مدينة الحب شهرزاد

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٧ ، ٢٩ ديسمبر ٢٠٢٠
مدينة الحب شهرزاد

قصيدة مدينة الحب لشهرزاد الخليج

مدينة الحب هو ديوان يعود للكاتبة الإماراتية التي أطلقت على نفسها اسمًا مستعارًا وهو شهرزاد، إذ يضم ديوان مدينة الحُب مجموعة من كتاباتها المميزة، وفيما يلي سنسرد لك أبيات من قصيدة مدينة الحب:[١][٢][٣]

أتظن..!

أتظن أنك قد تمرُ بين أسطري يوًما.. ولن تنحني الكلمات رهبة لمرورك؟

أتظن أنك قد تقرأ حرفًا هنا يومًا.. ولن يشم قلبي في المتصفح عطر قدومك؟

أتظن أني حين ودعتك ذات طعنة... غادرتك وبي بقية من روح؟

أتظن أن قلبي حين رفع لك يداه مهددًا برحيلٍ أبدي..عاد قلبي بعدك لأضلعي؟

أتظن أني حين رفعت لك يدي مودعة.. عادت يدي إلي بلا نقصان في صحتها وقوتها وصلابتها؟

أتظن أني حين يأتي المساء لا أهدهد قلبي بمواويل التمني وأطهو له الحجارة على النار كي يلهو ويلتهي وينام؟

أتظن أني أن لمحتك في زحامهم يوما عاريًا... لن أنزع جلدي من فوق عظامي كي أسترك به؟

أتظن أنك أن طرقت بابي ذات حاجة وانكسار.. لن ألبي لك الحاجة بكرم الحاتمي؟ وأجبر الانكسار بشموخ أنثى!

أتظن أني إن سقطتَ يوما بينهم.. وأحاطت بك سكاكينهم.. لن أهفو بقلب الأم ولهفة الأم وروع الأم إليك؟

أتظن أني إن تجرأت أمواج الحياة عليك يوما.. وأحاط بك الغرق من كل الجهات.. لن أقذف قلبي كطوق النجاة إليك؟

أتظن أني قد أشن عليك حرب القلم يوما...أوأحولك إلي مادة دسمة تتناقلها الصحف والإعلام والأنباء؟

أتظن أني قد أقف على بابك يوما متنكرة بزي امرأة متشردة ..وأمسك عصاتي بيدي ..وأهديك التفاحة المسمومة ؟

أتظن أني قد أمد يدي يوما إلى موائدهم وأشاركهم وجبتهم ..وأنا أعلم أن وجبتهم هي.... لحمك ميتًا؟

أتظن أني قد أرفع للسماء كفي .. وأسأل الله أن يُرني بك عجائب قدرته وأنا أعلم قوة وجبروت وعزة دعوة المظلوم ؟

أتظن أني قد يأتي رمضان ... ولاأسابق رفيقاتي بقراءة القرآن ..كي أهبك ثواب ختمته ؟

أتظن أني إن أحاطت كلاب الحي بك.. وهمت بنهش لحمك.. لن أقص ضفائري كي أهش بها على كلاب الحي عنك؟

أتظن أني قد أمسُكَ يوما بسوء؟ أو ألفق عليك حكايات كاذبة.. أو أسدل عليك ثوب الظالم؟ وأرتدي بينهم ثوب المظلوم!

أتظن أني قد أتفنن يومًا في زراعة الشوك في طريقك؟ أو حفر الحفر في دربك؟ أو طوي الأرض تحت قدميك؟

أتظن أني قد أتحول يومًا إلى أفعى سامة تتسلل إلى مخدعك لتبث سمها بك وبهن.. وتعود بخبثها ولينها إلى جحرها؟

أتظن أني قد أفاجئك في زحامهم يوما وفي يدي رجل آخر ..أشعل به النار بك ؟

أتظن أني قد أحولك إلى حكاية ماضي سوداء.. أثرثر بها في مجالسهن وأفتخر بإصطياد قلبك ذات مرحلة عمرية؟

