كلام عن الغروب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٢ ، ٤ أغسطس ٢٠١٩

أجمل الكلام عن غروب الشمس

  • تغيب الشمس في خجل، مودعةً الأفق البهي، تودعه بكل لهفةٍ وخجل، وكأنها تريد الإفصاح له بأنها لا تطيق الوداع، فتتلون السماء بلونها الأحمر عند المغيب، وتخبرنا خطوط الشفق الأحمر بكم الشوق الذي يملأ قلب الشمس، وكأنها تختصر في لحظة الغروب، كل الشوق الذي في قلوب البشر، فيختفي النور والضياء معها، وتأخذ خيوط الظلام بالتسلل إلى الدنيا وينسدل الستار الأسود.
  • تتشوه الألوان، وتتوحد الأرض كلها بلونٍ واحدٍ، ووحده لون الغروب يبقى الأكثر نقاءً وقرباً وأكثر صدقاً، وحده اللون الذي لم يتغير، ولم يبهت، ولم تطله أية ألوانٍ أخرى، لأنه لونٌ بديع، صاغته يد الرحمن، ولن تستطيع ريشة أعظم الفنانين بلوغها .
  • الرائع والملفت في لوحة غروب الشمس، أن كل مكانٍ يختص فيه الغروب بمشهد يختلف بها عن غيره من الأماكن الأخرى، فغروب الشمس على شاطئ البحر، يعكس اللون الأحمر على وجه الماء، وتبدو فيه الشمس وكأنها تغرق في عرض البحر، أما غروب الشمس بين الجبال، يجعل الشمس تبدو وكأنها ملكة متوّجة على عرشها، تجر ثوبها الجميل الأحمر خلفها، وكأنها تخلد للنوم. أما غروب الشمس في الصحراء، فهو بمثابة حكايةٌ أخرى من حكايات الجمال والروعة والإبداع الرباني، تتمثل في انعكاس أنوار الغروب على رمال الصحراء الصفراء، فتبدو كأنها قطع من الذهب الجذاب، فيشعر الناظر وكأن كنزاً عظيماً منثوراً في المدى الواسع.


