كيف نتعامل مع المراهق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤١ ، ٥ سبتمبر ٢٠١٩

المراهقة

هي المرحلة التي تمتد ما بين سن الثانية عشر وحتى الثامنة عشر والتي يمر خلالها الإنسان بالعديد من التغيرات الجسمية والنفسية والمعنوية كذلك، وتعد من أكثر المراحل الحساسة في حياة الإنسان؛ وذلك لأن الشخص يكون معلقًا ما بين الطفولة والنضج ولا يدرك الكثير من الأمور المهمة في الحياة والتي سيتحدد مستقبله بناءً عليها، وتتميز بالمزاجية الكبيرة إذ يشعر الشخص أنه يملك الكثير من الأحلام والأفكار والآمال في وقت ما وبعد فترة بسيطة قد يشعر بالخيبة والإحباط والاكتئاب، ولهذا يُنصح الآباء بالحرص على الاهتمام البالغ بالأطفال في هذه المرحلة ومراقبتهم دون إشعارهم بذلك، كما أنهم يصبحون أكثر حساسية تجاه العديد من ردات الفعل والأفعال، وقد أثبتت الدراسات العلمية أن الأطفال في الدول عالية الحرارة مثل شمال إفريقيا وجنوب غرب آسيا وأمريكا الوسطى ينضجون أسرع من السكان الذين يعيشون في المناطق الباردة مثل أوروبا والقطب المتجمد[١].


كيفية التعامل مع المراهق

يجب وضع خطة واضحة ودقيقة وعائدة إلى أسس سليمة للتعامل مع المراهق، ويقع ذلك على عاتق الأسرة والمدرسة والمجتمع كلٌ من مكانه وبناءً على مسؤوليته الخاصة، وسنبين فيما يلي الوسيلة الصحيحة لذلك:

  • تربية الطفل بناءً على مبدأ الاحترام، إذ يتعلم أن التعامل مع الآخرين بناء على الأخلاق أمر مهم دون التمييز بينهم من حيث الجنس أو العرق أو اللون أو الديانة.
  • منح المراهق الكثير من الحب والاهتمام من خلال الانتباه لصحته وتحصيله الدراسي في المدرسة وحاجاته الجديدة العاطفية، وعدم التردد في إظهار ذلك الحب له.
  • غرس المسؤولية والاعتماد على الذات في نفس المراهق منذ مرحلة متقدمة، وذلك كي يشعر بالنضج وبأنه بات فردًا فعالًا في المجتمع وعليه البدء بالتفكير بالحاضر والمستقبل.
  • ضرورة وضع حدود وقواعد في البيت للتعامل مع المراهق من حيث ضبط واجباته وحقوقه؛ وذلك لأن مرحلة المراهقة تتسم بالفوضوية وعدم المقدرة على تحديد الوجهات.
  • الاهتمام بأصدقاء المراهق فهم أكبر وأهم المؤثرين في حياته، وقد يكون حضورهم أكبر من العائلة، فالتقرب منهم وتقديرهم يعني بناء جسر من الثقة مع المراهق نفسه.
  • الحرص على المساندة للمراهق من خلال تقديم الدعم لما يتعلق بخياراته وتوجهاته في الحياة، وكذلك التواصل المستمر معه من خلال الطرق الممكنة[٢].


التغيرات النوعية على المراهق

تتميز مرحلة المراهقة بظهور العديد من التغيرات النوعية التي تختلف حسب الجنس ذكرًا كان أم أنثى، وهو ما سنبينه فيما يلي:

  • الحيض أو الدورة الشهرية التي تختص بالإناث فقط، وغالبًا ما تكون في سن 12- 14، وقد تتأخر في بعض الحالات قليلًا.
  • نمو الشعر في أماكن مختلفة، فعند الذكر ينمو في الوجه على الذقن وكذلك في المنطقة الجنسية وأسفل الإبط، أما الأنثى فينمو على المنطقة التناسلية وأسفل الإبط.
  • ظهور الكثير من البثور والحبوب الحمراء في أماكن مختلفة من الجسد وخاصة على الوجه؛ بسبب اختلاف هرمونات الجسم.
  • زيادة في الطول بشكل ملحوظ لدى الجنسين، إضافة إلى إحتمالية الزيادة في الوزن.
  • المشاعر الجياشة والأحاسيس الفياضة التي يصعب السيطرة عليها في أغلب الأحيان[٣].


المراجع

  1. "المراهقة "، المعرفة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-17. بتصرّف.
  2. "نصائح لتربية المراهقين "، سوبر ماما، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-17. بتصرّف.
  3. "التغيرات الطبيعية للمراهقين في فترة البلوغ"، كل يوم معلومة طبية، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-17. بتصرّف.