مدينة كولن المانيا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٣٧ ، ١٨ نوفمبر ٢٠١٩
مدينة كولن المانيا

مدينة كولن في ألمانيا

تقع مدينة كولن (كولونيا) في ولاية شمال (الراين- فيستفالن) الواقعة غرب ألمانيا على نهر الراين بين مدينتي دوسلدورف وبون، وهي تعد رابع أكبر مدينة في ألمانيا من حيث عدد السكان، إذ يبلغ تعدادها الكلي حوالي 1.034.175 نسمة حسب الإحصاءات التي أجريت منذ عام 2013م، وتعد كاتدرائية كولونيا من أهم المعالم الأثرية الموجودة في المدينة، إذ يعود تاريخها إلى العصر الروماني القديم، وهي مدرجة على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، كما تعد من أكبر المراكز التعليمية في غرب ألمانيا؛ وذلك بسبب وجود جامعة كولونيا الحكومية، وجامعة كولونيا للعلوم التطبيقية، بالإضافة للعديد من المراكز التعليمية والبحثية، كما يوجد فيها مقر المكتب الحكومي الفيدرالي الألماني لحماية الدستور، بالإضافة إلى ذلك يوجد فيها عدد كبير من محطات التلفزيون والراديو في ألمانيا، وكذلك يوجد فيها حوالي 60 دار نشر أيضًا، و200 مطبعة، و70 صحيفة ومجلة تصدر يوميًا، ومن الأحداث الثقافية المهمة التي تحدث فيها سنويًا مهرجان الراين للتنكر ومهرجان الشوكولاتة، أما بالنسبة لمساحة كولن فهي تبلغ 405,17 كيلومتر مربع، وتتميز المدينة بطقسها الدافئ، كما تتمتع بارتفاع نسبة الرطوبة في الجو؛ بسبب تبخر المياه الموجودة في نهر الراين، وهذا ما يسبب الرطوبة في طقس المدينة، بالإضافة لذلك فإن متوسط درجات الحرارة في منطقة كولونيا هو 36 درجة فهرنهايت في شهر يناير و 64 درجة فهرنهايت في شهر يوليو.[١][٢].


معالم مدينة كولن الألمانية

تُعدّ كولن مدينة سياحية بامتياز؛ إذ يتوجه إليها زوار ألمانيا من كل أنحاء العالم للتعرف إلى تاريخها الحافل ومعالمها السياحية الكثيرة، ومن أبرزها[٣]:

  • كاتدرائية كولونيا: الموجودة قرب الضفة اليسرى لنهر الراين، وتسمى أيضا بكنيسة القديس بطرس وسانت ماري، وهي من أكبر الكاتدرائيات في القارة الأوروبية، ويرجع تاريخها إلى سنة 1248م، ولقد وقع إدراجها ضمن قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمي بفضل معمارها الفريد وهندستها الرائعة فهي من روائع العمارة القوطية، وتشتهر الكاتدرائية بالبرجين التوأم الذي يبلغ طولهما 157 مترًا، كما توفر لزوراها إمكانية الاستمتاع بمشاهد ساحرة للمدينة من خلال الصعود إلى برجها الجنوبي.
  • المتحف الروماني الجرماني: الموجود على مسافة قريبة جدًا من كاتدرائية كولونيا، ويأخذ زواره في رحلة عبر تاريخ المدينة منذ العصر الحجري حتى العصور الوسطى، ويضم المتحف مجموعة قيمة للغاية من الآثار والقطع التاريخية مثل النصب الجنائزي الذي يرجع تاريخه إلى القرن الأول، كما يضم الموقع لوحات فسيفساء وقطع مجوهرات رومانية وبعض الأواني الفخارية والزجاجية التي تعود إلى أزمنة غابرة.
  • حديقة لنباتات: هي حديقة عامة يرجع تأسيسها إلى القرن التاسع عشر على مقربة من ضفة النهر في ريهل شمال كولونيا، وتضم أكثر من عشرة آلاف نوع من النباتات مما يمنح زوارها فرصة للتجوال والاستمتاع بالهواء النقي والمناظر الطبيعية الخلابة الممتدة على مساحة 11.5 هكتارًا.
  • حديقة الحيوانات: إذ يعود تأسيس حديقة الحيوانات إلى سنة 1860م مما يجعلها من أقدم حدائق الحيوانات في ألمانيا، وهي تضم حتى الآن عدة مبان من القرن التاسع عشر، وتضمن الحديقة لزوارها فرصة التجول وسط مجموعة متنوعة من الحيوانات.
  • مركز توثيق جرائم النازية: يعد من أبرز المتاحف في ألمانيا؛ إذ يقدم صورة مفصلة عن فترة هامة جدًا من تاريخ ألمانيا، ولقد كان المبنى خلال الفترة النازية مركزًا للشرطة السرية للنظام النازي حيث كانت تحدث جرائم فظيعة بحق السجناء والمعتقلين الذين تحفظ الجدران قصص معاناتهم وآلامهم.
  • متحف Wallraf-Richartz ومتحف Ludwig: وهما يمثلان الوجهة المفضلة لعشاق الفن في مدينة كولونيا، ويضم المتحفان عددًا كبيرًا من الأعمال الفنية الأوروبية ولوحات لكل من رامبرانت وليبل وليبرمان ومانيت ورينوار وسليفوغت، كما يوجد بالقرب منهما متحف لتاريخ التصوير يضم عددًا من آلات التصوير والصور التي يرجع تاريخها إلى سنة 1840م.
  • متحف الشّوكولاتة: إذ تعود فكرة متحف الشوكولاتة إلى هانز ايمهوف سنة 1972م، ويقدم للزوار عروضًا تفاعلية ومجموعات من القوالب وعلب الشكولاتة العتيقة والمغلفة، كما يمكن لزواره مشاهدة خط إنتاج حقيقي لعملية صناعة الشكولاتة.


