كيفية الحد من تلوث الهواء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٩ ، ١٨ أغسطس ٢٠١٩

تلوث الهواء

يعني تلوث الهواء حدوث تلوث لعنصرالأكسجين بواسطة المخلفات والنفايات، خاصة النفايات الصناعية من المصادر الأساسية لتلوث الغلاف الجوي، وتكون في صورة غازات أو (جسيمات) دقائق بالغة الصغر للسوائل والأشياء القاسية، وتنتج مثل هذه المخلفات بطبيعة الحال عن إحراق الوقود الذي نستعمله في تشغيل محرِّكات الآلات والمركبات وتدفئة البيوت، وأيضا تنتج عن العمليات الصناعية وإشعال النفايات الصلبة، وهناك الملوِّثات الطبيعية (الشوائب) وتشمل الغبار وحبيبات التربة، وإن تزايد عدد السكان والنمو الهائل لأعداد البشر وفي المجال الصناعي منذ الخمسينيات في القرن العشرين أدى إلى الزيادة في عدد محركات المركبات والطائرات الأمر الذي أدى إلى جعل التلوث الجوي كارثة لا متناهية الخطورة في العديد من البلدان؛ فالهواء غالبًا ما يكون ممتلئًا بالملوِّثات المضرة بصحة الإنسان فوق هذه المدن أو البلدان، ويتسبب التلوث الجوي في الإضرار بالغطاء النباتي والحيوان والملابس ومواد البناء والاقتصاد.[١]


كيفية الحد من تلوث الهواء

التلوث البيئي من الظواهر الواسعة الانتشار في المجتمعات المتقدمة، لذلك هناك حلول للتلوث البيئي وطرق لعلاجه ويعد من المواضيع الهامة والتي يسلط الضوء عليها، وهناك مجموعة من الوسائل لعلاج التلوث البيئي نذكرها لكم في هذا المقال:[٢][٢]

  • إعادة هيكلة التحكم وفرضها على الانبعاثات الخارجة من المركبات وطرق وسائل النقل والحركة في مجتمعٍ ما.
  • استخدام طرق توليد الطاقة التي تعد صديقة للبيئة.
  • الاعتماد على وسائل أخرى في توفير وتوليد الطاقة غير الضارة متل الطاقة الشمسية والكهربائية المعتمدة على مصدر الشمس.
  • استخدام طاقة الرياح عوضًا عن طاقة الوقود الذري والأحفوري.
  • وضع نفايات المصانع في أماكن مخصصة للتخلص منها.
  • إعادة طرق التدوير وعلاج مشاكلها بدءًا من الحفاظ على تلوث التربة والماء.
  • عمل ورشات تدريبية لتوعية المزارعين وتعليمهم الأساليب الناجحة لتعريفهم كيفية استخدام المبيدات والمواد الكيميائية الخاصة بالحقول والمحاصيل الزراعية.
  • منع العاملين في المصانع من رمي المخلفات في مصادر المياه مع فرض الرقابة الجازمة المستمرة عليهم .
  • بناء المصانع في الأماكن البعيدة غيرالمزدحمة بالسكان.
  • مراقبة الصحة قدر المستطاع وباستمرار للأماكن المخصصة في صنع الأغذية ومصانعها.
  • محاربة القوارض والحشرات الضارة بطرق مبتكرة التي بدورها تسبب وتسهم في التلوث.
  • فرض الالتزام بالتوصيات والإرشادات الهامة باستخدام المواد الكيماوية والعمل بها.


ملوثات الهواء

إن تلوث الهواء يشكل معضلة كبرى في العالم اليوم، ويوجد الكثير من الناس الذين لا يعلمون مدى خطورة تنفس الهواء الملوّث في مختلف أرجاء العالم، ولا يفكرون في الضرر الذي يمكن أن يسببه ذلك للجهاز التنفسي خاصة ولكوكب الأرض عامة، وبرهنت أغلب الدراسات الحديثة التي عملت في هذا الخصوص على أن ملوثات الهواء تؤدي إلى ارتفاع مستويات الحرارة بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري، وهذا بدوره يؤدي إلى تغير جذري وطويل الأمد في طقس كوكب الأرض، وهذا الموضوع له دور في النهاية هو أن يفتك بالحياة على ظهر الكرة الأرضية، وتابعت وكالة حماية البيئة الأمريكية 6 عناصر هامة و ضرورية تلوّث الهواء على كوكب الأرض وهي أول أكسيد الكربون، والرصاص، والمركبات العضوية المتطايرة، وأكاسيد النيتروجين، وثاني أكسيد الكبريت، والمخلفات أو النفايات الصلبة، وتوجد مجموعة من مسببات تلوث الهواء وفقًا لبيانات وكالة حماية البيئة في العالم وهي:[٣]

