ما هي قارات العالم الجديد

ما هي قارات العالم الجديد
ما هي قارات العالم الجديد

القارة

تُعرف القارة بأنّها؛ مجموعة من الكتل المستمرة من الأراضي، وتحتوي الكرة الأرضية على عدة قارات، وهي؛ آسيا، وأفريقيا، وأمريكا الشمالية، وأمريكا الجنوبية، وأنتاركتيكا، وأوروبا، وأستراليا، مدرجةً حسب الحجم، وتُعدّ أوروبا وآسيا أحيانًا قارةً واحدةً يُطلق عليها أوراسيا، إلا أنّه يوجد اختلاف كبير في أحجام القارات، فقارة آسيا أكبر بخمس مرات من أستراليا؛ إذ تُعدّ آسيا أكبر جزيرة في العالم، أمّا أوروبا فتُعدّ القارة الأكثر انتظامًا، وتمتلك النسبة الأعلى من الخط الساحلي.

تتوزّع القارات بشكل غير متساوٍ على سطح الكرة الأرضية، فإذا رُسمت خريطة نصف الكرة الأرضية المتمركزة في شمال غرب أوروبا، يُمكن رؤية معظم مساحة الأرض في العالم تقع داخل هذا النصف من الكرة الأرضية، ويقع أكثر من ثلثي سطح اليابسة شمال خط الاستواء.

أمّا عن كيفية تشكّل القارات؛ فاعتقد العلماء من خلال الأدلة الجيولوجية، والزلازل المتراكمة في القرن العشرين، أنّ المنصات القارية تطفو على قشرة من مادة أثقل تُشكل طبقة تُغلّف الأرض تمامًا؛ إذ تحتوي كل قارة على واحدة ممّا يُسمى بمناطق الدرع التي تعدّ قلب القارة، التي تشكلت قبل 2 إلى 4 مليار سنة، أمّا صخور مناطق الدرع القديمة فكانت أصغر نحو الهوامش، ممّا يُشير إلى أنّ عملية التراكم هذه بدأت مبكرًا، إضافةً إلى نظرية الانجراف القاري التي يعتقد بعض العلماء بأنّها السبب في تشكُّل القارات.[١]


قارات العالم الجديد

تُمثّل أمريكا الشمالية والجنوبية والوسطى قارات العالم الجديد، خاصةً بعد الرحلات المبكرة للمستكشفين الأوروبيين؛[٢] إذ أشار العالم الجديد إلى الأمريكتين، بما في ذلك؛ أمريكا الشمالية، وأمريكا الوسطى، وأمريكا الجنوبية التي اكتُشفت عام 1511، ويختلف العالم القديم مع العالم الجديد في عدة جوانب، منها؛ الاقتصاد، والقطاع الزراعي، فتتضمن محاصيل العالم الجديد الشهيرة؛ المطاط، وعباد الشمس، والتبغ، والكاكاو، والكاجو، وتتضمن ثمار العالم الجديد؛ البابايا، والجوافة، والأناناس.

يُعتقد أنّ بعض النباتات؛ مثل القطن، وكذلك بعض الحيوانات؛ مثل الكلاب موجودة في كلا العالمين، أمّا بعض محاصيل العالم القديم؛ كالقمح، والشعير، والخيول، والأبقار، فلم تكن هذه الحيوانات والمحاصيل موجودة في الأمريكتين حتى إدخالها عام 1490عن طريق الاتصال ما بعد كولومبوس. [٣] وتتضمن قارات العالم الجديد:

أمريكا الشمالية

أمريكا الشمالية؛ وهي ثالث أكبر قارة في العالم من حيث المساحة؛ إذ تحتل 9.54 مليون ميل مربع، وهو ما يعادل 16.5 ٪ من إجمالي مساحة الأرض، تتكون القارة من 23 دولة ذات سيادة وتسعة أقاليم تابعة، وبعض الدول فيها هي الولايات المتحدة، وكندا، والمكسيك، وجزر البهاما، وكوبا، وهايتي، وبنما، وبليز، وسانت لوسيا، وجرينادا.

