نصائح ذهبية للمدراء الجدد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٨ ، ١٥ يوليو ٢٠٢٠
نصائح ذهبية للمدراء الجدد

المدراء الجدد

إنّ العمل بجد لتطوير الحياة المهنية أمر مهم في حياة أي شخص، فقد يسعد الموظف بمجرد ترقيته إلى منصب أعلى من منصبه، لكنه سيشعر بالفخر الشديد بنفسه إذا تكافئ بمنصب قيادي أراده، فإنه لأمر رائع في حياة أي شخص أن يصبح مديرًا، ومع ذلك قد لا يشعر برغبة في الاحتفال لوجود مهمات جديدة أكبر ستقع على عاتقه ومسؤوليته وينطبق ذلك على الشهر الأول من العمل كمدير، إذ يبذل معظم المديرين الجدد قصارى جهدهم لإثبات قدرتهم على تحمل مسؤوليات هذا المنصب، لذلك عليك القيام ببعض الأمور في شهرك الأول كمدير، كالبدء في ارتداء الملابس الرسمية مثل باقي المديرين ووضع معايير المجموعة مع فريقك وغيرها.[١]


نصائح للمدراء الجدد

للمدير دور أساسي في نجاح العمل وتنظيمه، وتوجد عدة أسباب تؤثر على نجاحكَ في الإدارة أو فشلك، إذ يدخل المديرون الجدد أدوارهم بموجة من العواطف ممّا قد يؤثر على قرارته، لذلك إليكَ بعض النصائح التي ستساعدك في دورك الجديد كقائد لفريق:[٢]

  • الاستعداد قبل التعيين: سيكون لديك فكرة عن موعد ترقيتك إلى منصب إداري، لذلك خصص بعض الوقت للتعلم من المديرين الآخرين، واحرص على الالتحاق بالدورات التدريبية الخاصة بالإدارة لضمان نجاحك في هذا المنصب.
  • تعلم دائمًا: من المهم أن تكون متواضعًا وقابلًا للتعلم دائمًا؛ إذ قال المؤلف فيرنون هوارد ذات مرة "امشِ دائمًا في الحياة كما لو كان لديك شيء جديد لتتعلمه"، فبالرغم من أنّكَ المدير الجديد، إلا أن بعض الموظفين سيكونون أفضل منكَ في بعض المهام، لذا من الضروري أن تستمر في التعلم.
  • التركيز على الإنتاجية: من أكثر النصائح الموجهة للمدراء الجدد عدم التحكم في الفريق، بل السماح لهم بإدارة أنفسهم؛ لتجنب اليأس الذي قد يصيبهم من الإدارة الجزئية، فحاول التركيز على إنتاجية الفريق وأن تكون على دراية بما ينبغي تحقيقه.
  • مهارة القيادة: من المهم تعلم مهارات قيادية قوية، لذا حاول قراءة بعض كتب ومواقع تطوير القيادة.
  • قلل من الاجتماعات: تعد الاجتماعات من أكبر أسباب ضياع الوقت، لكن بعض الاجتماعات ضرورية ولا غنى عنها، لذا تحقق قبل عقدك للاجتماع التالي من إمكانية تحقيق أهداف الاجتماع عبر البريد الإلكتروني أو الهاتف.
  • تعرف على فريقك: يعد بناء اتصال شخصي مع أعضاء الفريق أمرًا مهمًا لتعلم كيفية أن تكون قائدًا أكثر فعالية، إذ لا ينبغي أن تسأل فقط عن مسؤولياتهم الوظيفية وطموحاتهم المهنية، بل عن أسرتهم وأسلوب حياتهم وهواياتهم لتعزز الثقة بينكم.
  • كن مديرًا وليس صديقًا: بالرغم من ضرورة تعرفكَ على فريقكَ على المستوى الشخصي، لكن حاول أن تدركَ أنك المدير في مكان العمل وليس الصديق، إذ تظهر هذه العلاقات مشاعر التحيز بين الموظفين ممّا يُثير بعض المشكلات في الفريق، لذلك إذا كونتَ صداقات مع الآخرين في مكان العمل، تتأكد من الحفاظ على سلطتك كمدير.
  • الأخذ بآراء الموظفين: اطلب باستمرار من فريقكَ الأفكار والاقتراحات حول العمليات التجارية والاستراتيجيات وطرق تحسين رؤية الشركة، كما يُمكنكَ استخدام ذلك كوسيلة لطلب ملاحظات وتوصيات شخصية حول كيفية تحسين أدائك كمدير.


