كيف أتعلم لغة الجسد

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٩ ، ٤ أغسطس ٢٠١٨
كيف أتعلم لغة الجسد

 

هبه عدنان الجندي

لا شك أنك سمعت من قبل عن لغة الجسد، وهي عبارة عن مجموعة من الإيحاءات والحركات والإشارات وتعابير الوجه التي تصدر عن الإنسان دون أن يتكلم أو يصدر صوتًا، لكنها بحد ذاتها  تفصح عما يريد قوله والتعبير عنه، وفي حال التساؤل عن الطريقة الممكنة لتعلم لغة الجسد فهذا المقال سيعطي الإجابة.

كيف أتعلم لغة الجسد

لغة الجسد علم قائم بحد ذاته يدرس فيه العلماء الاحتمالات الممكنة لتفسير تعابير الوجه والحركات الصادرة عن الجسد، وهي خلاصة لكثير من الاستبيانات والدراسات على مختلفة الفئات العمرية، لكن ذلك لا يعني قطعية التفسير بالصورة المطلقة إذ إنها تبقى وسيلة للتعبير عما يجول في خلد الإنسان، وفيما يلي سنفسر المعنى الصريح وراء الكثير من التعابير التي تصدر على شكل لغة الجسد:

  • لغة العينين

من أهم عناصر لغة الجسد لأنها تستطيع قول ما يعجز الإنسان عن قوله، وهي كما يقال نافذة على روح صاحبها إذ تتسع الحدقتان والبؤبؤان في الأوقات السعيدة وعند الشعور الغامر بالفرح، وتنطفئان في حالة الشعور بالحزن أو الألم، كما أن تحرك البؤبؤ للجهة اليمنى أثناء تحدث الشخص دليل على صدقه، أما انحرافه لليسار فيدل على كذبه غالبًا، أما إذا نظر الشخص إلى الأرض بين الحين والآخر فهذا دليل على الخجل أو عدم الاهتمام بالموضوع

  • لغة الفم والشفتين

البسمة هي خير تعبير عن السعادة فإذا انفرجت شفتا الشخص فهذا دليل على شعوره بالغبطة والفرح، أما إذا تقوستا للأسفل فهي تدل على الحزن والبكاء، وزم الشفتين يدل على عدم الدراية والمعرفة أو كتعبير عن عدم الرضا عما يُقال ويحدث، ودفع الشفتين إلى الجهة اليسرى أو اليمنى من الفم دليل على حنق والغضب أو الشعور بالغيرة.

  • لغة اليدين

تعبر اليدين عن كثير من الحالة التي يمر بها الإنسان وعن انفعالاته وبخاصة الأشخاص الذين يكثرون من استخدام أيديهم وتحريك أصابعهم أثناء الحديث، فيميل علماء النفس إلى الاعتقاد بأن الشخص الذي يكثر من استعمال يديه في الحديث إما أنه خائف من ردة فعل المستمعين على ما يقول أو أنه يشعر بقلة الثقة بنفسه، أما إذا حك الشخص حاجبه بإصبعه أثناء حديثه فهذا دليل على الكذب أو عدم الاقتناع بما يقوله، وشبك أصابع اليدين ببعضهما البعض أثناء الحديث دليل على الاستياء أو عدم الرضا عما يحصل، ووضع كفي اليدين على بعضهما البعض أمام صدر المتحدث دليل على الرغبة بقول شيء مهم، أما وضع اليدين خلف الظهر فهي دلالة على الخجل ووجود مشاعر مخفية يكنها المتحدث للمستمع.

  • لغة الحاجبين

لا يستطيع الكثير من الأشخاص تحريك الحاجبين بحرية إن أرادوا، إلا أن الحاجبان يتحركان بصورة تلقائية كرد فعل من قبل الشخص على بعض الأمور، فرفع الحاجبين للأعلى دليل على الدهشة والاستغراب، وتقوسهما على شكل هلال دلالة على الدهشة الإيجابية والمفاجأة ذات الوقع الإيجابي على الشخص، أما زم الحاجبين قريبًا من بعضهما البعض فدليل على الغضب والحنق.

  • لغة الأنف

يدل حك الأنف أثناء الحديث أو الاستماع على الضيق وقلة الصبر، وقد يجدها البعض دلالة على عدم الاحترام أو الإكثار من الكلام، ويعد الأنف أقل أجزاء الوجه تعبيرًا عن الانفعالات على عكس العينين والفم.

  • هيئة المشية

تحمل المشية دلالات معينة عن الشخص وتمنحه طابعًا محددًا، فالمشية البطيئة بخطوات صغيرة دلالة على هدوء الشخص وعدم وجود كثير من الأصدقاء لديه وبساطته وميله للوحدة، أما المشية السريعة بخطوات بطيئة فدليل على ثقة صاحبها بنفسه واجتهاده وحبه للعمل واهتمامه بالجانب العملي من الحياة أكثر من العاطفي، أما المشية السريعة بخطوات كبيرة فهي تدل على الثقة الزائدة بالنفس، والتمايل بالمشية دليل على الغرور والتكبر المنبوذَين..