أجمل ما قال نزار قباني عن الفراق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٨ ، ١٤ يوليو ٢٠١٩

قصيدة ماذا أقول له

ماذا أقول له لو جاء يسألني

إن كنت أكرهه أو كنت أهواه ؟

ماذا أقول ، إذا راحت أصابعه

تلملم الليل عن شعري وترعاه ؟

وكيف أسمح أن يدنو بمقعده ؟

وأن تنام على خصري ذراعاه ؟

غدا إذا جاء، أعطيه رسائله

ونطعم النار أحلى ما كتبناه

حبيبتي ! هل أنا حقا حبيبته ؟

وهل أصدق بعد الهجر دعواه ؟

أما انتهت من سنين قصتي معه ؟

ألم تمت كخيوط الشمس ذكراه ؟

أما كسرنا كؤوس الحب من زمن

فكيف نبكي على كأس كسرناه ؟

رباه، أشياؤه الصغرى تعذبني

فكيف أنجو من الأشياء رباه ؟

هنا جريدته في الركن مهملة

هنا كتاب معا، كنا قرأناه

على المقاعد بعض من سجائره

وفي الزوايا، بقايا من بقاياه

ما لي أحدق في المرآة، أسألها

بأي ثوب من الأثواب ألقاه

أأدعي أنني أصبحت أكرهه ؟

وكيف أكره من في الجفن سكناه ؟

وكيف أهرب منه ؟ إنه قدري

هل يملك النهر تغييرا لمجراه ؟

أحبه، لست أدري ما أحب به

حتى خطاياه ما عادت خطاياه

الحب في الأرض. بعض من تخيلنا

لو لم نجده عليها، لاخترعناه

ماذا أقول له لو جاء يسألني

إن كنت أهواه. إني ألف أهواه


قصيدة بريدها الذي لا يأتي

تلكَ الخطاباتُ الكسولةُ بيننا

خيرٌ لها، خيرٌ لها، أن تُقْطَعَا

إنْ كانت الكلماتُ عندكِ سُخْرَة

لا تكتبي. فالحبّ ليس تبرّعا

إني لأقرأ ما كتبتِ فلا أرى

إلاّ البرودةَ .. والصقيعَ المفْزِعا..

عفويةً كوني. وإلاّ فاسكتي

فلقد مللتُ حديثَكِ المتميّعا

حَجَريّةَ الإحساس، لن تتغيّري

إني أخاطبُ ميّتا لن يَسمعا

ما أسخفَ الأعذارَ تبتدعينها

لو كان يمكنني بها أن أقنعا

سنةٌ مضتْ. وأنا وراء ستائري

أستنظر الصيفَ الذي لن يرجعا

كلُّ الذي عندي رسائلُ أربعٌ

بقيتْ – كما جاءت- رسائلَ أربعا.

هذا بريدٌ. أم فتاتُ عواطف

إني خُدعتُ. ولن أعودَ فأُخدعا.