أتظن أني حين أحببتك.. رغبتك جسدًا وعطر رجاليًا ألوث فيه ليلي ووسائدي وسمعتي... وصحيفتي؟

أتظن أني حين يأتي يوم ميلادك.. لن أتجول في الأسواق.. وأتخفى عن الأعين لاقتني لك عطرًا رجاليًا وقلمًا

وأزرارًا فضية.. ومحفظة أنحت حرفك الأول عليها.. وأنام أحمل هم البريد.. وصلك أم لم يصل؟

أتظن أني إذا م اسمعت في الطريق يومًا وأنا أجلس خلف مقود السيارة (الأماكن كلها مشتاقة لك)....

لن أضع غطائي على وجهي وأدير عنهم رأسي... وأبكيك بصمت؟

أتظن أني إذا ماصرختَ بــ(الآه) بينك وبين نفسك... لن أسمعك ولن يتردد صداها برغم المسافات في قلبي؟

أتظن أنك قد تنكسر يومًا... ولن تجد حولك يديّ مشرعة لك أبوابها كوطن حنون حميم؟

أتظن أني إذا ما لمحتُ سهام الغدر تتجه في ظلمة كيدهم نحو صدرك... لن أقف بينك وبينهم أرد سهامهم عنك بصدري؟

أتظن أنك حين سقطت من عيني... لم أسقط أنا من عين عقلي؟


من هي شهرزاد الخليج؟

لقبت نفسها بشهرزاد الخليج؛ وهي كاتبة إماراتية معروفة بين الأدباء بالرغم من أنها لم تكشف عن هويتها، تخرجت من جامعة الإمارات من كلية التربية، كانت بداياتها في مجال الكتابة مع الصحف الإماراتية وبعد ذلك بدأت تكتب أيضًا في العديد من الصحف العربية المتنوعة، كما تُرجِمَت مقالاتها للغاتٍ أخرى، وأقامت العديد من الأمسيات الشعرية في معظم كليات وجامعات الإمارات، خُصصت لها صفحة تحمل عنوان شواطئ في مجلة زهرة الخليج من أجل أن تكتب فيها أسبوعيًا، كما أنها تمتلك موقعًا أسمتهُ مدينة الحُب، تعرض فيه كتاباتها الرائعة ويتابعها الكثيرون من عشاقها،[١]وفيما يلي سنوضح لك أبرز ما جاء في مدونتها:

  • غيبوبة حب:[٤]

(بعض الحكايات كأنها غيبوبة… نعيشها كالحلم.. ونتذكرها كالحلم)

نعم... لست صاحبة سمو

ولا أوراقي الرسمية خاصة

ولا حصانة دبلوماسية لدي

لكنني أحببتك برقي ملكة

وظننتك حصانتي وأوراقي الرسمية

لكن النهايات معك كانت لا تشبه تلك الحكايات

التي كنت أقرأها كل ليلة قبل النوم!


  • خريف العمر:[٥]

إنه.. رجل!!

في ربيع الحب

تجاوزت أعوامه الخمسون عامًا

ومازال في داخله مجموعة من الأطفال

ففي أعماقه طفل مدلل سريع الغضب دائم التذمر

وفى أعماقه طفل شقي كثير الشغب والحركة

وفى أعماقه طفل حزين.. سريع التأثر والبكاء

وفى أعماقه أيضًا.. طفل حنون شديد الالتصاق بمن يحب

وفى أعماقه طفل قلق… شديد القلق على من يحب!!


  • الأم السرية:[٦]

(أمومة القلب ..هي تلك الأمومة التي تعيشها القلوب بعيدًا عن أمومة الأجساد)

أمومة القلب شعور

تعرفه فتاة.. لم ينجب جسدها..

لكن قلبها أنجب من الأبناء الكثير

ففي أوراقها الرسمية هي ليست أم..

لكنها تستحق التكريم!

إنها تلك الأنثى التي أنجب قلبها ولم ينجب جسدها !

