كيفية الاستثمار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢١ ، ١٥ أغسطس ٢٠١٩

الاستثمار ووسائله

ظهر مفهوم الاستثمار منذ القدم، وهو بمعناه البسيط التضحية بمنفعة تملكها الآن، من أجل الحصول على منفعة أكبر في المستقبل، ويكون ذلك مقابل تحمل درجة معينة من المخاطر التي من المحتمل أن تقع في المستقبل، فمثلًا لو أن شخصًا يملك مبلغ ألف دينار على سبيل المثال، فإنه يشتري سلعة معينة في الوقت الحالي ويستفيد منها في المستقبل وذلك من خلال تضاعف ثمن السلعة التي اشتراها بنسبة عشرين بالمئة مثلًا ويكون بذلك قد أصبح المبلغ الذي يملكه 1200دينار، وفيما يأتي أبرز وسائل الاستثمار:[١][٢]

  • بدء مشروع خاص بالمستثمر نفسه، يسعى الى العمل به.
  • شراء أسهم وصكوك في عدة شركات.
  • الاستثمار في العقارات والأراضي.
  • شراء الذهب والمعادن التي تتميز بارتفاع سعرها.


كيفية الاستثمار

فيما يأتي نذكر بعض الطرق لكيفية الاستثمار:[٣]

  • وضع خطة صحيحة ومدروسة قبل البدء بالاستثمار، وتحديد الهدف الذي تريد تحقيقه من هذا الاستثمار، ووضع استراتيجية جيدة من أجل الاستثمار بذكاء ونجاح، والأهم من هذا كله تحديد الهدف خاص بك شخصيًا، والذي تسعى لتحقيقه.
  • التنويع في الاستثمارات؛ فإذا كنت تفكر باستثمار مبلغ كبير من المال، فينصحك الخبراء باستثماره في عدة مشاريع، وعدم استثمار المبلغ كاملًا في مشروع واحد، وسيساهم ذلك بالتخفيف من خطر خسارة الكثير من الأموال، لأنه في حال خسارة المشروع سوف يخسر المستثمر الكثير من الأموال دفعة واحدة.
  • تحديد وقت محدد للاستثمار سواء كان الوقت طويل الأمد أو قصير الأمد.
  • ترك مجال للاستثمار حتى يأخذ وقته الكافي، وعدم مراجعة الفوائد من الاستثمار في فترة زمنية قصيرة، وإنما على المستثمر الانتظار لأطول وقت ممكن حتى تحقق أرباح أكثر.
  • تقدير المخاطر التي من الممكن أن تواجه المستثمر في المستقبل، ووضع خطة احتياطية في حال أن الاستثمار الحالي لم يحقق النجاح كما كان متوقعًا.
  • الدخول في الاستثمار دون أي ديون، وتسديد جميع الديون المترتبة على المستثمر قبل البدء بالاستثمار، والتحلي بالصبر والشجاعة الكافية سوف يساعد المستثمر على التحمل في حال كانت الأرباح قليلة في بداية الاستثمار.


أفضل طريقة لاستثمار المال

عند التفكير في أنسب طريقة لاستثمار الأموال، سيكون لدينا الكثير من الخيارات، ولكن للأسف ليس كل ما يخطر في بالنا يكون مناسبًا للاستثمار، ويجب تحديد قيمة العوائد التي تتطلع كمستثمر لتحقيقها، لأن ذلك يلعب دورًا كبيرًا في اتخاذ القرار المناسب باختيار نوع الاستثمار المناسب، ويجب أن يطرح المستثمر على نفسه سؤالًا مهمًا وهو هل يسعى إلى استثمار طويل المدى أو استثمار قصير المدى؟ فإذا كنت ليس بحاجة المال خلال فترة قصيرة، فبإمكان المستثمر الاستثمار في أنواع استثمارية طويلة المدى، وفي هذا النوع عادة ما تكون الأرباح عالية، وتتطلب الصبر لبعض الوقت لجني الأرباح قد يصل في بعض الأحيان لسنوات مثل الاستثمار في صناديق الاستثمار، أما في حال كنت بحاجة إلى الأموال ولا تستطيع التخلي عنها لفترة طويلة من الزمن، فهنا يكون الأنسب الاستثمار على المدى القريب، وفي هذا النوع من الاستثمار تكون الأرباح محدودة نسبيًا، ولكن ستجني الأرباح خلال فترة قصيرة من الزمن قد لا تتجاوزعدة أشهر أحيانًا مثل شهادات الاستثمار ذات المدى القصير.[٤]


المراجع

  1. "مبادئ الاستثمار"، إدراك، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-26. بتصرّف
  2. "استثمار المال تعلم كيف تستثمر أموالك"، صناع المال، 2019-6-2، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-26. بتصرّف.
  3. "طريقة الاستثمار بنجاح"، إفتي نت، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-26. بتصرّف.
  4. عبد الرحمن السلمي (2018-9-16)، "أفضل طريقة لاستثمار المال لديك مهما كان المبلغ"، مجلتك، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-26. بتصرّف.