يا أكسل امرأةٍ، تخطّ رسالة

يا أيتها الوهمُ الذي ما أشبَعَا

أنا من هواكِ، ومن بريدكِ مُتْعب

وأريدُ أن أنسى عذابكما معا

لا تُتْعبي يدَكِ الرقيقةَ. إنني

أخشى على البلور أن يتوجعا

إني أريحُكِ من عناء رسائلٍ

كانتْ نفاقاً كلُّها، وتصنّعا

الحرفُ في قلبي نزيفٌ دائم

والحرفُ عندكِ، ما تعدّى الإصبعا


أجمل شعر لنزار قباني عن الفراق

حزن يغتالني

وهم يقتلني

وظلم حبيب يعذبني

آه.. ما هذه الحياة

التي كلّها آلام لا تنتهي

وجروح لا تنبري

ودموع من العيون تجري

جرحت خدي

أرقت مضجعي

وسلبت نومي

آه يا قلبي

يا لك من صبور

على الحبيب لا تجور

رغم ظلمه الكثير

وجرحه الكبير

الذي لا يندمل ولا يزول

ما زلت تحبه

رغم كل الشرور ما زلت تعشقه

رغم الجور والفجور

ما زلت تحن إليه

رغم ما فيه من غرور

قلبي، ويحك قلبي

إلى متى، إلى متى؟؟

أخبرني بالله عليك إلى متى؟؟

هذا الصبر

وهذا الجلد والتحمل

إلى متى هذا السهر والتأمل؟

إلى متى هذه المعاناة والتذلل؟

كف عن هذا كف

فاكره كما كرهت

واهجر ما هجرت

وعذب كما عذبت

واظلم كما ظلمت

واجرح كما جرحت

فلقد عانيت كثيراً

وصبرت كثيراً وكثيراً على حبيب لا يعرف

للحب معنى

أما آن لك يا قلبي أن توقف كل هذا

فبالله عليك يا قلبي

كف

علمني حبك

علمني حبك أن أحزن

وأنا محتاج منذ عصور

لأمرأة تجعلني أحزن

لامرأة أبكي فوق ذراعيها

مثل العصفور

لأمرأة تجمع أجزائي

كشظايا البلور المكسور

علمني حبك سيدتي أسوأ عادات

علمني أفتح فنجاني في الليلة آلاف المرات

وأجرب طلب العطارين وأطرق باب العرافات

علمني أخرج من بيتي لأمشط أرصفة الطرقات

وأطارد وجهك في الأمطار وفي أضواء السيارات

أطارد ثوبك في أثواب المجهولات

أطارد طيفك

حتى

حتى

في أوراق الإعلانات

علمني حبك كيف أهيم على وجهي ساعات

بحثا عن شعر غجري تحسده كل الغجريات

بحثا عن وجه عن صوت هو كل الأوجه والأصوات

أدخلني حبك سيدتي مدن الأحزان

وأنا من قبلك لم ادخل مدن الأحزان

لم اعرف أبدا أن الدمع هو الإنسان

وان الإنسان بلا حزن ذكرى إنسان

علمني حبك

علمني حبك أن أتصرف كالصبيان

أن ارسم وجهك بالطبشور على الحيطان

وعلى أشرعه الصيادين على الأجراس على الصلبان

علمني حبك

كيف الحب يغير خارطة الأزمان

علمني أني حين أحب تكف الأرض عن الدوران

علمني حبك أشياء

ما كانت أبدا في الحسبان

فقرأت أقاصيص الأطفال دخلت قصور ملوك الجان

وحلمت أن تتزوجني بنت السلطان

تلك العيناها أصفى من ماء الخلجان

وحلمت أن اخطفها مثل الفرسان

وحلمت باني اهديها أطواق اللؤلؤ والمرجان

علمني حبك يا سيدتي ما الهذيان

علمني كيف يمر العمر ولا تأتي بنت السلطان

علمني حبك كيف احبك في كل الأشياء

في الشجر العاري في الأوراق اليابسة الصفراء

في الجو الماطر في الأنواء

في اصغر مقهى نشرب فيه مساء

قهوتنا السوداء

علمني حبك أن أوى

لفنادق ليس لها أسماء

ومقاه ليس لها أسماء

علمني حبك كيف الليل يضخم أحزان الغرباء

علمني كيف أرى بيروت

امرأة تلبس كل مساء

علمني كيف ينام الحزن

كغلام مقطوع القدمين

في طرق الروشة والحمراء

علمني حبك أن أحزن

وأنا محتاج منذ عصور

لامرأة تجعلني أحزن

لامرأة أبكي فوق ذراعيها

مثل العصفور

لامرأة تجمع أجزائي

كشظايا البلور المكسور



قصيدة علمني حبك

علمني حبك، أن أحزنْ

وأنا محتاجٌ منذ عصورْ

لامرأة تجعلني أحزنْ

لامرأة أبكي بين ذراعيها

مثلَ العصفورْ

لامرأة، تجمع أجزائي

كشظايا البللور المكسورْ

علمني حبكِ -سيدتي-

أسوأَ عاداتْ

علمني أفتحُ فنجاني

في الليلة ألافَ المراتْ

و أجرِّبُ طبَّ العطارينَ

و أطرقُ بابَ العرافاتْ

علمني، أخرجُ من بيتي

لأمشطَ أرصفةَ الطرقاتْ

و أطارد وجهكِ

في الأمطارِ، و في أضواء السياراتْ

و أطارد طيفكِ

حتَّى، حتى

في أوراقِ الإعلاناتْ

علمني حبكِ

كيفَ أهيمُ على وجهي، ساعاتْ

بحثًا عن شعرٍ غجريٍّ

تحسدُهُ كل الغجرياتْ

بحثا عن وجهٍ عن صوتٍ

هو كل الأوجهِ و الأصواتْ

أدخلني حبكِ، -سيدتي-

مدن الأحزانْ

و أنا من قبلكِ لم أدخلْ

مدنَ الأحزان

لم أعرف أبدًا

أنَّ الدمع هو الإنسان

أن الإنسان بلا حزنٍ

ذكرى إنسانْ



أجمل أقوال نزار قباني عن الفراق

  • هل تسمعين أشواقي عندما أكون صامتاً؟ إن الصمت يا سيدتي هو أقوى أسلحتي، هل شعرت بروعة الأشياء التي أقولها عندما لا أقول شيئاً؟
  • فاتنٌ وجهك لكن في الهوى ليس تكفي فتنة الوجه الجميل.
  • يحدث أحيانا أن أبكي مثل الأطفال بلا سبب، يحدث أن أسأم من عيني بلا سبب، يحدث أن أتعب من كلماتي، يحدث أن أتعب من تعبي وبلا سبب.
  • قرأت كتاب الأنوثة حرفاً حرفاً ولا زلت أجهل ماذا يدور برأس النساء.
  • هل عندك شك أنك أحلى امرأة في الدنيا وأهم امرأة في الدنيا؟ هل عندك شك أني حين عثرت عليك ملكت مفاتيح الدنيا؟ هل عندك شك أني حين لمست يديك تغير تكوين الدنيا؟ هل عندك شك أن دخولك في قلبي هو أعظم يوم في التاريخ وأجمل خبر في الدنيا؟.
  • هل تسمحون لي أن أعلم صغيرتي أن الدين هو أخلاق وأدب وتهذيب وأمانة وصدق، قبل أن أعلمها بأي قدم تدخل الحمام وبأي يد تأكل.
  • هناك ثقافة واحدة هي ثقافة القوة، حين أكون قوياً يحترم الناس ثقافتي وحين أكون ضعيفاً أسقط أنا وتسقط ثقافتي معي.
  • أنا رجل لا يريح ولا يستريح فلا تصحبني على الطرق المعتمة، فشِعري مدان ونثري مدان ودربي الطبيعي بين القصيدة والمحكمة.