كيفية التعامل مع الطفل الحركي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٤ ، ١٦ أغسطس ٢٠١٩

الطفل الحركي

يعد الطفل الحركي أكثر ذكاءً من الأطفال الآخرين في نفس سنه، فالحركة الزائدة تعد رمزًا لقوة التركيز والذكاء والإبداع، وهذا رأي العلماء ومن لهم خصوص في مجال طب الأطفال والتربية .[١] والنمو الحسي الحركي هو تلك الطريقة الدائمة التي تربط النشاطات الحسية والحركية عند الطفل، إذ أن هذه التسمية طرحت من جهة J Balduino، ثم من جهة بياجى الذى عبّر عن النمو الحسي الحركي بالسنتين الأولتين من حياة الطفل.[٢] فالرابط بين الإدراكات والحركة هي التي تلخص علاقة الحياة العقلية بالعالم الخارجي عند الرضيع، فيكون الإدراك لدى الطفل الحركي طبيعي وليس بمريض، ونحن لا نتحدث هنا عن الطفل المصاب بكثرة الحركة وقلة التركيز بل عن الطفل الحركي الطبيعي؛ لأن فرط الحركة هذا باستطاعتنا أن نصنفه بالمرض، لكن حديثنا عن الطفل الحركي الذي يسميه البعض الطفل الشقي الذي لا يجلس لمدة طويلة.[١]


كيفية التعامل مع الطفل الحركي

فيما يأتي طرق التعامل مع الطفل الحركي:

  • قبول الطفل ومعرفة طبيعته الشخصية وتكوينه، فكما ذكرنا أن هذا الطفل ليس بمريض بل هو طفل غريب علينا أن ندرك طبيعته ونتعلم كيف نتعامل معها، ولا نجعل المواقف المحرجة ورأي الناس أمام أنظارنا نركزعليها ونحبط هذا الطفل؛ لأن هذا سيزيد من المشكلة ويمكن أن يتحول إلى مريض حقًا بسبب سوء التعامل معه.[١]
  • التقليل من السكريات والحلويات والشوكولاتة؛ لأن مثل هذه المحتويات تزيد الطاقة والنشاط عند كل الأطفال وليس الطفل الحركي فحسب، فيجب تقليلها جدًا أو منعها، وما هو مهم أيضًا استبدالها بالأطعمة المفيدة؛ كالفواكه والعصائرالطبيعية ومنتجات الألبان التي يحتاجها جسم الطفل للنمو الصحي.[١]
  • على الأهل استغلال طاقة هذا الطفل بدور إيجابي سواء داخل المنزل أو خارجه، على سبيل المثال يمكن أن تطلب الأم من هذا الطفل أن يساعدها في أعمال البيت ويساعد والده وإخوته، وكذلك يمكن أن يساهم في أعمال الخير ويذهب لدار الأيتام مثلًا أو أي جهة تهيئ له المشاركة الإيجابية وتفريغ طاقته، وفي نفس الوقت الاستفادة والمساعدة وبناء شخصية صحيحة.[١]


أعراض فرط الحركة عند الأطفال

معظم الأمهات يعانين من الحركة المفرطة لدى أطفالهن في معظم الأحيان؛ فهذا يسبب الهلع والقلق لهن، إذ يعتقدن بأنه يمكن أن يعاني الطفل من اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه لديهم، وهو يعد سليمًا غير مصاب إلا إذا لزم هذا النشاط عدة سلوكيات، ولإضطراب الحركة مجموعة من المعايير وتكمن كالآتي:[٣]

  • ظهورالأفعال والسلوكيات الدالة قبل سن السابعة على هذا الاضطراب.
  • يجب أن تكون الأعراض المصاحبة لهذه السلوكيات تعيق الطفل إعاقة حقيقية عن استمرار حياته بطريقة طبيعية في مجالات عديدة من حياته.
  • أن لا يلازمها أو يصاحبها أيّ مرض أو أيّ اضطراب سلوكي آخر.
  • استمرار هذه السلوكيات لمدة ستة أشهر على الأقل.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "هل الطفل الحركي مريض؟"، الأسرة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-23. بتصرّف.
  2. "النمو الحسي الحركي عند الطفل testالنمو الحسي الحركي عند الطفل - صباح الخير"، صباح الخير، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-23. بتصرّف.
  3. "أسباب وأعراض فرط الحركة عند الأطفال"، قل ودل، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-15. بتصرّف.