كيف تكون طبيبا ناجحا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيف تكون طبيبا ناجحا

كيف تكون طبيبا ناجحا

للطبيب مواصفات معينة إذا ما تحلى بها سيحقق النجاح في عمله بما يعود عليه وعلى مجتمعه بالخير الكبير، وقديمًا قال ابن القيم في كتابه "الطب النبوي" إن على الطبيب أن يتصف بمجموعة من الصفات ليبدع في عمله، ومنها: "أن تكون له خبرة باعتلال القلوب والأرواح وأدويتها، وذلك أصل عظيم في علاج الأبدان، فإن انفعال البدن وطبيعته عن القلب والنفس أمر مشهود، والطبيب إذا كان عارفًا بأمراض القلب والروح وعلاجها كان هو الطبيب الكامل"، وهذا يؤكد على ما ينبغي أن يمتلكه الطبيب من مهارة يدوية تتمثل بالعلاج المباشر والأدوية، ومهارة روحانية أيضًا تتمثل بفهم نفسية المريض ومعاناته. في المقال التالي نركز على أبرز الأمور التي تجعل من الطبيب إنسانًا ناجحًا في حياته.

من هو الطبيب

يعرف الطبيب أنه الشخص الذي درس الطب في الجامعة وامتهنه، بأن يعمل في المستشفيات أو العيادات العامة أو الخاصة، وهو القادر على معاينة المريض من أجل تحديد المرض الذي يعاني منه ووصف العلاج المناسب له، أو الإشارة على المريض بمراجعة أحد المختصين في مجالات أخرى غير اختصاصه.

ويشترط لمن أراد أن يمارس الطب أن يتدرب لما لا يقل عن سنة على أيدي أطباء مختصين، بعد أن يكمل سنة الامتياز، وهو إذا ما أراد الاستمرار في دراسة الطب مختصًا بشيء محدد منه فعليه أن يقضي من 3 – 6 سنوات أخرى ليحصل على شهادة الاختصاص.

كيف يكون الإنسان طبيبًا ناجحًا

ليس من الممكن لكل طبيب أن يحقق النجاح في حياته العملية، ومن أهم ما يميز الطبيب الناجح:

  1. المعرفة والاحتراف: فالطبيب الناجح يمتلك معرفة حول وظائف الجسم كاملة وما يجب عليه فعله للحفاظ على صحة الجسم العامة، وهو لا يكتفي بما يتعلمه خلال دراسته، بل يطور دائمًا من هذه المعرفة ويتابع المستجدات وآخر الاختراعات والتطورات في مجال عمله.
  2. السمعة الجيدة: الطبيب الناجح هو الذي يبني لنفسه سمعة طيبة تجتذب المرضى إليه وكذلك تكسب ثقة ومحبة زملائه.
  3. الصدق والشفافية: فالطبيب الناجح يهتم بالمريض ويحاول أن يتقرب منه ليشعره بالأمان والطمأنينة، ويطلعه على ما يحتاجه من معلومات بسعة صدر وبصدق ووضوح.
  4. محدودية عدد المرضى: فالطبيب الجيد لا يسعى إلى رؤية أكبر عدد من المرضى خلال اليوم، لأن ذلك قد يجعله متسرعًا في تشخيصه وقراراته.
  5. الانفتاح وسرعة الاستجابة: إذ يركز الطبيب الناجح على حالة المريض فيستمع له جيدًا، فالأمر ليس مجرد مسألة تشخيص دقيق للحالة المرضية، بل هو أكثر من ذلك بكثير فطريقة الطبيب في التصرف المناسب مع الحالة المرضية والاستجابة للمريض من شأنها أن تبعث الراحة في نفس المريض وتزيل مخاوفه.
  6. مهارات الاتصال القوية: فالطبيب الذي يسعى للتميز في مهنته لا بد أن يمتلك مفاتيح إلى نفس المريض من ذلك حسن استماعه له، وتوفير المعلومات بطريقة واضحة ومفهومة، مع تجنب استخدام الألفاظ التي تحمل أكثر من معنى أو المصطلحات التي لا يعرفها المريض، أو أجنبية.
  7. الإحساس بالمريض، فالطبيب الناجح يضع نفسه في موضع المريض وهذا ما يساعده في التعاطف مع المريض والإحساس بمعاناته.

مواصفات الطبيب الناجح

  1. ديه القدرة على الإصغاء الجيد، والإجابة عن استفسارات المريض بدقة، ويزود المريض بما يحتاجه من معلومات.
  2. لديه القدرة على طرح بدائل للعلاج على المريض، ويمنحه فرصة المشاركة في اختيار الأنسب له من هذه البدائل.
  3. لديه الاستعداد لتوجيه المريض إلى الطبيب المناسب لحالته.
  4. لديه القدرة على علاج المريض بالاستفادة من الصحة الطبيعية والوقائية، وعدم تعريضه للعلاجات التي يمكن أن يكون لها تأثيرات جانبية.
  5. لديه القدرة على تفهّم متاعب المريض النفسية والاجتماعية التي ترتبط بحالته الصحية مباشرة، وهو قادر على إضفاء جو من الألفة والراحة لدى المريض.
  6. لديه القدرة على ضبط النفس وهدوء الأعصاب بخاصة في الحلات المرضية الحرجة.
  7. لدية القدرة على بث الأمل في نفس المريض وإبعاده عن الخوف والقلق.

 .