أسباب زيارة مدينة كولن

تتعدد الأسباب التي تشجع السياح والزوار أو حتى المواطنين الألمان القاطنين في الأرياف والمدن المختلفة على زيارة مدينة كولن، ومن أبرزها[٤]:

  • موقعها في قلب قارة أوروبا إذ إنها مركز اتصال بين القسم الشرقي والغربي من القارة.
  • إنها أقدم مدينة ألمانية، إذ يقدر عمرها بـ 2000 سنة وهو ما يعني كثرة المعالم والمواقع التاريخية فيها.
  • تطورها في مجال الفن والثقافة ويتضح ذلك من خلال إقامة العديد من المعارض الفنية والمسرحيات.
  • وجود كاتدرائية كولونيا فيها التي تعد واحدةً من أهم الأماكن الدينية على مستوى أوروبا أجمع.
  • إنها مركز للمعارض التجارية إذ تستقبل سنويًا العديد من معارض السيارات والآليات الثقيلة وغيرها.
  • تحدث فيها فعاليات طوال العام في مختلف المجالات الثقافية والأدبية والعلمية بالإضافة إلى المهرجانات.
  • أسلوب حياتها منفتح على جميع الثقافات بحيث لا يشعر السائح بالغربة أو الانعزال.
  • وجود ثقافة الكرنفال، ومشروب كولش وهما من أهم ملامح المدينة التي تمنحها هوية خاصة.
  • وجود أسواق عديدة ومراكز تجارية تلبي رغبة المستهلكين في مختلف المجالات.
  • توافر عوامل الجذب السياحي سواء الترفيهية او التنظيمية أو الأمنية وتدابير السلامة.


الصناعة في مدينة كولن

تعد مدينة كولن الألمانية مركزًا للتجارة منذ ألفي عام، كما أنها موقع صناعي حيوي للغاية منذ أكثر من 200 عام، وتبرز تلك المكانة في كونها خامس أكبر منطقة صناعية في ألمانيا، ورغم التغييرات التي تشهدها كولن سواء من حيث نوعية الصناعات الموجودة فيها أو من حيث الاعتماد المتزايد على قطاع التكنولوجيا الحيوية فإنها تظل منطقة مفضلة لعدة شركات معروفة على الصعيد العالمي مثل فورد التي يقع مقرها الرئيسي في كولن بالإضافة إلى مقرات سيتروين ومازدا ورينو وتويوتا وفولفو وغيرها، ومن أبرز الصناعات المنتشرة في كولن[٥]:

  • صناعة الفولاذ.
  • إنتاج السيارات.
  • صناعة المواد الكيميائية.
  • توليد الطاقة الكهربائية.
  • صناعة المولدات.
  • صناعة الأدوية والبتروكيميائيات.
  • صناعة العطر الذي يعرف باسم كولونيا.


المراجع

  1. "Cologne", britannica, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  2. "Cologne", new world encyclopedia, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  3. "14 Top-Rated Tourist Attractions in Cologne", planetware, Retrieved 2019_11_17. Edited.
  4. "9 Reasons to Visit Cologne Over Düsseldorf", theculturetrip, Retrieved 2019-11-17. Edited.
  5. "INDUSTRY", cologne, Retrieved 2019-11-17. Edited.