مقال عن اهمية العمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ٢٧ مارس ٢٠١٩
مقال عن اهمية العمل

مفهوم العمل

إن العمل عبارة عن مجموعة من المهام والواجبات والمسؤوليات ككل، يُعد بمثابة واجب منتظم للموظفين الفرديين ويختلف عن المهام الأخرى، وبالتالي يُمكن تعريف الوظيفة بأنها مجموعة من الوظائف التي تنطوي على بعض الواجبات والمسؤوليات والمعارف والمهارات، العمل أو الوظيفة يُمثِّلان دور الشخص في المجتمع، وتحديدًا تُعد الوظيفة نشاطًا، وغالبًا ما يكون هذا النشاط منتظمًا وهو يُؤدى مقابل الحصول على راتب، وهو النشاط الذي بالطبع يتطلب الجهد العقلي والبدني للشخص، وكثير من الناس لديهم وظائف متعددة.


أهمية العمل

  • تمثيل هوية الشخص، وليس مجرد اسم: فتبدأ معظم المحادثات مع اسمك وتنتهي بما تفعله، إن الحصول على الوظيفة سيُسهِّل عليك الحصول على تعريف مثالي لما أنت عليه أو إعطاء لمحة عن شخصيتك.
  • الحصول على الراتب: يقول الكثير من الناس إن المال لا يستطيع شراء السعادة، وهذه المقولة صحيحة، لكن المال يمكنه بالتأكيد أن يُظهر لك طريق السعادة، سوف توفر لك الوظيفة الاستقرار المالي والأمان، مما يجعل حياتك أسهل، وإن دفع الفواتير في الوقت المُناسب يجعل حياتك بخير، كما أن توفير احتياجاتك واحتياجات عائلتك الأساسية واحتياجات الرفاهية التي أصبح من الصعب في الوقت الحالي ربما الاستغناء عنها.
  • منح شعور بالاستقلالية: كسب المال والحصول على هوية سوف تقود الإنسان إلى طريق الاستقلال، والاستقلال لا يقتصر على الاستقلال المالي، بل يرتبط بالحياة واتخاذ القرارات أيضًا.
  • تحسين مهارات التواصل خاصةً الاجتماعي: وجود الأصدقاء في العمل يُوجِد متعةً في العمل، ومن مميزات الوظيفة أنها تمنح الموظف فرصةً لمقابلة العديد من الأشخاص الجدد الذين يمكن أن يكونوا إما أصدقاء والموجهين أو المنافسين، سوف تُحسِّن الوظيفة ثقة الموظف بذاته أثناء التعامل مع الغرباء أو الرؤساء، هذه ليست جلسات اجتماع رسمية فقط ولكنها تُحسِّن أيضًا على تحسين مهارات الفرد الاجتماعية.
  • شحذ مهارات الموظف: أثناء العمل تكون لدى الموظف دائمًا فرصةٌ لتعلم شيء جديد مما سيساعده ذلك في التحديث والتطوير في مجال مهاراته المختلفة التي تلزمه في عمله، وعند تطوير هذه المهارات سوف تجعل منه شخصًا متميزًا في مجاله، مثل المهارات التقنية أو التسويق والعديد من المهارات الأخرى التي قد تختلف بين مجالات العمل.
  • فوائد صحية تعود على العاملين: الناس في العمل يميلون للتمتع بحياة أكثر سعادةً وصحةً من أولئك الذين ليسوا في العمل، تتحسَّن صحتهم الجسدية والعقلية عمومًا من خلال العمل إذ يتعافى الشخص العامل من المرض أسرع ويكون أقل عرضةً للإصابة بالمرض والعجز على المدى الطويل، ونتيجة الفوائد الصحية للعمل، يُشَجَّع المرضى للعودة للعمل أو البقاء فيه إذا سمحت لهم ظروفهم الصحية بذلك.


أنواع العمل

  • العمل بدوام كامل: وهو العمل الذي يكون محددًا بعدد ساعات محددة ومتفق عليها، كما يستمر طوال الأسبوع.
  • العمل بدوام جزئي: وهو العمل لمدة معينة خلال أيام الأسبوع، ولعدد محدد من الساعات في اليوم.
  • العمل الموسمي: وهو العمل الذي يكون فيه تنقل بأوقات معينة.
  • العمل المنزلي: يعمل فيه العمل من المنزل، مع وجود اتصال عن بعد بين الموظف وجهة التوظيف.
  • العمل الحر: لا بد فيه من وجود مهارات معينة، وهو غير محدد بشروط وراتب ثابت.
  • العمل التطوعي:لا يهدف هذا العمل للربح، بل يكون بهدف تطوير المهارات غالبًا.