ما هو اسم الله الأعظم؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:١٥ ، ٢٩ نوفمبر ٢٠٢٠
ما هو اسم الله الأعظم؟

ما هو اسم الله الأعظم؟

ذكر النبي صلى الله عليه وسلم أنّ لله سبحانه وتعالى 99 اسمًا، لكلٍ منها معناه وصفاته، ومن هذه الأسماء اسم الله الأعظم الذي إذا دُعيَ به أجاب وإذا سُئل به أعطى، وقد رَوى ذلك القاسمِ عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {اسمُ اللهِ الأعظَمُ الَّذي إذا دُعِي به أجاب في سُوَرٍ ثلاثٍ؛ البقَرةِ وآلِ عِمْرانَ وطه}،[١] واختلف العلماء في تحديد أي من أسماء الله الحُسنى هو الأعظم، وفيما يلي نوضح لك بعضها:[٢]

  • أنكر بعض العلماء وجود اسم الله الأعظم لاعتقادهم بعدم تفضيل أي من أسماء الله الحسنى على الآخر، وأن الأعظم يعني العظيم.
  • رأي البعض الآخر أن القصد من عبارة اسم الله الأعظم بيان أهمية من دعا بهذا الاسم وزيادة ثوابه وأجره عند الله.
  • هناك بعض من العلماء الذين رأوا أن الله استأثر بذلك الاسم لنفسه، ولم يُطلِع أحدًا من خلقه عليه.
  • علماء آخرون استدلوا على معناه بأنه كل اسم من أسماء الله تعالى دعا العبد به مُستغرقاً؛ بمعنى عدم وجود أي فكرة تشغلُه عن الله تعالى في دعائه، ومن استطاع الوصول لتلك الدرجة فإن دعاؤه مُستجاب.
  • حدّد بعض العلماء اسم من أسماء الله الحسنى بأنه الأعظم، واختلفوا في ذلك على أربعة عشر رأيًا، وجمعها الشيخ الحافظ ابن حجر في كتابه فتح الباري وهي: هو ، الله، الله الرحمن الرحيم، الرحمن الرحيم الحي القيوم، الحي القيوم، الحنّان المنّان بديع السماوات والأرض ذو الجلال والإكرام الحي القيوم، بديع السماوات والأرض ذو الجلال والإكرام، ذو الجلال والإكرام، الله لا إله إلا هو الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوًا أحد، رب، دعوة ذي النون في بطن الحوت" لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، هو الله الله الله الذي لا إله إلا هو رب العرش العظيم، "هو" مخفي في الأسماء الحسنى، وكلمة التوحيد " لا إله إلا الله ".


أهمية معرفة أسماء الله الحسنى

هناك الكثير من الفوائد والثمرات التي ستجنيها بتعلّمك لأسماء الله الحسنى ومعانيها، ومنها:[٣]

  • معرفة أسماء الله الحسنى تجدد الإيمان في القلب وتجعله متعلقًا بحب الله عز وجل، وتتذوق النفس حلاوة الإيمان بالله، وتتحرر العقول والقلوب البشرية من المادية.
  • إحصاء أسماء الله الحسنى مختص بالمؤمنين وعلامة لتمييزهم عن المنافقين، وذلك لقول الله تعالى في سورة الأحزاب: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً}.[٤]
  • إظهار وإبراز لطاعة الله عز وجل وعبادته كونها مرتبطة بالتعظيم، والتعظيم مرتبط بأسماء الله الحسنى، كما أنه أمر مُتأصل وثابت في قلب المؤمن وليس مرهونًا بشيء طارئ كالحاجة للإنقاذ.
  • تحقيق شرف العلم بالله، فبقدر ما تعرف تزداد شرفًا، وهل هناك أشرف وأكبر من معرفتك لله عز وجل كما قال الإمام الغزالي، وكلما تعلّم الإنسان وتفقه زاد تعظيمه لربه.
  • تحقيق السعادة في توافق الحركة مع الهدف، ومعنى ذلك أن عبادة الله وتعظيمه هي هدف الإنسان ومهمته على الأرض، وعندما يحققها يصل إلى السلام والسعادة.
  • تفتح أسماء الله الحسنى لكَ أبواب الدعاء وبلوغ الاستجابة، فقد قال تعالى في محكم كتابه العزيز: {وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا}.[٥]
  • معرفة أسماء الله الحسنى تفتح بابًا من أبواب الجنة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [إنّ لله تسعةً وتسعينَ اسمًا، مائةً إلا واحدًا، من أحصاها دخل الجنة].[٦]


