ما أسباب قلة السائل المنوي عند الرجال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٣ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
ما أسباب قلة السائل المنوي عند الرجال

يعاني كثير من الرجال حول العالم من قلة السائل المنوي، وتعرف قلة السائل المنوي عندما يقل عدد الحيوانات المنوية من 20 مليون حيوان منوي في الواحد ملي لتر المكعب وهذا يؤثر على احتمالية إخصاب البويضة أي قد يكون ضعيفًا وبالتالي يكون سببًا في عدم حدوث الحمل، يمكن تشخيص هذه الحالة من خلال عمل تحليل لهذا السائل فإذا كانت الكمية أقل من 2 ملي لتر فهذا يعني وجود مشكلة قلة السائل المنوي ويجب علاجها، من خلال الخضوع لعلاجات تزيد من الخصوبة وبالتالي زيادة احتمالات الحمل.

 

الأعراض التي يثبت من خلالها قلة السائل المنوي لدى الرجل:

  • فقدان الشهوة الجنسية أو مواجهة صعوبة في إتمام عملية الانتصاب لفترة طويلة.
  • الشعور بألم أو انتفاخ في منطقة الخصيتين.
  • أيضًا الشعور باختلاف في كمية الشعر المعتادة النامية على جسم الرجل أو الوجه.

 

عند الشعور بهذه الأعراض على الرجل إجراء فحوصات لمعرفة الأسباب وراء نقص كمية السائل المنوي ولأجل الحصول على العلاج، وإليكم في ما يلي الأسباب التي قد تكون وراء هذا المرض:

  • قد يكون أحد الأسباب هي العادات السيئة المؤذية بالصحة مثل التدخين والإدمان على المشروبات الكحولية، أو تناول الأدوية بصورة مزمنة.
  • وجود خلل في الهرمونات في الجسم، وبالأخص حدوث ضعف في هرمونات الذكورة.
  • نقص حاد في التغذية، عدم تغذية الجسم بشكل صحي، أي عدم حصول الجسم على الطاقة الكافية لممارسة نشاطه اليومي قد يؤثر بشكل خاص على الأداء أثناء العلاقة الحميمة وعدم امتلاك الطاقة الكافية لتحملها.
  • معاناة الرجل من بعض الالتهابات التي تؤثر بشكل خاص في الخصيتين، قد تؤدي إلى حدوث تشققات أو سد في القنوات المسؤولة عن نقل السائل المنوي، وقد يكون السبب وراء هذه الالتهابات بعض الأمراض المنقولة جنسيًا مثل الزهري.
  • حدوث ما يسمى بالقذف العكسي، ويعني أن تتم عملية إفراز السائل المنوي باتجاه المثانة البولية بدلًا من إفرازها باتجاه خارج الجسم، وقد يكون السبب وراء حدوث القذف العكسي الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري.
  • المعاناة من ما يسمى بدوالي الخصيتين، وهذا المرض يسبب ضعفًا في السائل المنوي.

 

من أجل علاج هذا المرض إليكم ما يلي:

  • اتباع العادات الصحية السليمة، والابتعاد عن كل ما يضر بالصحة مثل التدخين، المخدرات أو المشروبات الكحولية، إضافة إلى تحسين تغذية الجسم والراحة النفسية، والابتعاد عن القلق والتوتر.
  • تناول الأغذية الغنية بعنصر الزنك، وحمض الفوليك، وفيتامينات C و E، المتوفرة في اللحوم الحمراء، والدواجن، والبروكلي، والفول، والمكسرات وغيرها.