بحث حول الضرائب

الضريبة

تعمل العديد من دول العالم على فرض سياسات وإجراءات إلزامية كالضرائب على مواطنيها لأجل تقديم الخدمات المختلفة لهم كالمدراس، والمشافي، والطرقات، وغيرها والتي تكون مجانية لهم، أو أنهم يدفعون مبالغ رمزية لا تكاد تذكر، بالإضافة إلى أنه في الوقت الحالي تتولد المنافسة بين الدول المختلفة حول كيفية تخفيض نسب الضرائب المفروضة على أفرادها لأجل تحفيز المستثمرين وتشجيعهم على الإقبال والإقدام في فتح مشاريعه الخاصة في البلاد بسبب اقتطاع جزء بسيط من أرباحهم وادخاره في خزينة الضرائب[١].

الضريبة في اللغة مشتقة من الفعل الثلاثي (ضَرَبَ)، وتعني ما يؤخذ من جزية وغيرها من العبد لسيده بناءً على ما تقرره الدولة، وبمعنى آخر هي عبارة عن مبلغ إجباري تجبره الحكومة على مواطنيها لأجل تمويل نفقات الدولة يتمثل أخذه في خصم قيمة معينة من الأجور أو تضاف إلى الأسعار، والجمع منها ضرائب[٢][٣]، أما اصطلاحًا فقد اشتمل مصطلح الضريبة على العديد من التعريفات، ومنها ما يأتي[٤]:

  • هي فريضة إجبارية تفرضها وتحددها الدولة ويلتزم بتنفيذها الممول بلا مقابل لتتمكن الدولة من تحقيق سياستها وأهدافها اتجاه مجتمعاتها.
  • مساهمة نقدية يقوم بها الفرد بفعل سياسة الفرض التي تفتعلها الدولة سواء أكان ذلك يعود بالنفع على أفرادها أم لا وتهدف لتجميع الأموال لتحقيق الأغراض الخاصة بها ماديًا، وسياسيًا، واقتصاديًا، وغير ذلك، وتتعدّد التسميات والمرادفات المستخدمة في وصف الضرائب ومنها؛ الخراج، والعشور، والجمرك، والإتاوة، والرسم.


قواعد الضرائب

تعتمد الدولة مجموعة من القواعد لتعزيز التوافق بين الممولين وخزينة الدولة، ومنها[٥]:

  • قاعدة العدل والمساواة: أي تحقيق العدالة المطلقة بين المواطنين في حال فرضها وأخذ الضريبة منهم جميعًا دون استثناء مع مخالفة غير الملتزمين بالدفع بغض النظر عن مستواهم المادي أو الاجتماعي، بالإضافة إلى تحقيق المساواة أثناء توزيع الأعباء الضريبية على طبقات الشعب المختلفة.
  • قاعدة الملائمة: أي فرض ضرائب تتناسب مع القدرات المادية للمواطنين، وكذلك دراسة وضع السوق باستمرار، وبناء عليه تُرفَع قيمة الجمرك أو تُخَفّض، بالإضافة إلى إعفاء بعض الالتزامات من الضرائب وذلك بسبب الاحتكاك المباشر مع المواطن.
  • قاعدة الإنتاجية: وتتمثل في تحقيق إيرادات أكثر من خلال اتباع سياسات الضرائب المختلفة سواء كانت مباشرة أو غير مباشرة واتجاهها بموازاة حركة الاقتصاد، ففي حالة تصاعده تتزايد وفي حالة نقصانه تتناقص.


أهداف الضرائب

تعدّ الضرائب من أشكال التضامن الاجتماعي ومسؤولية اجتماعية تقع على كاهل الأفراد في محاولة الدولة لتحقيق التوازن بين المصالح العامة والخاصة عامةً، ولتحقيق أهداف أخرى، ومنها[٦]:

  • أهداف اقتصادية: حماية الصناعات الوطنية من خلال تطبيق سياسة الضرائب على الصناعات الخارجية، وتشجيع الاستثمار الأجنبي من خلال إعفائه من الضرائب، وتوجيه العائد من الضرائب نحو استثمارات ومشاريع أخرى.
  • أهداف اجتماعية: التقليل من التفاوت بين الأجور من خلال تطبيق أنظمة مختلفة من الضرائب، وتشجيع النسل وتنظيم الأسرة من خلال اتباع سياسة الإعفاء من الضرائب عندما يزيد عدد أفراد الأسرة، وفرض الضرائب العليا على المواد الضارة كالتدخين ونحوه لأجل التقليل من مدمنيها.
  • أهداف سياسية: تشجيع تبادل المعاملات مع الدول الأخرى من خلال إعفائها من الجمارك المفروضة، ولفرض هيمنة الدولة وبث قوتها على كل ما هو موجود داخل حدودها.


