كيف تكون حكيما في تصرفاتك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٩ ، ٣ فبراير ٢٠٢٠
كيف تكون حكيما في تصرفاتك

الحكمة

إن الحياة مليئة بالصعاب والمشاكل التي قد يعدها البعض جزءًا لا يتجزأ من التحديات التي يمكن أن تواجه أيًا منا، ومن هنا يتوجب على كل شخص منا التَسلُح بالحكمة حتى ينجح في الاستمرار في طريقه الذي بدأ به ومن المتفق عليه، أن الحكمة تُرى من خلال الأفعال والتصرفات التي تظهر في الأزمات والمواقف، مما يميز الأفراد عن بعضهم، فهي تعرف على أنها أسلوب في التفكير يُظهر القدرة في الحكم على الأمور ومعرفة الصواب من الخطأ الذي يدل على الفطرة السليمة، وبالتالي رؤية المشكلة من مختلف الجوانب.[١]


الحكمة في التصرفات

توجد العديد من الخطوات العملية التي تجعل الإنسان حكيمًا في تصرفاتك، منها:[٢]

  • فكر قبل أن تتحدث.
  • اختر الوقت المناسب.
  • ضع الأمور في نصابها الصحيح قبل الانتقال إلى الاستنتاجات.
  • لا تقبل الوضع الراهن بشكل أعمى: لمجرد أن الجميع يفعل شيئًا ما، لا يعني أن عليك ذلك.
  • تحلى بالقوة ولا تدع سلبيّة الآخرين تؤثر عليك.


الفرق بين الحكمة والذكاء والمعرفة

تُعدّ الحكمة واحدة من العديد من المصطلحات التي من الممكن الخلط بينها وبين الذكاء والمعرفة، فيمكن أن يكون الشخص ذكيًا، ولكنه لا يمتلك الحكمة، ومن جهة أخرى يمكن أن يكون ذا معرفة ولكنه لا يستطيع استخدامها لتصبح حكمة، وهنا يقتضي توضيح ما يقصد بالمعرفة؛ فهي المعلومات المكتسبة من خلال بعض الوسائل، مثل الخبرة أو التفكير أو التعارف، ومن الملاحظ أنه يمكن أن يمتلك الفرد منا المعرفة دون امتلاكه للحكمة، ولكن ليس العكس، وعلى سبيل المثال تكمن المعرفة في كيفية استخدام السلاح؛ بينما الحكمة هي معرفة متى يجب استخدامه، أي أن الحكمة هي التطبيق المناسب للمعرفة.[٣]

بينما يشير الذكاء إلى قدرة الفرد على اكتساب المعرفة وتطبيقها، فالمعرفة هي الفهم النظري أو العملي لموضوع معين؛ كما أنّ تعريف الذكاء يتحدد حسب الظروف الاجتماعية وحسب توفر المعلومات العلمية، لذلك من المهم الإقرار بأن الذكاء مرتبط بقدرات الفرد أكثر مما يعرف بالفعل، وعلى المستوى المجتمعي، يستطيع الأشخاص الأذكياء اكتساب مهارات جديدة دون عناء، وأن يحلوا المشكلات بفعالية ويفهموا الأفكار المعقدة، وغالبًا ما يُختبر ذكاء الشخص من خلال مجموعة متنوعة من الاختبارات، ومن المهم أيضًا إدراك أن الذّكاء لا يرتبط بالضرورة بالأُسس الأخلاقية للفرد، بل يوجد عدد من السيناريوهات التي يستخدمها البعض لخرق القانون أو إيذاء من حولهم من خلال ذكائهم، ويمكن للشخص الذكي أن يفهم بشكل فعال كيانات المعرفة التَقَدُمية والرجعية.[٤]


طرق تعلم الحكمة

إن تَـَعـُلم الحكمة بحاجة إلى صبر، وفيما يأتي بعض الطرق لتعلمها:[٥]

اكتساب الخبرات

تقسم هذه المرحلة إلى عدة أجزاء، منها:

