مكونات الكاميرا الرقمية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:٣٣ ، ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٠
مكونات الكاميرا الرقمية

الكاميرا الرقمية

تختلف الكاميرا الرقميّة عن الكاميرا التناظريّة التّقليديّة من حيث طريقة العمل، فتعتمد الكاميرا التناظرّة في عملها على تعريض المواد الكيميائيّة للضّوء لإظهار الصّور، أمّا الكاميرا الرقميّة فتلتقط وتخزّن الصّور كبيانات على بطاقة ذاكرة، وتستخدم مكوّنات بصريّة رقميّة لتسجيل لون الضّوء وكثافته، ومن ثمّ تحويله إلى بكسلات يمكن عرضها على شاشة الكاميرا بوضوح، وتتميّز أغلب الكاميرات الرقميّة بقدرتها على تسجيل مقاطع الفيديو بالإضافة إلى التقاط الصّور، ويمكن توصيلها بجهاز الكمبيوتر الخاص بك.[١]


أجزاء الكاميرا الرقمية

على اختلاف أنواع الكاميرات الرقميّة، إلاّ أنّها تتشابه بمكوّناتها وأجزائها الرّئيسيّة، فتعرّف فيما يلي على أجزاء الكاميرا الرقمية ووظيفة كل جزء في التقاط الصور:[٢]

  • عدسة الكاميرا: وهي الجزء الأكثر حيويّة في الكاميرا، وهو ذلكَ الجزء المستطيل الذي يقع في الجزء الخلفي من الكاميرا، وتكمن أهميّة العدسة بتحديدها للمنظر الذي تريد أن تصوّره، وتحتوي بعض الكاميرات على عدسة رقميّة بالكامل تستطيع من خلالها تحديد سرعة الغالق، وفتحة العدسة، و ISO وهو حساسية مستشعر الكاميرا للضوء.
  • المرآة: توجد المرآة خلف عدسة الكاميرا بزاوية مقدارها 45 درجة، وتتركّز وظيفتها بعرض الضّوء الذي تلتقطه العدسة إلى منظار الرّؤية.
  • شاشة التّركيز البؤري: وهي عبارة عن سطح زجاجي تَعرِض عليها مرآة الكاميرا الصّورة، مما يسمح للمستخدم بتحديد عدّة متغيّرات في الصّورة مثل اللّقطات الحادّة، واختلاف التّباين.
  • العدسة المكثّفة: وهي عبارة عن عدستين محدّبتين متطابقتين تمامًا، تتركّز وظيفتها في تصحيح انحراف اللّون الذي كان يحصل في الكاميرات القديمة.
  • مستشعر الصّورة الرّقمي: وهو الجزء الأكثر حساسيّة للضّوء الصّادر عن العدسة لتكوين الصّورة.