إنها الأنثى الساقطة عمدًا من قوانين الحياة وأوراق القرارات الرسمية

فدائمًا يحتفلون بالمرأة الأم.. ويهتمون بالمرأة المتزوجة

وأغلب مناقشاتهم عن دور الأم العظيم في تربية أطفالها.


قد يُهِمُّكَ: ما الكتب التي ألفتها شهرزاد؟

ألفت شهرزاد الخليج العديد من الكتب، أهمها:

  • رواية كنت أود الاحتفاظ بك: وضعت شهرزاد في هذه الرواية بعضًا من الخواطر التي ألفتها عن الفراق وموت اللسان عند الحاجة للكلام وموت القلب عند الحاجة للحب والحياة، وجفاف العين عند الرغبة في البكاء، والوحدة عند الحاجة للآخرين كالأغصان في فصل الخريف.[٧]
  • كتاب لكنك تُكابر: ومما جاء في وصفه؛ أعلم أنك ما زلت تبكي في الخفاء كي أكون لك، وما زلت تدعو الله تحت المطر كي أكون لك، وما زلت تتضرع إلى الله بخشوع كي أكون لك، ومازلت تصلي صلاة الحاجة كي أكون لك لكنك تكابر.[٨]
  • كتاب أنثى الكتب: لشهرزاد ومما جاء فيه:[٩]

ما سر أولئك الغرباء ؟

الذين نلتقيهم في الزحام فتهفو إليهم قلوبنا ..

كأنها تناديهم بأسمائهم

أين عشنا معهم ؟

وفي أي الأزمنة تقاسمنا معهم الحياة فوق الأرض ؟

وفي أي الأوطان كانوا يمثلون النصف الآخر لنا ؟

وخلف أي الأسوار .. أدينا أمامهم بطولة حكاية دافئة ؟


  • كتاب شهرزاد تغرد: ومما جاء فيه:[١٠]

يا قطعة القلب

ماذا أكتب لك؟

والجدران حولي باردة

وأيامي صامتة

وليلي صقيع

وقلمي يرتجف كالطفل الرضيع بين يدي

وأوراقي تئن أمامي كالمدن المنسية

يا قطعة القلب

ماذا أكتب لك؟

هل أكتب إني أحبك؟

أحبك

أحبك

أحبك.. أحب.. أحـبك

كتبتها ألف مرة

ومسحتها ألف مرة

وماذا بعد؟

لا جديد يأتي بك

ولا جديد ينهي هذه المهزلة

وهذه القضية


المراجع

  1. ^ أ ب "نبذة عن شهرزاد الخليج"، كتب بي دي أف، اطّلع عليه بتاريخ 21/12/2020. بتصرّف.
  2. "شهرزاد"، جود ريدز، اطّلع عليه بتاريخ 22/12/2020. بتصرّف.
  3. "مدينة الحب للرائعة شهرزاد"، منتديات المغربي، 12/9/2011، اطّلع عليه بتاريخ 24/12/2020.
  4. شهرزاد، "غيبوبة حب"، شهرزاد هنا مدينة الحب، اطّلع عليه بتاريخ 21/12/2020.
  5. شهرزاد، "خريف العمر!"، شهرزاد هنا مدينة الحب، اطّلع عليه بتاريخ 21/12/2020.
  6. شهرزاد، "الأم السريّة"، شهرزاد هنا مدينة الحب، اطّلع عليه بتاريخ 21/12/2020.
  7. "كنت أودُّ الاحتفاظ بك"، الكتب، اطّلع عليه بتاريخ 22/12/2020. بتصرّف.
  8. شهرزاد، "لكنكَ تُكابر"، الكتب، اطّلع عليه بتاريخ 22/12/2020. بتصرّف.
  9. "أنثى الكتب لشهرزاد"، جود ريدز، اطّلع عليه بتاريخ 22/12/2020.
  10. شهرزاد، شهرزاد تغرد، صفحة 2-3.