  • تجربة أشياء جديدة: عند الانغماس في خوض تجارب جديدة في الحياة عامةً، فإنك تفتح على نفسك أبواب جديدة من التعلم لتستزيد بشكل أكبر من الحكمة، ويمكن تجربة أنشطة اجتماعية جديدة، أو الذهاب إلى أماكن لم يسبق لك الذهاب إليها.
  • الخروج من منطقة الراحة: أي أنه عليك تعلم مجابهة المواقف التي تخاف أو تهرب من مواجهتها، ويجب عليك عمل ما تعتقد أنك لا تستطيع عمله، فبذلك تكتسب مزيدًا من القوة والثقة والشجاعة وبالتالي الحكمة.
  • التحدث إلى الغرباء: تبدو هذه النقطة غريبة ولكن التحدث إلى أشخاص من خلفيات مختلفة ومن وجهات نظر مختلفة، يمكنها أن تدخلك إلى عالم من الأفكار الجديدة، وبالتالي الخروج من الحُكم عليهم من نظرة ضيقة، إضافة إلى ذلك تدرب على أن تكون مستمعًا جيدًا واطرح الأسئلة بأسلوب لبق لتكتسب تعاطف الآخرين، وشاركهم بأفكارك وتعلم من أفكارهم، فإن ذلك يولد الحكمة.
  • الانفتاح: فكر في الأشياء التي لا تعرف عنها معلومات من كل الزوايا، وابذل جهدًا لفهمها، ولا تبني آراءك في الأشياء على ما يعتقده الآخرون، أو ما إذا كان يوجد شيء شائع، قم بالبحث الخاص بك وانظر إلى جانبي القصة قبل أن تقرر رأيك في شيء ما.


التعلم من أصحاب الحكمة

وتتضمن هذه المرحلة ما يأتي:

  • إثراء نفسك بالتعليم: يعد التعليم من الوسائل المهمة لتثري نفسك بأمور جديدة من خلال المعلم أو الكتب أو غيرها.
  • إيجاد مرشدين حكماء: تأتي الحكمة على عدة أشكال، منها أن تتمثل في أشخاص، فيمكن أن يكون الشخص معلمًا، أو رجل دين، أو سياسيًا، أو فردًا من أفراد الأسرة يستطيع التعامل مع المواقف العصيبة، وغيرها.
  • القراءة قدر المستطاع: القراءة هي وسيلة لاستيعاب وجهات نظر الآخرين، وبغض النظر عن الموضوع الذي يكتبون عنه فإنّ القراءة تُساعد على أخذ القرارات المنطقيّة.

ممارسة الحكمة

الطريقة الأخيرة في تطبيق الحكمة تتكون من مجموعة أجزاء، منها:

  • التواضع في المواقف الجديدة: كما قال سقراط : "الحكمة الحقيقية الوحيدة هي معرفة أنك لا تعرف شيئًا".
  • قبول القيود والحدود الخاصة بك هو شكل كبير من الحكمة: إذ قد تعرف ما يجب عليك العمل به واستخدام مواهبك على أكمل وجه.
  • فكر قبل التصرف: ينصح بأخذ الوقت الكافي للتفكير بالمشكلة جيدًا قبل اتخاذ القرار، وتحديد الإيجابيات والسلبيات مع الأخذ في الاعتبار خبرتك ونصائح الآخرين.
  • تعلم من أخطائك: عندما تدرك أنك ارتكبت خطأ ما، انظر إلى النتائج الجديدة التي يمكنك تطبيقها في المرة التالية التي تواجه فيها موقفًا مشابهًا.


صفات الحكماء في التصرفات

يحمل الأشخاص ذوو الحكمة العديد من الصفات يتفق عليها العديد من الباحثين، منها:[٦]

  • يثقفون بأنفسهم.
  • يضبطون أنفسهم.
  • يعتَرفون بأخطائهم ويتعلمون منها.
  • يتحلون بالصبر.
  • يتمتعون بالتواضع.
  • يمكنهم التعامل مع الرفض والفشل.
  • يعرفون أولوياتهم.
  • جديرون بالثقة وهم أصحاب مواقف ثابتة.
  • يخاطر الحكيمون بدعم أهدافهم، دون تعريض أنفسهم للخطر أو الإضرار بالآخرين.
  • يستفيدون من قوة علاقاتهم، ولا يخجلون من طلب المشورة من الأصدقاء وأفراد الأسرة الناجحين، ويشاركون نجاحاتهم مع الآخرين.


المراجع

  1. Wellman,Jack (22-5-2015), "What Is The Bible Definition Of Wisdom? How Are We Wise In God’s Eyes?"، patheos, Retrieved 14-1-2020. Edited.
  2. "10 Ways to Think Like A Wise Person", lifehack, Retrieved 14-1-2020. Edited.
  3. "What is the difference between wisdom and knowledge?", gotquestions, Retrieved 14-1-2020. Edited.
  4. "Differences Between Intelligence and Wisdom", differencebetween, Retrieved 14-1-2020. Edited.
  5. "How to Gain Wisdom", wikihow,1-10-2019، Retrieved 14-1-2020. Edited.
  6. "15 Characteristics of a Wise Person", moneycrashers, Retrieved 14-1-2020. Edited.