أجمل الخواطر عن غروب الشمس

في كل خطوة من خطواتي حنين

لرؤية الشمس تودع البحر الحزين

وأمواج البحر هدارة ولها انين


أتتركيني مع حبات الرمل الصغيرة

وأصدافي البراقة وتـــذهــــبــين

تقول الشمس أتود أن يقاسي

القمر في جبل الظلام وحيدا

ونجومه متناثرة كأجراس

علقت على ابواب القرية

ولقهرها تسمعها كان لها رنين

والغيمة الحانية تهبط لتواسي

وتـــقـــول مالك تبكيــن؟

يقول ياليتك لا تعلمين


مدت صديقتي خيوط شعاعها ذهبية

وتركتني في السماء كأنها صياد

وانا الذي وقع في الكمين

هي وانا من خلق الرحيم

بل كلنا لم نكن إلا بقدرة العزيز العظيم

لو تتركيني ارحل فلن تكون للقمر مهين

اذهبي ولتحفظك السلامــــــــة

ولكن عديني بأن ترجعين

فجميعنا مع بعضنا في لوحة آخاذة


كما في خيال المبدعين


وقت الغروب

عندما تغرب الشمس ويظهر القمر

عند شاطئ البحر هُناك أنا

أتأمل الشمس عندما تذهب

والقمر عندما يأتي

يأتي بينهم الغروب الصمت

الذي برؤيته تتجمد الكلمات

ويهدأ البحر وتبدأ الموجات بلغز

هُناك أتأمل جمال الطبيعة الخلابه

وسحر الغروب المذهل

وأبداع الخالق سبحانه وتعالى

تُغزل الموجات غروب الشمس

وطلوع القمر

هناك تتبعثر الحروف

وتأتي الطيور لكي ترقص

على موجات البحر

وريمال شاطئ البحر

تغني على مُوجات البحر الهادئ

وذلك الون الجميل

عند الغروب


و القارب الصغير

الذي يبحر عند غروب الشمس

ما أروع الجمال الغروب

أتأمل وأتأمل وأتأمل

سبحانك ربي سبحانك ربي

أنك جميِل وتحب الجمال


أروع ما قيل عن غروب الشمس

حظة غروب الشمس لحظه حزينه

تبحر بنا في عالم الحكي والهمس

يا الغايب الي راح وابطت سنينه

لحظة غيابك كأنها غيبة الشمس


معٍ غرٍوُبَ آلُِشُمس هـزْني آلُِشُوُقٌ

أرٍسلُِ أنآ طُيرٍي يبَلُِغڪ سلُِآمي

يقٌلُِك يآمسآء آلُِخيرٍ بَلُِهفُة خفُوُقٌ

من قٌلُِبَ عٍآشُقٌ لُِملُِڪة هـيآمي


ويخبرنا غروب الشمس ان لا نور فرح يدوم

ولا ظلام حزن يدوم وان احوالنا تتغير من حين لحين اخر فـ بتسمو

العصر روّح و قلبي فيه حنه

كل ما قرب غروب الشمس حنّي ㅤ فاقدٍ لي غالي ما جزت عنه

لكن الحظ الردي وداه عني


لاتيأس مهما مر بك من ظروف قاسية

أحياناً بعض النهايات مؤقتة مثل غروب الشمس تسدل

ستائرها ثم تعود لنا في الصباح بشكل جميل وجديد كله

تفاؤل وأمل

الذين غفُوا مع غروب الشمس

نسوا أن الليل للعاشقين


مع غروب الشمس حكاية تخبرنا

إنه وإن غربت أشيائنا الجميلة

لا بد لها من الشروق في يوم

آخر بجمال آخر


أجمل الأشعار في غروب الشمس

  • أبو العتاهية:

ألاَ للهِ أَنْتَ مَتَى تَتُوبُ وقد صبَغَتْ ذَوائِبَكَ الخُطوبُ

كأنّكَ لَستَ تَعلَمُ أي حَثٍّ يَحُثّ بكَ الشّروقُ، كما الغُروبُ

ألَسْتَ تراكَ كُلَّ صَبَاحِ يَوْمٍ تُقابِلُ وَجْهَ نائِبَةٍ تَنُوبُ

لَعَمْرُكَ ما تَهُبّ الرّيحُ، إلاّ نَعاكَ مُصرِّحاً ذاكَ الهُبُوبُ

ألاَ للهِ أنْتَ فتىً وَكَهْلاً تَلُوحُ عَلَى مفارِقِكَ الذُّنُوبُ

هوَ المَوْت الذي لا بُدّ منْهُ، فلا يَلعَبْ بكَ الأمَلُ الكَذوبُ

وكيفَ تريدُ أنْ تُدعى حَكيماً، وأنتَ لِكُلِّ مَا تَهوى رَكُوبُ

وتُصْبِحُ ضاحِكاً ظَهراً لبَطنٍ، وتذكُرُ مَا اجترمْتَ فَمَا تَتُوبُ

أراكَ تَغيبُ ثمّ تَؤوبُ يَوْماً، وتوشِكُ أنْ تغِيبَ ولا تؤُوبُ

  • فاروق جويدة:

الأرضُ يا موسى تضجُ من الجماجمِ والسجون

أطفالنا عرفوا المشانقَ، ضاجعوا الأحزانَ في زمن الجنون

والشمس ضلت في الشروقِ طريقَهَا، فهوت على شطِّ الغروب

وتأرجحت وسط السماء

ما بين شرقٍ جائرٍ، ما بين غربٍ فاجرٍ


الشمسُ تاهت في السماء

ما عاد فيكِ مدينتي شيءٌ ليمنحنا الضياء

فالليل يحملُ كالضلالِ سيوفه، وبحارُنا صارت دماء

من ينقذ الشطآن من هذي الدماء

  • سميح القاسم:

يا حائرين في مفارق الدروبِ!