أخطاء شائعة للمدراء الجدد

إنّ ترقيتك إلى منصب إداري مليء بالمهام الحساسة، فبالرغم أنكّ ستُكافأ على نجاحكَ إلا أن فشلك سيكون له تأثير سلبي على العمل؛ إذ إن وجود أسباب لنجاحك كمدير يشير لوجود أسباب قد تؤدي إلى فشلك، وإليكَ أهم هذه الأسباب التي ينبغي تجنبها لتكون مديرًا ناجحًا في عملك:[٣]

  • عدم طرح الأسئلة: يميل المديرون الجدد إلى عدم طرح أسئلة على مرؤوسيهم، وهذا خطأ كبير!، فطرح الأسئلة على شيء لا تدركه أفضل من افتراض الإجابات، إذ إنّ الافتراض يخلق مشكلة أكبر إذا كان خاطئًا.
  • تقليد الآخرين: من أكبر الأخطاء الشائعة عند المديرين الجدد محاولة تقليد مديرين آخرين قبلهم، فبالرغم من وجود قدوة لكل شخص يتطلع ليصبح مثله في الحياة، لكن يجب أن يتذكر المديرون الجدد أن يكونوا أنفسهم وليس ظلًا لشخص آخر، لذلك طور أسلوبك الخاص في الإدارة.
  • تغيير كل شيء فورًا: يكون المديرون الجدد متحمسين جدًا لإجراء التغييرات التي يريدون بدء إداراتهم بها، لكن قد تؤثر التغييرات التي تُجريها دفعةً واحدةً سلبيًا على فريقك، كما إن بعض الأشياء لا تحتاج إلى أيّ تغييرات ولكنّها تحتاج فقط إلى إتقان، لذلك خصص بعض الوقت لمعرفة فريقك، وفهم ثقافة عملهم وعاداتهم قبل إجراء أي تغييرات جذرية.
  • الاستماع قليلًا والكلام كثيرًا: أكبر الأخطاء التي يرتكبه أي مدير جديد أنه يتكلم ولا يستمع للآخرين، فعندما تتكلم كثيرًا سيستمع الموظفون لك ليس لأنّهم يريدون ذلك، بل لأنّك مسؤول عنهم فقط!، لكن لا توجد طريقة لمعرفة ما يريده الموظفين دون التحدث معهم، كما إن لكل شخص الحق في إبداء رأيه، لذلك قد يكون الاستماع المفتاح لجعل عملك أسهل والانتقال إلى المهمة التالية بسلاسة أكثر.
  • القيام بكل شيء بنفسكَ: فبمجرد أن تصبح مديرًا ستريد أن تثبت لمرؤوسيك أنك قادر على تولي العديد من المهام والقيام بكل شيء بنفسك، ففي حين أنه لا يمكنك التركيز على جميع المهام بمفردك، ولكن يمكنك تفويض بعض المهام للموظفين؛ إذ يتعين على المديرين الجدد تركيز جهودهم على مساعدة فريقهم في إكمال مهامهم، فنجاح المدير يعتمد على نجاح فريقه.


مَعْلُومَة

إنه لأمرٌ صعب إيجاد شخص موجه وشامل ومنظم لاستلام منصب إداري في قاعدة عمل ما، إذ تتلخص مهام المدير في تخطيط الجدول الزمني اللازم لإنجاز المشروع وإعطاء مخطط لكيفية تنفيذ المهمة مع توضيح كل التفاصيل الضرورية، والإشراف على تقدم الفريق بالتنظيم، والتأكد من أن كل شيء يسير وفقًا للخطة الموضوعة، كما عليه تكوين علاقات فعالة مع فريقه، وجعلهم يشعرون بالراحة لمشاركة آرائهم معه.

ومن الجدير بالذكر، أنّه سيُكلَّف بإيجاد طرق مبتكرة لتحسين الإنتاجية مع ضمان الامتثال لجميع القواعد واللوائح وغيرها من المسؤوليات المكلف بها؛ إذ لا يقع على عاتق المدير توجيه الموظفين للعمل فقط!، بل عليه قيادة الفريق والعمل معًا، لذلك كونك مديرًا يُشير إلى مسؤوليات ومهام أكبر من كونك موظفًا.[٤]


المراجع

  1. Paul Petrone (2016-12-19), "7 Things Every New Manager Should Do In Their First Month on the Job"، linkedin, Retrieved 2020-7-10. Edited.
  2. Logan Derrick (2018-9-28), "Top 15 Tips for New Managers"، toggl, Retrieved 2020-7-9. Edited.
  3. Heryati R, "Top 8 Common Mistakes of First-Time Managers"، 6q, Retrieved 2020-7-9. Edited.
  4. "Director Job Description Sample Template", ziprecruiter, Retrieved 2020-7-10. Edited.