تستحوذ الولايات المتحدة وكندا على ما يقارب 80% من مساحة الأرض، وتتقاسم الدول المستقلة الـ 21 والدول التسع الأخرى الأرضَ المتبقية، أمّا الدولة الأكثر سكانًا في أمريكا الشمالية قهي الولايات المتحدة، تليها المكسيك وكندا، وبالمثل، تمتلك الولايات المتحدة أغنى اقتصاد، تليها؛ كندا والمكسيك.[٤]

أمريكا الوسطى

أمريكا الوسطى؛ وهي الجزء الجنوبي من قارة أمريكا الشمالية، تحدها المكسيك من الشمال، وكولومبيا من الجنوب الشرقي، ويحد المنطقة من الشرق البحر الكاريبي ومن الغرب المحيط الهادئ، وتبلغ مساحة القارة 523،780 كيلومترًا مربعًا، وتُشكّل جزءًا من النقطة الساخنة للتنوع البيولوجي في أمريكا الوسطى، وهي معرّضة بشدة للأنشطة الزلزالية، مثل؛ الزلازل والانفجارات البركانية، يبلغ عدد سكان المنطقة حوالي 42،688،190 شخصًا منتشرين عبر الدول السبع التي تُعدّ جزءًا منها، وهي؛ غواتيمالا، بليز، هندوراس، السلفادور، نيكاراغوا، كوستاريكا، وبنما.[٥]

أمريكا الجنوبية

أمريكا الجنوبية؛ وهي رابع أكبر قارة في العالم، وتُغطّي مساحة 6.89 مليون ميل مربع، تتكون القارة من 12 دولة ذات سيادة؛ كولومبيا، وبوليفيا، والأرجنتين، وشيلي، وبيرو، وأوروغواي، والبرازيل، وباراغواي، وفنزويلا، وغيانا، وسورينام، والإكوادور، ويُقدّر إجمالي عدد سكان أمريكا الجنوبية بـ 414.663 مليون نسمة، وتمتلك البرازيل أكبر عدد من السكان في دول أمريكا الجنوبية؛ إذ يبلغ عدد سكانها 204.519 مليون نسمة، وهو ما يعادل 49.36 ٪ من إجمالي سكان القارة، أمّا كولومبيا فهي ثاني أكبر دولة في أمريكا الجنوبية من حيث عدد السكان، وتليها الأرجنتين.[٦]


قارات العالم القديم

في الغرب يُستخدم مصطلح العالم القديم للإشارة إلى آسيا، وأوروبا، وأفريقيا، عمومًا، يُشير العالم القديم إلى جزء من العالم كان معروفًا لمواطنيه قبل أن التواصل مع الأمريكيين، وتشترك أوروبا، وآسيا، وأفريقيا في تاريخ زراعي مشترك، نشأ من ثورة العصر الحجري الحديث؛ إذ تشترك القارات الثلاث في نباتات وحيوانات مدجنة، وتتضمن محاصيل العالم القديم؛ القمح، والشعير، والشوفان، والعدس، والشعير، بالإضافة إلى أنواع الحيوانات؛ كالأغنام، والخنازير، والدجاج، والماعز، والخيول، والأبقار.[٣] وتتضمن قارات العالم القديم:

آسيا

آسيا؛ وهي أكبر قارات العالم وأكثرها تنوّعًا، إذ تحتل أربعة أخماس الشرق من اليابسة الأوراسية العملاقة، وتحتوي على أعلى وأدنى نقاط سطح الأرض، ولها أطول خط ساحلي، وتخضع عمومًا لأوسع درجات المناخ في العالم، وبالتالي تُنتج الأشكال الأكثر تنوعًا من الحياة النباتية والحيوانية على الأرض. إضافة إلى ذلك، أنشأت شعوب آسيا أكبر مجموعة متنوعة من التكيّف البشري الموجود في أيّ من القارات، ويحدّها المحيط المتجمد الشمالي من الشمال، والمحيط الهادئ من الشرق، والمحيط الهندي من الجنوب، والبحر الأحمر إلى الجنوب الغربي، وأوروبا إلى الغرب.[٧]

