الفن ودوره في المجتمع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤١ ، ٢٨ مايو ٢٠١٩

ما هو الفن

يعرّف الفن أو الفنون بأنها نتاج إبداعي من صنع الإنسان، وتعد أحد ألوان الثقافة الإنسانية لأنها تعبر عن الذاتية، وليست تعبيرًا عن حاجات الإنسان أو متطلبات حياته، على الرغم من أن بعض العلماء يرون أن الفن ضرورة حياتية للإنسان كالماء والطعام. ويُعد الفنُّ نتاجًا إبداعيًا للإنسان؛ لأنه يوضح فكرة معينة أو يترجم أحاسيسه وما يراه من صور وأجسام من خلال تشكيل بعض المواد. والمعنى الدلالي للفن هو الدلالة على مجموعة أعمال إبداعية خاضعة للحاسة العامة كالموسيقى أو فن الرقص أو التلحين أو الغناء أو التأليف أو الكتابة ويعد هذا تعبيرًا عن الموهبة الإبداعية في كثير من المهارات الفنية، وبدأ البشر بممارسة الفنون منذ قرابة 30 ألف سنة، في ذلك الوقت كان الرسم لا يتجاوز أشكال الحيوانات وعلامات تجريدية ذات رموز أعلى جدران الكهوف، فمنذ آلاف السنين كان البشر يتحلّون بالزينة، والمجوهرات، والأصباغ. ومصطلح الفن ما هو إلا تعبير جماليّ لفكرة أو لذوق معيّن، وهو ميدان واسع وثريّ كالرّسم والمسرح والطّبخ والسّينما والموسيقى وفن العمارة وفنون التلوين والتصميم؛ فكلّ فن من هذه الفنون له ميادينه الخاصّة به، وهناك من يعرّف الفنّ بأنه النّشاط الإنسانيّ الذي يحمل دلالات الوجدان والإحساس والشّعور، ولا بد أن الوظيفة الرئيسة للفن تنحصر بتهذيب النّفس البشريّة، والمساهمة في الارتقاء بها لأعلى مراتب التعبير الجماليّ.[١]


دور الفن في المجتمع

لا تقل أهمية الفن عن غيره عندما يتعلق الأمر بالمجتمع، فهو يمتلك تأثيرًا كبيرًا على الحياة النفسية والحياة الاجتماعية والتكتلات السياسية والتماسك الاجتماعي للأفراد في المجتمع لذا يطلق عليه أداة التفاهم العالمي، وتتعدد وظائف الفن في المجتمع، ومنها :[٢]

  • يعد أداة لتربية المشاعر والترفع بالحس.
  • يعد وسيلة تسلية ويساهم في الترويح عن النفس.
  • إنشاء تيارات وموجات عارمة للمشاركة الوجدانية.
  • يحتوي على وظيفة عملية تتجسد بالحفاظ على الآثار التاريخية.
  • يؤثر في الناحية القومية من خلال الخطب الحماسية والأناشيد الزاجرة.
  • يساهم في إنشاء العديد من المناسبات الدينية المختلفة.


أنواع الفن

كما نعلم فإن أنواع الفن متعددة، منها ما قد زال عبر التاريخ، ومنها ما قد ظهر حديثًا، وفي يومنا هذا تتواجد مجموعة من الفنون الجميلة كالتصوير والرسم والنحت والحفر والعمارة والتصميم الداخلي، وهناك قسم آخر من الفنون كفن الموسيقى والأدب وفن الشعر والمسرح والرقص، وجاء هذا القسم من الفنون لتطوير المسرح السينمائي والرسوم المتحركة كما جاء أيضًا لتطوير فن الصورة، والفن إن جاز التعبير هو شيء هلامي متقلب يرجع إلى وجهات النظر أحيانًا، وللعصور القديمة أحيانًا، وللثقافة أحيانًا أخرى. ويمكننا إعتماد تصنيف "ايتيان سوريو" الذي قسّم الفنون إلى سبعة فنون عامة تحتوي كل منها على مجموعة متدرّجة من الفنون ضمن عدة مسميات ليقدّم لنا بذلك الفنون السبعة، وهو التصنيف الأكثر شمولًا وتداولًا، لتصبح السينما الفن السابع.[٣]


المراجع

  1. "الفن..إبداعٌ إنساني"، diwanalarab، اطّلع عليه بتاريخ 4/5/2019.
  2. "دور الفن في المجتمع"، sites، اطّلع عليه بتاريخ 4/5/2019.
  3. "فن"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 4/5/2019.