص على تغيير سلوكك تدريجيًا، وذلك لتغير تصورهم السلبي عنك، لكن احرص على تجنب التغيير المفاجئ في السلوك والذي قد يلفت انتباههم ويجعلهم يشعرون بأنه مجرد تصنّع.
  • دعهم يعرفونك عن قرب: فذلك بلا شك سيغير من انطباعهم الأول السلبي عنك، فالقرب من الآخرين هو السبيل لمعرفة شخصياتهم الحقيقية وطباعهم الأصلية.


مَعْلومَة

قد يكون الانطباع الأوّلي سطحي، وغير دقيق، إلاّ أنّه قد يكون ذا أهميّة كبيرة لا سيما في عالم الأعمال، والتّعامل مع العملاء، إذ لا يحتاج العميل للتعمّق في شخصيّتكَ للشّعور بالرّاحة في التّعامل معكَ، فكل ما يحتاجه العميل انطباعًا أوّليًا يجب أن تنجح في جعله إيجابي، لتكسبه كعميل دائم، وتزيد من فرصة تكرار تعامله معكَ، فالانطباع الأوّلي يرسخ في أذهان العملاء لفترة طويلة المدى عنكَ، وإذا صادفه أي تصرّف، أو سلوك سلبي منكَ، قد يمنحكَ عذرًا أو مبرّرًا فقط لأنّ الانطباع الأوّلي عنكَ في ذهنه كان إيجابيًا، وهذا يعني زيادة مبيعاتكَ إذا كنتَ تعمل في هذا المجال، وهو ما يرفع أسهمكَ لدى الإدارة، ولا يكفي في عصرنا هذا ترك انطباع أول عند العملاء وجهًا لوجه، وإنما يمكنك الاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي للتواصل معهم والرد على استفساراتهم لتزيد من ثقتهم بمؤسستك.[٦]


المراجع

  1. "First Impressions", psychologytoday, Retrieved 2020-09-20. Edited.
  2. "Is Your Body Language Giving People the Wrong Impression About You?", careerattraction, Retrieved 2020-09-20. Edited.
  3. "Making a Great First Impression", mindtools, Retrieved 2020-09-20. Edited.
  4. "How accurate are our first impressions?", bbc, Retrieved 2020-09-20. Edited.
  5. "4 Ways to Overcome a Bad First Impression", hbr, Retrieved 2020-09-20. Edited.
  6. "5 Reasons Why First Impressions Are The Most Important", startblox, Retrieved 2020-09-20. Edited.

17 مشاهدة