  • الغالق: وهي بمثابة بوّابة الكاميرا التي تتحكّم بكميّة الضّوء التي تدخل إلى مستشعر الكاميرا، وهي عبارة عن قطعة معدنيّة أو بلاستيكيّة غير شفّافة، ويمكنك التحكّم بإعداداته للتحكّم بكمية الضوء في الصورة.
  • شاشة العرض: وهي الشّاشة الرّئيسيّة التي تظهر عليها الصّورة المُلتقطة قبل الضّغط على زر تحرير الغالق، وتسمح للمستخدم أن يرى الصّورة ويُجري عليها التّعديلات التي يرغب بها، وكذلكَ تعرض هذه الشّاشة إعدادات الكاميرا لتغييرها كما يرغب المستخدم، وتتيح الوصول إلى القوائم الأخرى.
  • المكوّنات الإلكترونيّة: ويمكن تقسيمها إلى ثلاث فئات مستقلّة أولها عناصر التقاط الكاميرا المسؤولة عن تسجيل الصّور، وثانيها وحدة التحكّم في الكاميرا التي تتحكّم في جميع المكوّنات الإلكترونيّة الأخرى للكاميرا، وثالثها مكوّنات واجهة المستخدم التي تسمح للمستخدم بالتّفاعل مع الكاميرا، والتحكّم بإعداداتها.
  • نظام الضّبط التّلقائي: وهو أحد أجزاء عدسة الكاميرا الذي يسمح بالتّركيز على منظر بعينه بسرعة وتلقائيّة، إذ يحتوي هذا النّظام على مستشعر تركيز تلقائي، ثمّ يُرسل البيانات إلى الكمبيوتر داخل الكاميرا، ويعطي العدسة أوامر بضبط عناصر التّركيز، بهدف تقديم صورة حادّة.
  • المرآة العاكسة: وهي المرآة التي توجد بزاوية 45 درجة وهي مرآة إضافية غير التي ذكرناه سابقًا توجد في بعض كاميرات SLR أو DSLR، لتعكس الضّوء من سطح العدسة إلى محدّد المنظر، لإظهار المنظر المراد تصويره على العدسة.
  • المنفذ: وهي الفتحة التي تسمح للضّوء بالنّفاذ من خلالها، وتوجد في العدسة، تتحكّم في مقدار ضبابيّة خلفيّة الصّورة.
  • عدسات التكبير، الزّوم: وهي التي تسمح للمستخدم بالانتقال بين الأطوال البؤريّة، من البعيد إلى القريب، وتعتمد في عملها على النّطاق البؤري للعدسة من خلال تدوير حلقات عدسة التكبير.
  • البطاريّة: تعدّ البطاريّة مصدر الطّاقة التي تحتاجه الكاميرا لتعمل، وبدونها ستكون الكاميرا عبارة عن قطعة بلاستيكيّة لا فائدة منها، وأفضل البطاريات هي ذات العمر الطّويل التي تسمح للمستخدم بالتقاط الصّور، ومقاطع الفيديو لفترات طويلة دون الحاجة لإعادة شحنها.