  • انبعاثات السيارات : تعد المصدر الأول لأول أكسيد الكربون والرصاص وأكاسيد النيتروجين، والمركبات العضوية المتطايرة في الجو، وتكون المشكلة بسيطة في حال انبعاث كمية منخفضة من غازات السيارة الواحدة، ولكن المشكلة الكبرى تكمن عند وجود ملايين السيارات في المناطق الحضرية خاصة المدن الكبرى؛ فتكون كمية الانبعاثات الضارة بكوكب الأرض كبيرة، ويكمن الحل باستخدام وسائل النقل أخرى كلما أمكن كالنقل العام، وعمل فحوصات دورية للسيارات قدر الإمكان للمحافضة على مستوى الانبعاثات التي تخرج منها، وعدم استخدامها إلا عند الحاجة لاستخدامها، وصنعت سيارات أو مركبات حديثة تناسب هذا الموضوع والمركبات التي تعمل على الكهرباء والهيدروجين؛ فوفرت علينا الكثير من المال المستهلك، ووفرت استخدام الوقود كالبنزين وغيرها من المحروقات، وكذلك على حماية البيئة.
  • احتراق وإشعال الوقود:يعد إشتعال الوقود الأحفوري بأشكاله المختلفة مثل الفحم والنفط، وتلوّّث الغلاف الجوي، ولها دور في انتشار ظاهرة الضباب الدخاني، وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري، والأمطار الحمضية، والكثير من المشاكل.
  • الغبار والأتربة: وتعتبر تلك المسببات المصدر الأول للجسيمات الدقيقة العالقة في الهواء، ومصدرها ينبثق من مواد البناء، وكذلك من قيادة المركبات على الطرق المعبدة وغير المعبدة.
  • الصناعة: تعد الصناعة السبب الثاني من ناحية الأهمية؛ فمن مسببباته التلوث بالرصاص في الهواء الجوي بعد انبعاثات المركبات، والصناعة هي المصدر الثالث التي تنتج أكاسيد النيتروجين والمركبات العضوية المتطايرة، وجميعها ينتج من معظم الأعمال الصناعية، مثل التعدين وإنتاج الغاز والنفط والصناعات الكيميائية وصناعة الإسمنت، وهناك مصافٍ للنفط موجودة أيضا تحت هذه الفئة.
  • استخدام المذيبات: وهذا المصدر الثاني رتبة للمركبات العضوية التي تطير في الهواء الجوي، بعد انبعاثات المر كبات، وتأتي أسباب تلوث الهواء التي لها علاقة باستعمال المذيبات من طرق التنظيف الجاف وإزالة الشحوم وطلاء الأسطح.
  • الحرائق : تتعدد الحرائق بكثرتها خاصة الطبيعية منها، ولها دور هام وأساسي في التوازن البيئي وخاصة الجسيمات وهي مصدر مشترك لمعظم الملوثات التي تعمل عليها وكالة حماية البيئة.
  • الزراعة: للزراعة دور في تدخل المركبات العضوية المتطايرة في الغلاف الجوي الناتجة من طرق الزراعة، خاصة الغبار الناتج من الماشية والمحاصيل والمخلفات الحيوانية واستعمال الأسمدة .


أنواع التلوث

توجد مجموعة أنواع للتلوث في عالمنا الواسع ومن أبرزها ما يلي:[٤]

  • التلوث الحراري الناتج عن الاحتراق والارتفاع في درجات الحرارة.
  • التلوث الكيميائي الناتج عن المواد الكيميائية.
  • التلوث الضوضائي ( السمعي) النانج عن الأصوات العالية والمرتفعة التي تؤثر على القناة السمعية في الأذن.
  • التلوث الهوائي الناتج عن تطاير الغازات والأتربة والدخان وغيرها من انبعاثات المتطايرة في الهواء.
  • التلوث المائي النالتج عن تلوث الماء من المخلفات الصلبة أو التربة والصرف الصحي وغيرها العديد.
  • تلوث التربة الناتج عن أعمال الزراعة وأعمال البناء والماشية ومخلفات الحيوانات.
  • التلوث الضوئي (البصري) الناتج من الانبعاثات الكيميائية والضوئية الحادة والشرار الناتج عن العمال الصناعية كأعمال الحدادة.
  • التلوث البحري الناتج عن النفايات والصرف الصحي بجميع أشكاله.
  • التلوث المدرسي الناتج النفايات والمخلفات التي تنتج من الطلاب ومخلفات المدرسة.
  • التلوث الغذائي الناتج عن تلوث الطعام وبعض الأغذية سواء كانت بفعل عوامل خارجيةأاو داخلية نتيجة استعمال بعض الهرمونات غير المرغوبة والضارة .
  • ثلوث الدم عن بعض الناتج عن بعض الحقن الملوثة والحشرات الضارة وبعض الأطعمة الملوثة.


المراجع

  1. "تلوث الهواء"، المعرفة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-15. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "أنواع التلوث البيئي، أسبابه..أضراره.. وطرق علاجه"، محطات، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-15. بتصرّف.
  3. "أكثر 10 مسببات لتلوث الهواء في عالم اليوم"، إسأل أكثر، اطّلع عليه بتاريخ 2019-715. بتصرّف.
  4. "اسباب و اشكال و انواع التلوث و طرق الوقاية"، جاد-للمعرفة زاد، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-15. بتصرّف.