لا تسجدوا للشمسِ، لن يرقى لها صدى صَلاتكم

بينكمُ و بينها سقفٌ من الذنوبْ

لا تسكبوا الدموع، لن ينفعكم ندمْ، الشَّمسُ في طريقها راسخةُ القدمْ

لا تركعوا، لا ترفعوا أيديكم إلى السماء، تدمّرتْ و اندثرت أسطورة السماء

و أطرقتْ على متاه بؤسكم جنازة الهباء

يا حائرين في مفارق الدروبْ !

أغواركم خاوية، إلا من الخواء، صلاتكم خاوية، إلا من الخواء

يا ويلكم ! يا ويلكم

سرعان ما تغوص في أعماقكم أظافر الغروبْ !

يهوشَعٌ ماتَ

فلا تستوقفوا الشمس، ولا تستمهلوا الغروبْ

سور أريحا شامخٌ في وجهكم إلى الأبد

يا ويلكم ! يا ويلكم !

سرعان ما تغوص في أعماقكم أظافر الغروب

يَهوشَعٌ راح، ولن يؤوب، يهوشع مات

  • إبراهيم ناجي:

قلتُ للبحر إِذ وقفتُ مساءَ، كم أطلتَ الوقوفَ والإصغاءَ

وجعلتَ النسيم زاداً لروحي وشربتَ الظلال والأضواءَ

لكأنّ الأضواءَ مختلفاتٍ جَعَلَتْ منكَ رَوْضَةً غَنّاءَ

مرَّ بي عطرُها فأسكر نفسي وسَرى في جوانحي كيفَ شاءَ

نشْوة لم تطل صحا القلبُ منها مثل ما كان أو أشدّ عناءَ

كلَّ يومٍ تساؤلٌ، ليت شعري من ينبِّي فيحسن الإِنباءَ؟!

ما تقول الأمواجُ! ما ألَمَّ الشمسَ فولَّتْ حزينةً صفراءَ

تركتنا وخلفتْ ليلَ شكٍّ أبديٍّ والظلمةَ الخرساءَ

وكأنَّ القضاءَ يسخر مني حين أبكي وما عرفتُ البكاءَ

ويح دَمعي وويح ذلة نفسي لَم تدع لي أحداثهُ كبرياءَ

  • الشاعر اللبناني الراحل رشيد أيوب:

تأتي وتمضي الشّمسُ لكنّما عندي شروقُ الشمسِ مثل الغروبْ

هذا يُزيح النومَ عن مُقلتي وذاكَ يُدمي القلبَ حتَّى يذوبْ

عند الضحى أشتاقُ يا مهجتي وفي الدجى بينَ الدراري أجوبْ

أنوح بالأشعار بَعد النّوى وأرقُبُ الأيّامَ حتّى تؤوبْ

لو كان نوحي عند الورى ذنباً لكنتُ اليومَ كلّي ذنوبْ

لكن عزاء القلب أنّ الأسى قد صار شعراً عشقتهُ القلوبْ

  • الشاعرة العراقية الراحلة نازك الملائكة:

أيّ معنى هاجَ في نفسي الغروبُ؟ أجفلتْ في جسدي منه الحياةْ

وسرى في مسمعي همسٌ غريبٌ كلُّه هولٌ ورعبٌ وشكاةْ

واعتراني خاطرٌ مشجٍ رهيب وتجلّى لخيالاتي المماتْ

ها أنا وحدي تناجيني غمومي وكآباتي وأشباحُ الفناءْ

كلُّ ما حولي مثير للوجومِ مصرعُ الشَّمس وأحزانُ المساءْ

عبثاً أطردُ عن نفسي همومي عبثاً أرجو شعاعاً من رجاءْ

غرقتْ أحلامُ قلبي في الغيومِ وتلاشتْ مثل أحلامِ الضياءْ