أنواع الكاميرات الرقمية

يوجد العديد من أنواع الكاميرات الرقميّة التي تختلف باختلاف الغرض من استخدامها، ويمكن الاختيار من بينها بناءً على خبرة المستخدم، ونقدّم لك فيما يلي أبرز هذه الأنواع:[٣]

  • DSLR Camera: أو الكاميرا العاكسة أحاديّة العدسة، وهي من أكثر أنواع الكاميرات الرقميّة شيوعًا، فهي تناسب المصوّر المبتدئ، ومتوسّط الخبرة، والمحترف أيضًا، ونظرًا لكونها ذات عدسة وحيدة فإنّها تمنح المصوّر منظرًا محدّدًا للصّورة التي يحاول التقاطها بوضوح، وبالضّغط المستمر على زر التّصوير لغاية المنتصف يتحرّك المغلاق عالي السّرعة لضبط الصّورة تلقائيًّا دون الحاجة لتعديل العدسة في كل مرّة، لذلكَ يمكن اعتبار هذا النّوع من الكاميرات الرقميّة الأفضل للمبتدئين عندما يتعلّق الأمر بالاستخدامات المتعدّدة، والتّطبيقات الفعليّة.
  • Mirrorless Camera: الكاميرا عديمة المرآة، تتميّز بشكلها الأنيق، ووزنها الخفيف؛ لذلكَ تعدّ الكاميرا الأفضل للمصوّرين كثيري التنقّل، ومحبّي السّفر، فهي خفيفة الوزن، وسهلة الحمل، وأقل سمكًا؛ لأنّها لا تحتوي على المكوّن الإضافي لطول المرآة العاكسة للصّور، ومن إيجابيّاتها أنّها تحتوي على عدسات قابلة للتّغيير، ولكنها لا تحتوي على مرايا ما يجعل من عدسة الكاميرا مرتبطة بشاشة LCD.
  • Point and Shoot Camera: تتميّز ببساطة استخدامها فكل ما على المصوّر توجيهها للمشهد الذي يرغب بالتقاط صورة له، والتقاط الصّورة ببساطة، وأكثر ما يميّزها أنّها تحتوي عدستين واحدة مع مستشعر، والأخرى تُعرض على منظار الرّؤية، بالإضافة إلى ميّزات أخرى مثل تقليل أثر العين الحمراء، وخاصيّة الزّوم، والتّركيز التّلقائي، والتّغيير اليدوي، والمعاينة الحيّة للصّور، وإمكانيّة تصوير مقاطع الفيديو.
  • Bridge Camera: ما يميّز هذه الكاميرا أنّها تحتوي على خاصيّة التّكبير والتّصغير عالية الجودة لمسافات بعيدة ودقيقة، فتحتوي على عدسة كبيرة مزوّدة بمنظار رقمي لمعاينة الصّورة مخصّصة لتكبير الكائنات الدقيقة جدًا، ولكن يُفضل استخدام هذه الكاميرا من قبل المُحترفين لأن التصوير فيها ينطوي على ضرورة تغيير إعداداتها يدويًا.
  • Full Frame Camera: تناسب المصوّرين موسّطي الخبرة، وتمتاز بإمكانيّة التقاطها الصّور من جميع الزّوايا، وبأحجام مختلفة، وتحتوي على مستشعر كبير الحجم يمنح الصّورة جودة عالية ويُظهر صورك بحيوية يصعب إظهارها بباقي الكاميرات، إلاّ أنّها لا تناسب السّفر، والتنقّل.
  • Medium Format Camera: تتميّز بجودتها العالية، واحترافيّتها في إنتاج الصّور، ولاستخدامها يجب أن تكون مصوّرًا محترفًا؛ لأنّها كاميرا متطوّرة للغاية، وتحتوي على مستشعر كبير الحجم هو المسؤول عن إعطاء الدقّة للصّور بزاوية واسعة وجودة وواقعية عالية.
  • Large Format Camera: وسمّيت بهذا الاسم لأنّها تحتوي على فيلم كبير الحجم، وعلى الرّغم من كبر حجمه إلاّ أنّه المسؤول عن إنتاج صور عالية الجودة والدقّة، ويحتوي هذا الفيلم على أوراق فرديّة تتيح للمصوّر معالجة ومعاينة كل صورة على حدى، وهذا النّوع من الكاميرات متطوّر للغاية، وتحتاج لمصوّر محترف ومتميّز في التّصوير الفوتوغرافي لاستعمالها؛ لأنها تتطلّب الخبرة لتعديل إعداداتها يدويًّا.
  • Instant Camera: وهي الكاميرات الفورية التي يمكنك استخدامها بسهولة إن كنت مبتدئًا، فهي صغيرة الحجم، ومزوّدة بشاشة تعمل بخاصيّة اللّمس لعرض الصّور قبل طباعتها، وهي اقتصاديّة من حيث استخدام الحبر اللّازم لطباعة الصّور وتُعطيك الصور على شكل قصاصات صغيرة وفورًا بعد التقاط الصورة.


ما هي مميزات الكاميرات الرقمية؟

فيما يلي أهم المميّزات التي تتميّز بها الكاميرات الرقميّة، وتستطيع الاستفادة منها:[٤]

