كيف نقص الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيف نقص الوزن

بواسطة: وائل العثامنة

السمنة

تعتبر السمنة أو الزيادة في وزن الجسم عن الوزن الطبيعي من أمراض العصر واسعة الانتشار، ولم تعد هذه المشكلة مقتصرة على البالغين فقط بل ويصاب الأطفال بها كذلك، وذلك لتغير النمط المعيشي في وقتنا الحاضر بسبب الاعتماد على الوسائل التكنولوجية وقلة الحركة واستهلاك الوجبات السريعة والأطعمة غير الصحية المليئة بالسكريات والدهون المشبعة، ولا تؤثر هذه المشكلة على المظهر الخارجي فقط بل تعتبر السمنة من الأسباب الرئيسية للإصابة بالأمراض المزمنة وصعوبة الحركة وغيرها من المشاكل الأخرى، وتعرف طبيًا على أنها الزيادة غير الطبيعية في معدلات دهون الجسم والتي تتراكم على شكل طبقات في أماكن عدة من الجسم. وتشير الدراسات لعلاقة السمنة بانخفاض متوسط عمر الأشخاص المصابين بها بالمقارنة مع غيرهم من أصحاب الأوزان الطبيعية، وتنتشر في أماكن عديدة من العالم وبأعداد كبيرة خاصة في المدن الكبرى، وقد بدأت منظمة الصحة العالمية والمؤسسات الصحية الأخرى بحملات التوعية للتقليل من انتشار السمنة والتشجيع على التخلص من الوزن الزائد وبيان مضاعفات ذلك مستقبلًا وتهديد صحة المصاب، كما وتؤثر السمنة على الوضع الاقتصادي للدول المنتشرة بها بسبب التكاليف المرتفعة لعلاج مضاعفاتها.

 

علاج السمنة وإنقاص الوزن الزائد

قبل البدء بعلاج السمنة يجب إدراك خطورتها على الصحة وتسببها بمضاعفات خطيرة، لذا يجب البدء باتباع نظام صحي دائم لإنقاص الوزن والاستمرار عليه، ويشمل النظام الصحي ما يلي:

  • الاعتماد على تناول الأطعمة الصحية والتي تحافظ على صحة الخلايا وتمنع الإصابة بالأورام السرطانية مثل مضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن الموجودة في الخضار والفاكهة.
  • التقليل من تناول الدهون والسكريات وتغيير حجم الوجبات الغذائية وتجنب تناول الطعام قبل وقت النوم، كما يجب استبدال الأطعمة الدسمة بغيرها الخالية من الدسم مثل الحليب ومشتقاته، وكذلك التقليل من إضافة الملح للطعام.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام من خلال التسجيل في النوادي الرياضية أو داخل المنزل، كما تساعد رياضة المشي في حرق الدهون.
  • الالتزام بتناول وجبة الإفطار، وتوزيع الوجبة الواحدة على وجبات عدة صغيرة الحجم.
  • تناول الأطعمة التي تساعد في إنقاص الوزن مثل الشوفان الذي يساعد في تحفيز عمليات الأيض، والبيض المسلوق لإعطائه شعورًا بالشبع، وشرب الشاي الأخضر لحرق الدهون، وكذلك الشوكلاتة الداكنة الخالية من السكر وعصير الليمون.
  • استشارة أخصائي التغذية لاختيار نوع مناسب من الحميات الغذائية، والتي تحتوي على العناصر الأساسية التي يحتاجها الجسم ولا تسبب أضرارًا للصحة.
  • علاج الأمراض المسببة لزيادة الوزن مثل وجود خلل في عمل الهرمونات.
  • تجنب السهر لساعات طويلة حيث أوجدت الدراسات العلاقة بين حرمان الجسم من النوم بزيادة الوزن.
  • الجانب النفسي أيضًا هام في إنقاص الوزن من خلال زيادة الثقة بالنفس والثقة بالقدرة على تحقيق النتائج المرغوبة، وتجنب القلق والشعور الدائم بالتوتر.

أسباب الإصابة بالسمنة

تساعد الكثير من العوامل في الإصابة بالسمنة خاصةً عند اجتماع أكثر من عامل، بالإضافة للنمط المعيشي غير الصحي، والتعرف على هذه الأسباب يساعد في الوقاية من زيادة الوزن وتراكم الدهون، ومن هذه الأسباب الأكثر ارتباطًا بالوزن الزائد ما يلي:

  • العوامل الوراثية والتي تسبب تراكم الدهون عند البعض دون غيرهم لوجود طفرات جينية وقد تتسبب بإصابتهم بأمراض القلب والشرايين والسكري وارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة استهلاك الطعام خاصةً الأطعمة غير الصحية مثل المشروبات الغازية والحلويات والوجبات السريعة.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية وقلة الحركة تمنع حرق الدهون والتخلص منها.
  • زيادة استهلاك النشويات والتي تحتوي على السكريات التي تسبب تكون الخلايا الدهنية.
  • اضطراب عمل الهرمونات وجهاز الغدد الصماء قد يسبب زيادة وزن الجسم مثل انخفاض مستويات هرمونات الغدة الدرقية.
  • التقدم بالعمر وانخفاض النشاط في عمليات الأيض المسؤولة عن حرق الدهون.
  • الإصابة ببعض المشاكل الصحية قد يكون من الأسباب المؤدية للسمنة، فهناك بعض الأمراض مثل متلازمة بريدر ويلي ومتلازمة كاشنج وغيرها من المشاكل الصحية، وهناك مشاكل أخرى تساعد على السمنة مثل التهاب المفاصل الذي يؤدي إلى ضعف القدرة على الحركة، وبالتالي زيادة الوزن.
  • تناول بعض أنواع الأدوية قد يسهم في زيادة الوزن، مثل مضادات الاكتئاب ومضادات التشنجات وأدوية السكري والستيرويدات ومثبطات البيتا.
  • المشاكل الاجتماعية والنفسية والاقتصادية ترتبط مع السمنة؛ فمن الصعب ممارسة الرياضة في حال عدم وجود أماكن آمنة للقيام بذلك، ويصعب تناول الطعام الصحي إذا لم يكن الفرد على دراية بكيفية تحضير الطعام الصحي، أو عدم توفر المال الكافي للحصول على هذا الطعام.
  • يؤثر العمر على السمنة، فالتغيرات الهرمونية التي تحدث للجسم وانخفاض النشاط الرياضي مع التقدم في السن، يزيدان من احتمال الإصابة بالسمنة، بالإضافة إلى تقلص العضلات مع التقدم في السن، وهو الأمر الذي يضعف الأيض في الجسم.
  • يسبب الحمل زيادة في وزن المرأة أثناء فترة الحمل، ويصعب على بعضهن فقدان الوزن الذي يكتسبونه أثناء فترة الحمل.
  • الإقلاع عن التدخين قد يؤدي إلى زيادة وزن الفرد على المدى القصير، وذلك لأن الشخص يستعيد شهيته التي يدمرها التدخين، ولكن الإقلاع مفيد جدًا للجسم على المدى البعيد.