موضوع عن غروب الشمس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٢ ، ٣١ يناير ٢٠٢١
موضوع عن غروب الشمس

غروب الشمس

غروب الشمس من الظواهر الجميلة التي لا شكّ بأنك تستمتع برؤيتها في اللحظات الأخيرة قبل انتهاء النهار كما نفعل جميعًًا، ويوجد العديد من التعريفات لغروب الشمس، ومنها بأنه منظر السماء في المساء قبل أن تختفي الشمس منها،[١]وهو أيضًا حدث اختفاء الشمس وراء الأفق والتضاريس الطبيعية،[٢]وتتمثل الحقيقة العلمية وراء غروب الشمس ومنظره الخلاب الذي لا يُمل منه، في الظاهرة التي اكتشفها الفيزيائي البريطاني لورد رايلي في القرن التاسع عشر، إذ سُميت هذه الظاهرة على اسمه، وهي ظاهرة تشتت رايلي التي تصف تبعثر الضوء بسبب الجزيئات الصغيرة جدًا أو الذرات الموجودة في الغلاف الجوي، فمن السهل جدًا على هذه الجزيئات أن تبعثر الضوء إن كان يتمتع بطول موجي أقل أو أصغر من تلك الجزئيات.

وتتكون أشعة ضوء الشمس من كامل الطيف اللوني، بما في ذلك الطيف البنفسجي الذي يتفاعل بشدة مع جزئيات النيتروجين والأكسجين الموجودة في الغلاف الجوي وهو أقصر طول موجي من بين ألوان الطيف الأخرى، وعند شروق الشمس أو غروبها فإن الضوء يسافر مسافة أطول عبر الغلاف الجوي وبالتالي يتشتت المزيد من الضوء البنفسجي والأزرق، وعندما يصل هذا اللون لعينيك ستراه باللون البرتقالي أو الأحمر ولهذا الأمر يعود الفضل الكبير لمظهر غروب الشمس الخلاب ولونه البرتقالي الجميل.[٣]


ما الفرق بين الغروب والغسق؟

يحصل الغروب مباشرةً عند وصول قرص الشمس إلى الأفق وملامسته، بينما يحدث الغسق بعد الغروب وتجاوز قرص الشمس الأفق، وللغسق ثلاثة أنواع كما يلي:[٤]

  • الغسق الفلكي: يحدث هذا النوع عندما يكون منتصف قرص الشمس أسفل الأفق بـ18 درجة.
  • الغسق البحري: يحدث هذا النوع عندما يكون منتصف قرص الشمس أسفل الأفق بـ12 درجة.
  • الغسق المحلي: يحدث هذا النوع عندما يكون منتصف قرص الشمس أسفل الأفق بـ6 درجات.

وإن كنت تتساءل عن الشفق، فهو الفترة الممتدة بين الغروب والغسق وله ثلاثة أنواع ذات أسماء مشابهة لأنواع الغسق وتحدث عند نفس درجاتها، ويُعرَف الغسق بأنه الضوء المرئي في السماء الناتج عن غروب الشمس وتبعثر الضوء في الغلاف الجوي، وبالتالي لا يمكن فصل غروب الشمس عن أي من الغسق والشفق، ويجب التنويه إلى أن الظاهرتين تنشآن أيضًا عند شروق الشمس لكن بطريقة عكسية، أي أن شروق الشمس يلحقهما لا يسبقهما كما في الغروب.[٤]


مَعْلومَة: تفسير ألوان غروب الشمس

بالرغم من إمكانية رؤية العديد من الألوان أثناء غروب الشمس، إلا أن الشمس تتمتع بالفعل بألوان أكثر من تلك التي نراها، فسترى في غروب الشمس ألوانًا مختلفة فأحيانًا ستراها حمراء أو برتقالية وأحيانًا ألوانًا أخرى مائلة للوردي أو غير ذلك، والحقيقة أن ظهور هذه الألوان يعود إلى ظاهرة انعكاس الضوء أو انكساره، فأشعة الشمس أو ضوؤها ينكسر عند دخوله للغلاف الجوي، وتتمتع الألوان بأطول موجية مختلفة، واللون ذو الطول الموجي الأقصر هو الأكثر قدرة على الانكسار، وبالتالي فإن الألوان ذات الطول الموجي الأطول كاللون الأحمر تكون ظاهرة بالقرب من القرص الشمسي وغير قادرة على الانكسار كالألوان الأخرى، والألوان ذات الطول الموجي الأقصر ستراها أبعد ولهذا سترى اللون الأحمر هو اللون الأقرب إلى قرص الشمس عند الغروب، وسترى اللون الأخضر أو الأزرق أو البنفسجي أبعد عن قرص الشمس وقادران على الانحناء في السماء أكثر من غيرهما من الألوان، وهذا ما يفسّر كثرة الألوان حول الشمس وترتيبها بالقرب من قرص الشمس وبعيدًًا عنه،[٥]كما يجب التنويه إلى دور درجة التلوث في الهواء وتواجد الغيوم في اختلاف الألوان عند الغروب.[٦]


المراجع

  1. "sunset", cambridge dictionary, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  2. "sunset", dictionary.com, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  3. Spencer Baker (22/12/2016), "The Science Behind Those Sunsets You Can’t Stop Instagramming", Spencer Baker, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Dawn, dusk, sunrise, sunset and twilight", MrReid.org, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  5. BROOKE BRIGHTON (28/7/2020), "Why Do We See Vibrant Colors at Sunrise and Sunset?", spectrum news ny1, Retrieved 30/1/2021. Edited.
  6. Stephen F. Corfidi (1/9/2014), "The Colors of Sunset and Twilight", spc.noaa, Retrieved 30/1/2021. Edited.