أفريقيا

أفريقيا؛ وهي ثاني أكبر قارة، تُغطي حوالي خمس إجمالي مساحة سطح الأرض، يحدّ القارة من الغرب المحيط الأطلسي، ومن الشرق البحر الأحمر والمحيط الهندي، ومن الشمال البحر الأبيض المتوسط​​، ومن الجنوب المياه المختلطة للمحيط الأطلسي والمحيط الهندي، ويرتبط عدد من الجزر بالقارة قبالة سواحل أفريقيا؛ من أهمها؛ مدغشقر التي تعدّ واحدة من أكبر الجزر في العالم وهي الأكثر أهمية، وجزر أخرى أصغر تتضمن؛ سيشيل وسقطرى، وأخرى إلى الشرق كجزر القمر،[٨] وبحسب الأمم المتحدة فهناك 54 دولةً في أفريقيا اليوم.[٩]

أوروبا

أوروبا؛ وهي ثاني أصغر قارات العالم، وتتكون من شبه جزيرة أوراسيا التي تبرز غربًا، وتحتل ما يقرب من خمس مساحة الأرض الإجمالية في العالم، يحدّها من الشمال المحيط المتجمد الشمالي، ومن الغرب المحيط الأطلسي، ومن الجنوب البحر الأبيض المتوسط، والبحر الأسود، وانخفاض كوما مانيش، وبحر قزوين، يمتد الحد الشرقي للقارة على طول جبال الأورال، وينتهي عند الساحل الشمالي لبحر قزوين،[١٠] وتوجد 44 دولةً في أوروبا اليوم وفقًا للأمم المتحدة.[١١]


اكتشاف قارات العالم الجديد

يُعدّ كريستوفر كولومبوس ملاح رئيسي قام بأربع رحلات عبر المحيط الأطلنطي، وفتح الطريق أمام الاستكشاف، والاستغلال، والاستعمار الأوروبي للأمريكتين، لطالما أطلق عليه؛ "مكتشف" العالم الجديد، بالرغم من أن الفايكنج مثل؛ ليف إريكسون زاروا أمريكا الشمالية قبل خمسة قرون.[١٢]

إنّ الفايكنج فعليًا هم من اكتشفوا أمريكا؛ إذ إنّ منظور المركز الأوروبي لمصطلح الاكتشاف محاط بعدة مشكلات؛ إذ تُعرف بأنّها اللقاء مع العالم الجديد من وجهة نظر الرجال على متن السُفن، وتتجاهل حقيقة أنّ السكان الأصليين كانوا يُطلقون عليها قبل زمن طويل المنزل؛ إذ ربما اكتُشفت أمريكا من قبل صيادين من قارة آسيا، الذين يعتقد المؤرخون أنّهم شقوا طريقهم إلى آلاسكا، إمّا سيرًا على الأقدام من سيبيريا عبر جسر بري عبر مضيق بيرينغ خلال العصر الجليدي الأخير، أو جاءوا بالقارب، واستمروا جنوبًا على طول الساحل، وفي كلتا الحالتين، وصل هؤلاء الأشخاص قبل 13000 إلى 35000 عام منذ فترة طويلة لدرجة أنّ أحفادهم يُعدّون الشعوب الأصلية في القارة؛ أيّ الأمريكيين الأصليين.

