مفهوم المؤسسة الاقتصادية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ٢٩ يناير ٢٠١٩
مفهوم المؤسسة الاقتصادية

مفهوم المؤسسة الاقتصادية

تُعرّف المؤسسةُ الاقتصاديّةُ على أنّها إحدى المنظمات المستقلة المسؤولة عن كلِّ ما يتعلّقُ بالإنتاج وموارده، سواءً أكانت ماديةً، وماليةً، وبشريةً، وهي تُسخِرُ مجموعةً من الأشخاص يعملون على استخدام الموارد الماليّة بفعاليةٍ يهدف إلى تحقيق خدمات للأفراد ضمن نتائج معيّنة كتحقيق الأرباح أو المنفعة للجماعة.

ويوجدُ أنواع عدّة للمؤسسة الاقتصاديّة تختلفُ بحسب طبيعتها أو عدد موظفيها أو حسب مُلكيتها، وهي كالآتي:

  • تقسمُ المؤسسةُ الاقتصاديّة بحسب طبيعتها إلى مؤسسات صناعيّة أو مؤسسات تُعنى بالفلاحة أو قد تكون تجاريّة، وكلٌّ منها يستهدفُ قطاعًا معيّنًا أو فئةً معيّنةً من المجتمع.
  • تقسم المؤسسةُ بحسب عدد موظفينها إلى مؤسسات كبيرة ذات سعةٍ استيعابيّةٍ للكثير من الموظفين أو مؤسسات صغيرة قد يصل عدد موظفيها إلى أقلِّ من خمسين عاملاً.
  • تقسمُ المؤسسةُ حسبَ مُلكيتها إلى مؤسساتٍ خاصةٍ ترجع إلى أشخاص أو أفراد معيّنين، أو إلى مؤسسات عامة تعود للدّولة، ويوجدُ مؤسساتٌ تضمُّ الملكيتين ويُطلق عليها اسم المؤسسات المشتركة أو المختلطة.


أهداف المؤسسة الاقتصادية

تُعنى المؤسسة الاقتصاديّة بتحقيق العديد من الأهداف حسب طبيعة عملها، ومن هذه الأهداف ما يلي:

  • الارباح المالية والانتاجية: تهدف المؤسسة إلى تحقيق الأرباح من خلال تقديم الخدمات الانتاجية ورغبات العملاء من أجل ضمان تحقيق العائد الذي يعمل على استمرارها وتطورها.
  • المتطلبات الاجتماعية والمعيشية: تستهدف المؤسسة هنا قطاع العاملين وتهدف إلى تحسين وتطوير المستويات المعيشية لهم من خلال توفير تسهيلات لهم ووضع مستويات مقبولة لأجورهم وتوفير الضّمانات والتّأمينات لهم.
  • الثقافة والتكنولوجيا: تهدفُ المؤسسة هنا بزيادة الوعي الثقافي لدى الموظفيين واشراكهم بالأنشطة والوسائل الثقافية، وتطوير المؤسسة ومتابعتها من خلال إجراء دراسات وأبحاث في السوق، ومواكبة التّطور التّكنولوجي من خلال توفير المعدات المتقدمة التي تزيد من الإنتاجيّة وتقلّل من الوقت والجهد المستخدمين.


خصائص المؤسسة الاقتصادية

يوجدُ العديد من الخصائص التي تحملها المؤسسة الاقتصادية، فهي تأخذُ من اسمها الطّابع الاقتصادي إذ إنّها تسعى لتحقيق الوظيفة التي تقدمها من خلال إنتاج خدمات تُقدّمُ عن طريق الاستخدام الأمثل للموارد المتاحة لها، كما أنّها تحمل الطابع القانوني إذ تحمل صفة الاستقلالية واتخاذ القرارات كما لها صلاحيات وحقوق وواجبات، وإضافةً إلى ذلك تتّصفُ المؤسسةُ الاقتصاديّةُ بالمرونة إذ إنّها تتأقلمُ مع السّوق المتواجدة فيه والبيئة العاملة بها ويجب عليها أن تنفّذَ مهامها بغض النّظر عن الظّروف المحيطة أو التي قد تمرُّ بها.


أساس المؤسسة الاقتصادية

تُبنى المؤسسةُ الاقتصاديّةُ على ثلاثة أبعاد مهمّة تعملُ على النهوض بها وضمان استمراريتها، وهي:

  • البعدُ الاقتصاديُّ، ويقصدُ به الحرص على الإنتاجيّة لما يواكب تطوّر الحياة ونموها وما يستلزمه السّوق من منتجات وموارد.
  • البعدُ الماليُّ، ويقصدُ به حصول المؤسسة على ممول يضمن استمراريتها عن طريق تقديم عائدٍ ماليٍّ للعمل على توفير موارد كافية للعملية الإنتاجية.
  • العنصر البشري، ويقصد به الموظفين العامليمن على إنجاح المؤسسة من خلال العمل بجدٍّ ومهارةٍ وكفاءةٍ.