كم مدة حكم الدولة العباسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٣٦ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٩

كم مدة حكم الدولة العباسية

بين طيات الكتب التي تتحدث عن التاريخ الإسلامي، يمر علينا كثيرًا عصرالخلافة العباسية وهو واحد من أهم العصورالتاريخية والسياسية والحضارية في تاريخ الأمة الإسلامية، وفي حقيقة الأمر إن حقبة الدولة العباسية ليست مجرد حقبة إسلامية مرت في التاريخ الإسلامي، بل هي فترة حكم طويلة الأمد، حكمت التاريخ الإسلامي لقرون عديدة ومتلاحقة، وكانت هذه الحقبة مليئة بحوادث مهمة غيرت مجرى التاريخ في الأمة الإسلامية.

يعد العصر العباسي من أشهر العصور الإسلامية، إذا قورن بالعصور الأخرى لتاريخ الإسلام، لذلك في هذا المقال سنسلط الضوء على هذه الحقبة التاريخية البارزة من حياة الأمة، ولنتعرف على العصر العباسي جيدًا لا بد لنا أن نفرق بين الخلافة العباسية والدولة العباسية، علمًا بأن البداية كانت واحدة لكن النهاية مختلفة تمامًا، إذ زالت الدولة العباسية قبل زوال الخلافة العباسية، فالدولة العباسية انتهت عندما سقطت بغداد، أما الخلافة العباسية فقد تلاشت رسميًا عندما زالت دولة المماليك بعد أن سلم آخرالخلفاء العباسيين الحكم للعثمانيين، وبمعنى آخر فإن الدولة العباسية دامت ما يقارب خمسة قرون، أما الخلافة العباسية فقد امتدت إلى أكثر من سبعة قرون، إذ كان عصرالمماليك في مصر والشام، امتدادًا واستمرارًا للخلافة العباسية، على الرغم من أن الخليفة في عصر المماليك كان ذا رمزية أقل.[١]


الفرق بين الخلافة العباسية والأموية

في الواقع، إن الخلافة العباسية كانت مختلفة تمامًاعن الخلافة الأموية في كثيرمن الأمور، منها أن الخلافة الأموية كانت تعتمد في حكمها علي العصبية العربية ودعم القبائل العربية، في حين أن الخلافة العباسية كانت قائمة على المساواة بين الرعية جميعهم من العرب والعجم أيضًا، فمثلًا تولى الموالي المناصب الكبيرة في الدولة مثلهم مثل المساواة مع العرب.

وتولت الشخصيات الفارسية ثم التركية مقامًا كبيرًا في الجيش، وقد قلّت الفتوحات في عهد بني العباس الفتوحات وتباعدت، وتفرغ الناس للدراسة والعلوم والمعارف بصورة كبيرة، وشجع الخلفاء العلماء ودعموهم بشكل كبير، ويذكر أن أبا جعفر المنصور من أشد وأقوى الخلفاء العباسيين الذين تولوا الخلافة العباسية.

كان معروفًا ببطشه بإعدائه وحتى أصدقاءه خوفًا على عرشه وسلطانه من الضياع، تولى أبو جعفر الخلافة بعدما توفي أخوه أبو العباس عبد الله السفاح بعد أن أمضى أربع سنين في الخلافة، وقد واجه أبو جعفر المنصور وبكل جسارة ثورة العلويين الذين قادوها أحفاد الحسن بن علي بن أبي طالب في الحجاز، فقد ثار محمد بن عبد الله بن الحسين بن الحسن بن علي، ويلقب بمحمد النفس الزكية، على الحكم العباسي، وتجمع حوله حشد كبير من الناس، وانضم إليه أيضًا أخوه إبراهيم، ولكن أبا جعفر المنصور أرسل جيشًا عظيمًا بقيادة عيسى بن موسى، الذي دخل المدينة واقتحمها، ودحر جيش محمد النفس الزكية وقتل الكثير من جنده، وقُتل محمد النفس الزكية نفسه على يد علي بن قحطبة الذي قطع رأسه وصلب جسده، ثم قُتل بعده أخوه إبراهيم بن عبد الله بن الحسين بن الحسن بن علي، وبذلك ماتت ثورة العلويين التي كادت أن تطيح بحكم بني العباس، وتعيده لمستحقيه من آل البيت، سقطت الدولة العباسية في النهاية على يد التتار عام 616 لأن الدولة كانت في ذلك الوقت ضعيفة ومتفككة ولا نفوذ لها سوى على مناطق قليلة، وسقطت الدولة نهائيًا في عام 1258م في بغداد بعد أن أحرق هولاكو خان النتري المدينة بكاملها وحرقها وقتل سكانها من ضمنهم الخليفة وأبناؤه.[٢]


أسباب سقوط الدولة العباسية

فيما يأتي أسباب سقوط الدولة العباسية:[٣]

  • ظهور حركات دينية كثيرة ومختلفة في عصرالعباسيين، عملت على خلق التمييز والعنصرية بين العرب وغير العرب.
  • ظهور المعارضة من قِبل الفرق الدينية التي عارضت الحكم العباسي.
  • اهتزاز الوحدة العقائدية في الدولة العباسية.
  • انتشار الحركات الانفصالية.
  • صعوبة تنقل الحكام العباسيين إلى المناطق البعيدة في الدولة.
  • تولي السلاطين شؤون الولايات، مما أدى إلى ظهور تفرقة ملحوظة في العديد من المناطق.

وبذلك سجل التاريخ سقوط هذه الدولة العظيمة وزوالها، تلك الدولة العظيمة التي عاشت عمرًا من الزمن، وهي تحاول البقاء وتقاوم الصراع بين الحق والباطل، وهذا الصراع باقٍ حتى يرث الله الأرض ومن عليها، وإن في قصص التاريخ عبرة لكل معتبر وعظة لكل متعظ، ويجب على المرء أن يقرأ في قصص التاريخ ويأخذ منها دروسًا وعبرًا وعظة وهذه هي سنة الله - جل وعلا - في خلقه، قال - سبحانه وتعالى: {حتى إذا أَخَذَتِ الأرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظن أَهْلُهَآ أَنَّهُمْ قـدِرُونَ عَلِيْهَآ أَتاها أَمْـرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْناهَا حَصِيداً كَأَن لَّمْ تَغْن بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نفصلُ الآيات ِ لِقَومٍ يَتَفَكَّرُونَ} [سورة يونس: 24].


المراجع

  1. عمر اعراب (2017-4-25)، "أضواء على الخلافة العباسية"، تبيان، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-10. بتصرّف.
  2. " ولاة مصر في العصر العباسي "، تاريخ مصر والدول المستقلة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-22. بتصرف.
  3. سالم العجمي (2015-7-28)، "سقوط الدولة العباسية .. دروس وعبر "، طريق الاسلام، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-30. بتصرّف.