  • تمنحكَ صور فوريّة، فلا تضطر للانتظار لنفاذ الفيلم، وانتظار تحميضه للحصول على صورك.
  • توفّر الكثير من المال، فكل ما عليكّ فعله لإعادة استخدامها هو شحن بطّاريتها، على عكس الكاميرات التّقليديّة التي تتطلّب شراء لفّات أفلام جديدة، وأن تذهب بها لاستوديوهات متخصّصة لتحميض الفيلم، وبالطّبع تدفع مقابل هذه الخدمة.
  • تمنحكَ هذه الكاميرات مساحة تخزين كبيرة للصّور من خلال استخدام بطاقات الذّاكرة، ومقاطع الفيديو، بدلاً من حصر الصّور بعدد لفّات الأفلام.
  • توفّر لكَ العديد من المزايا لالتقاط صورة ذات جودة عالية، مثل اكتشاف الحركة، واكتشاف الوجه، والرّؤية اللّيلية.
  • تمنحكَ خاصيّة التقاط صور متحرّكة، ومقاطع الفيديو وبثّها مباشرةً عبر الإنترنت.
  • تستطيع مشاركة ما التقطته كاميرتك مع أصدقائك، وعائلتك بسهولة من خلال إرسالها عبر البريد الإلكتروني، أو تحميلها كوسائط ومشاركتها عبر الإنترنت، ومواقع التّواصل الاجتماعي.
  • تستطيع حملها بسهولة في كل مكان، فهي خفيفة الوزن وسهلة الحمل.
  • تستطيع إجراء التّعديلات التي ترغب بها على الصّور المُلتقطة مثل التّباين، وتحسين الإضاءة، وإزالة تأثير العين الحمراء.
  • يمكنكَ عرض الصّورة على العدسة قبل التقاطها.
  • يمكنكَ طباعة الصّور الرقميّة بسهولة في المنزل، على عكس الكاميرات التقليديّة التي تحتاج إلى غرف مظلمة، وإضاءة معيّنة لإظهار الصّور.
  • تعدّ سهلة الاستخدام من قبل الهواة الذين لا يملكون أي خبرة فيالتّصوير الفوتوغرافي.
  • تلتقط أكثر من صورة بفترة قصيرة، على عكس الكاميرات التقليديّة التي تحتاج إلى الالتفاف على الفيلم بين التقاط كل صورة والتي تليها.


قد يُهِمُّكَ

عندما ترغب بشراء كاميرا رقميّة مناسبة لك، ننصحكَ بالاستفادة من الإرشادات التّالية:[٥]

  • حدّد أوّلاً الغرض من شراء الكاميرا الرقميّة، إن كانت لتصوير الصّور التذكاريّة، أو تصوير المناظر الطبيعيّة، أو المسابقات الرياضيّة والأحداث السريعة، أو تصوير الوجوه، فلكل نوع من أنواع التصوير كاميرات وعدسات خاصة.
  • حدّد ميزانيّتكَ الماديّة.
  • ضع في اعتباركَ الملحقات التي تستطيع إضافتها للكاميرا مثل بطاقات الذّاكرة، والعدسات، والمرشّحات أو الفلاتر، والشّاحن، والعاكسات وغيرها من الإضافات التي تزيد من جودة الكاميرا، وتعطيك ميزات إضافية.
  • إذا كنتَ مهتمًا بخاصيّة التّكبير أو الزّوم، عيكَ أن تختار كاميرا تقدّم لكَ وضوح عالي عند تكبير، أو تصغير الصّورة أو يمكنك اقتناء نوع خاص من عدسات التكبير.
  • ابحث من خلال الويب عن أنواع الكاميرات التي تستهدفها، واقرأ ميّزات وسلبيّات كل منها وشاهد تعليقات المستخدمين عليها.
  • قبل شراء الكاميرا حاول معاينتها، وتجربتها، والاستفسار عن مزاياها، وكيفيّة استخدامها لتعرف إذا كانت تتناسب مع احتياجاتكَ أم لا، وحاول أن تتفاوض مع صاحب المتجر لتحصل على أفضل سعر.


المراجع

  1. "Digital camera", computerhope, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  2. "Parts of a Camera", adorama, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  3. "The Different Types of Digital Cameras Explained", wirerealm, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  4. "12 Advantages of Digital Cameras", turbofuture, Retrieved 2020-11-21. Edited.
  5. "How to Buy a Digital Camera ", digital-photography-school, Retrieved 2020-11-21. Edited.