أدى التحليل الوراثي للبطاطا الحلوة التي تعدّ أمريكا منبتها الرئيسي، إلى استنتاج أنّ المستكشفين البولينيزيين قد واجهوا مبكرًا أمريكا الجنوبية، وأخذوا البطاطا الحلوة معهم إلى جنوب شرق آسيا، وجزر المحيط الهادئ؛ فالعلماء مقتنعون بأنّ هذا التبادل حدث قبل وقت كريستوفر كولومبوس، لكنّهم لا يعرفون ما إذا كان قد سبق زيارات الفايكنج إلى أمريكا الشمالية.[١٣]

فأميريكو فسبوتشي، وهو مستكشف من فلورنسا صاغ مصطلح العالم الجديد، وقد اقتبس هذا المصطلح في رسالة كتبها إلى صديقه لورينزو دي بيير في ربيع عام 1503، وأكّد في رسالته أنّ الأراضي التي اكتشفها الملاحون الأوروبيون، ليست حواف آسيا كما قال كريستوفر كولومبوس، وبدلًا من ذلك كانوا ينتمون إلى قارة متميزة تمامًا سميت "العالم الجديد"، ومستكشف آخر هو الإيطالي الشهيد بيتر دعم سياق العالم الجديد عند اكتشاف الأميريكتين عام 1511.[٣]


مَعْلُومَة

يقول الجيولوجيون أنّ الأرض تحتوي ثماني قارات، وينبغي أن تعكس خرائط العالم ذلك، فالقارة الثامنة قارة ضائعة تسمى زيلانديا، وهي كتلة أرضية ضخمة غاب عنها الجغرافيون بطريقة ما، وهي قارة تقع الأجزاء الصغيرة منها فوق مستوى سطح البحر، وما تبقى منها يقع تحت الأمواج.[١٤]

وقد نشر العلماء تقريرًا في مجلة الجمعية الجيولوجية الأمريكية عام 2017، يُوضّح بالتفصيل القارة الثامنة زيلانديا، وهي تقريبًا بحجم الهند وغُمرت أغلب أجزاؤها تحت المحيط الهادئ شرق أستراليا، ما عدا جزء بسيط منها فوق سطح البحر، ومن المحتمل أن تكون زيلانديا التي تتضمن؛ نيوزيلندا، والعديد من الجزر القريبة، قد قضت أغلب أيامها فوق الماء، كجزء من القارة الكبرى قبل أن تنفصل عن أستراليا وأنتاركتيكا منذ حوالي 80 مليون سنة، هذه القارة الضائعة تحت الماء بدأت للتو في الكشف عن أسرارها، ممّا جعلها واحدة من أكثر الاكتشافات العلمية الواعدة لعام 2017.[١٥]


المراجع

  1. "Continent", britannica, Retrieved 13-5-2020. Edited.
  2. "New World", lexico, Retrieved 13-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What Does Old World And New World Refer To?", worldatlas, Retrieved 13-5-2020. Edited.
  4. "How Many Countries Are in North America?", worldatlas, Retrieved 13-5-2020. Edited.
  5. "How Many Countries are in Central America?", worldatlas, Retrieved 1-6-2020. Edited.
  6. "How Many Countries Are In South America?", worldatlas, Retrieved 13-5-2020. Edited.
  7. "Asia", britannica, Retrieved 13-5-2020. Edited.
  8. "Africa", britannica, Retrieved 13-5-2020. Edited.
  9. "Countries in Africa:", worldometers, Retrieved 13-5-2020. Edited.
  10. "Europe", britannica, Retrieved 13-5-2020. Edited.
  11. "Countries in Europe:", worldometers, R etrieved 13-5-2020. Edited.
  12. "Christopher-Columbus", britannica, Retrieved 14-5-2020. Edited.
  13. "did-the-vikings-discover-america", britannica, Retrieved 14-5-2020. Edited.
  14. "Earth Has a Hidden 8th Continent", livescience, Retrieved 14-5-2020. Edited.
  15. "There’s an Eighth Continent Called Zealandia You Never Knew About", rd, Retrieved 14-5-2020. Edited.

299 مشاهدة