أغرب أنواع الضرائب في العالم

تختلف قوانين الضرائب من دولة لأخرى اعتمادًا على المبادئ الدارجة والمتبعة فيها ولتحقيق الإيرادات بالشكل الذي يغطي ما يلزم الدولة لتلبية احتياجات المواطنين المختلفة، إلا أنه توجد أنواع لضرائب منتشرة حول العالم غريبة عن المألوف، ومنها ما يأتي[٧]:

  • ضريبة اللحى: أُنشئ هذا النوع من الضرائب في روسيا خلال القرن الثامن عشر زمن بطرس الأكبر أشهر زعماء روسيا في القتل والتعذيب لدرجة أن أخته لم تسلم من تسلطه ونفاها خارج البلاد وقتل أحد أولاده لأجل التحرص ومنع أي محاولة للانقلاب العائلي، فحينما تجوّل بطرس الأكبر في أوروبا الغربية والتقى بالعديد من الرجال الحليقين، مع إبداء إعجابه بتلك الظاهرة، مما فرض ضرائب على شعبه الملتحين من أجل نشر ثقافة (عدم الالتحاء) ومن المثير للدهشة أنه يوجب على الملتحي حمل رمز يبين من خلاله أنه قد دفع الضريبة.
  • ضريبة على أسماء الأطفال: فرض هذا النوع من الضرائب في السويد إذ يجب على الوالدين رفع اسم ابنهما للجنة الضريبة لكي يحصل على موافقتها، وإذا حدث العكس فإنها توجب عليهم دفع ضريبة مقدارها 770 دولارًا، وفي عام 1982م وُضع قانون يمنع المواطنين من استعمال الأسماء الملكية وحماية الأبناء من الأسماء المسيئة أو غير المنطقية.
  • ضريبة عدم التدخين: سنّت مقاطعة هوبي الصينية عام 2009م ضريبة على مواطنيها غير المدخنين وذلك لأنها كانت تعاني من ظروف اقتصادية صعبة وقد تجاوزتها بناء على الأموال المجنية من ضرائب مبيعات السجائر، وكذلك فُرض على القرى شراء 400 صندوق سجائر سنويًا لمسؤوليها لاستغلال الأرباح والنهوض باقتصاد الدولة.
  • ضرائب على غازات البقر: وجدت الدراسات في لوس أنجليس أن غازات الدفيئة بشكل أساس ليست من دخان المصانع أو الطرق المزدحمة بل من غازات الأبقار والمتكون من غاز المثيان والناتج بسبب هضم الطعام، وبالتالي زيادة ما يوازي حوالي 18% من غازات الاحتباس الحراري في أوروبا، بالإضافة إلى زيادة نسبة غاز الميثان بسبب المسالخ، وللتقليل من المشكلة فقد سنّت السلطات ضرائب على الأبقار والتي وصلت إلى ما يقارب 100 دولار.


المراجع

  1. "لماذا ندفع الضرائب؟"، noonpost، 2016/4/9، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/12.
  2. "تعريف و معنى ضرائب في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، almaany، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/12.
  3. "نبذة موجزة عن الضرائب والتسميات المشابهة لها"، saaid، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/12.
  4. عفيف عبد الحميد (2013-2014)، فعالیة السیاسة الضریبیة في تحقیق التنمیة المستدامة دراسة حالة الجزائر خلال الفترة ( 2001 – 2012)، صفحة 2.
  5. Kaoutar Dahou (2018/11/2)، "قواعد و أسس فرض الضريبة"، i9tisad، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/12.
  6. "تعرّف على أهداف الضريبة"، esyria.
  7. " تعرّف إلى أغرب أنواع الضرائب حول العالم"، alaraby، 2018/11/2، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/12.