قد يُهِمُّكَ

هناك مجموعة من أسماء الله الحسنى التي ثبت ذكرها في القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، ويبلغ عددها 99 اسمًا رُتبّت ترتيبًا اجتهاديًا بناءً على اقتران ورودها في القرآن والسنة، نذكرها لك فيما يلي:[٧]

الرَّحْمَنُ، الرَّحِيمُ، المَلِكُ، القُدُّوسُ، السَّلامُ، المُؤْمِنُ، المُهَيْمِنُ، العَزِيزُ، الجَبَّارُ، المُتَكَبِّرُ، الخَالِقُ، البَارِئُ، المُصَوِّرُ، الأَوَّلُ، الآخِرُ، الظَّاهِرُ، البَاطِنُ، السَّمِيعُ، البَصِيرُ، المَوْلَى، النَّصِيرُ، العَفُوُّ، القَدِيرُ، اللَّطِيفُ، الخَبِيرُ، الوِتْرُ، الجَمِيلُ الحَيِيُّ، السِّتيرُ، الكَبِيرُ، المُتَعَالُ، الوَاحِدُ، القَهَّارُ، الحَقُّ، المُبِينُ، القَوِيُّ، المَتِينُ، الحَيُّ، القَيُّومُ، العَلِيُّ، العَظِيمُ الشَّكُورُ، الحَلِيمُ، الوَاسِعُ، العَلِيمُ، التَّوابُ، الحَكِيمُ، الغَنِيُّ، الكَرِيمُ، الأَحَدُ، الصَّمَدُ، القَرِيبُ، المُجيبُ، الغَفُورُ، الوَدودُ، الوَلِيُّ، الحَميدُ، الحَفيظُ، المَجيدُ، الفَتَّاحُ، الشَّهيدُ، المُقَدِّمُ، المُؤخِّرُ، المَلِيكُ، المُقْتَدِرْ، المُسَعِّرُ، القَابِضُ، البَاسِطُ، الرَّازِقُ، القَاهِرُ، الديَّانُ، الشَّاكِرُ، المَنانَّ، القَادِرُ، الخَلاَّقُ، المَالِكُ، الرَزّاقُ، الوَكيلُ، الرَّقيبُ، المُحْسِنُ، الحَسيبُ، الشَّافِي، الرِّفيقُ، المُعْطي، المُقيتُ، السَّيِّدُ، الطَّيِّبُ، الحَكَمُ، الأَكْرَمُ، البَرُّ، الغَفَّارُ، الرَّؤوفُ، الوَهَّابُ، الجَوَادُ، السُّبوحُ، الوَارِثُ، الرَّبُّ، الأعْلى، الإِلَهُ.


المراجع

  1. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن القاسم بن محمد بن أبي بكر، الصفحة أو الرقم:3124، موقع الدرر السنية.
  2. "" اسم الله الأعظم " في النصوص النبوية وأقوال أهل العلم"، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-22. بتصرّف.
  3. "ثمرات معرفة أسماء الله الحسنى"، الكلم الطيب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-22. بتصرّف.
  4. سورة الأحزاب، آية:41
  5. سورة الأعراف، آية:180
  6. رواه البخاري، في صحيح البخاري ، عن ابو هريرة، الصفحة أو الرقم:7392، موقع الدرر السنية.
  7. "أسماء الله الحسنى الثابتة في الكتاب والسنة"، الدرر السنية ، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-22.