كم عدد زوجات الرسول ص

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٨ ، ٢٥ ديسمبر ٢٠١٩
كم عدد زوجات الرسول ص

الرسول محمد عليه الصلاة والسلام

هو رسول الله صلى الله عليه و سلم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف، يرجع نسبه الشريف إلى سيدنا إسماعيل بن إبراهيم عليهما السلام، ولد في عام الفيل صبيحة يوم الإثنين عام 571 للميلاد في مكة المكرمة و بقي فيها نحو 53 عامًا، ومن ثم هاجر إلى المدينة وتوفي فيها عن 63 سنة، أمه هي آمنة بنت وهب، كانت من أخير النساء في قريش نسبًا وموضعًا من أسرة تعد من أشرف القبائل العربية وأشرفها سلالة، ومرضعته هي حليمة السعدية كانت فاضلة طيبة، وكسبت شرف أمومة رسول الله صلى الله عليه وسلم برضاعته.

وحاضنته هي بركة ثعلبة (أم أيمن) كانت من موالي عبد الله بن عبد المطلب وقد أعتقها النبي بعد زواجه من خديجة رضي الله عنها، وفي الأربعين من عمره صلى الله عليه وسلم وهو في مكة في غار حراء نزل عليه أمين الوحي جبريل عليه السلام حيث بلّغه رسالة ربه عز وجل وذلك في رمضان في السنة 13 قبل الهجرة الموافق تموز سنة 610 للميلاد، وبقي في مكة 13 سنة بعد بعثته ثم هاجر إلى المدينة المنورة وبقي فيها عشر سنوات تقريبًا، وفي 63 من عمره توفاه الله تعالى وانتقل إلى جوار ربه بعد أن بلّغ الرسالة وأدّى الأمانة ونصح الأمة وكان ذلك يوم الإثنين في السنة 11 للهجرة، وكانت وفاته وقبره الشريف في المدينة المنورة.[١]


عدد زوجات الرسول عليه الصلاة والسلام

تزوج الرسول صلى الله عليه وسلم إحدى عشرة زوجة، وهنّ:[٢]

  • خديجة بنت خويلد القرشية الأسدية: تزوجها صلى الله عليه وسلم قبل النبوة وعمرها 40 سنة، ولم يتزوج بعدها حتى توفيت.، وهي أم جميع أولاده ما عدا إبراهيم.
  • سودة بنت زمعة القرشية: تزوجها النبي بعد موت خديجة، وقد توفيت في آخر عهد عُمر.
  • عائشة بنت أبي بكر الصديق رضي الله عنهما: وكنيتها أم عبد الله مع أنه ليس لها أولاد، وقد تزوجها النبي في شوّال وعمرها ست سنوات، وزفت إليه في شوال في السنة الأولى من الهجرة وعمرها تسع سنوات، ولم يتزوج بكرًا غيرها، وهي أحب الخلق إليه، وكانت أعلم نساء النبي وأفقههن.
  • حفصة بنت عمر بن الخطاب رضي الله عنهما: تزوجها النبي بعد وفاة زوجها الصحابي خنيس بن حذافة السهمي، وقد توفيت سنة إحدى وأربعين للهجرة.
  • زينب بنت خزيمة بن الحارث القيسية من بني هلال بن عامر: وقد توفيت عقب زواجها من الرسول صلى الله عليه وسلم بشهرين.
  • أم سلمة هند بنت أبي أمية القرشية المخزومية: وهي آخر زوجات النبي وفاة؛ إذ توفيت سنة 61 للهجرة.
  • زينب بنت جحش من أسد بني خزيمة: وهي ابنة عمته أميمة، وقد نزل فيها قوله تعالى: [فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا] [٣](الأحزاب/37)، وقد كانت متزوجة من زيد بن حارثة، فلما طلقها زيد تزوجها سيّدنا محمد، وقد توفيت سنة 21 للهجرة.
  • جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار من بني المصطلق: وكانت أسيرة بعد غزوة بني المصطلق، وقد عرض عليها الزواج لعتق رقبتها، وتوفيت سنة 56 للهجرة.
  • أم حبيبة، وهي رملة بنت أبي سفيان صخر بن حرب القرشية الأموية: تزوجها وهي مهاجرة في بلاد الحبشة، وقد توفيت في عهد خلافة أخيها معاوية بن أبي سفيان سنة 44 للهجرة.
  • صفية بنت حييّ بن أخطب سيد بني النضير: وكانت سبية للنبي في غزوة بني النضير، فأعتقها وتزوجها، وجعل عتقها صداقها.
  • ميمونة بنت الحارث الهلالية: تزوجها النبي في مكة بعد تحلله من عمرة القضاء.


أبناء الرسول عليه الصلاة والسلام

كان للنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ثلاثة أبناء وهم: القاسم وكان يُكَّنَّى به وقد وُلِدَ قبل النبوة وتوفي وهو في عمر سنتين، وعبد الله ولقب بالطيب والطاهر لأنه وُلِدَ بعد البعثة، وإبراهيم ولد في المدينة في السنة الثامنة للهجرة ومات بها في السنة العاشرة وكان عمره 17-18 شهرًا. أما بناته فهن أربع بنات: زينب وقد تزوجت من أبي العاص بن الربيع وهو ابن خالتها هالة بنت خويلد. وفاطمة تزوجت من علي بن أبي طالب كرّم الله وجهه، ورقية وأم كلثوم وتزوجهما عثمان بن عفان ـ رضي الله عنه ـ، وتزوج رقية أولًا وبعد وفاتها تزوج بأم كلثوم ولهذا سمى بذي النورين، وتُوفيَت رقية يوم بدر في رمضان في السنة الثانية من الهجرة، وتوفيت أم كلثوم في شعبان في السنة التاسعة من الهجرة؛ فبنات النبي أربع بلا خلاف، وأبناؤه ثلاثة على الصحيح، وهم على الترتيب: القاسم، ثم زينب، ثم رقية، ثم أم كلثوم، ثم فاطمة، وقيل أن فاطمة أكبر من أم كلثوم، وكلهم من خديجة إلا إبراهيم فإنه من مارية القبطية وهي جارية أهداها للنبي صلى الله عليه وسلم المقوقس ملك مصر وعظيم القبط، وجميعهم توفوا قبله إلا فاطمة فقد عاشت بعده ستة أشهر على الأصح والأشهر. [٤]


صفات الرسول عليه الصلاة والسلام الخَلقيّة والخُلقيّة

كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خُلقًا وكان أكرمهم وأتقاهم، عن أنس رضي الله عنه قال [كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقًا][٥]. وقد قال تعالى واصفًا خُلق نبيه الكريم صلى الله عليه وسلم: [ وَإِنّكَ لَعَلَىَ خُلُقٍ عَظِيمٍ ] [٦]. كما قالت عائشة رضي الله عنها عندما سئلت عن خلق النبي عليه الصلاة والسلام، قالت: [ كان خلقه القرآن] [٧]. فهذا الملخص العظيم من عائشة رضي الله عنها يرشدنا إلى أن أخلاق النبي عليه الصلاة والسلام هي اتباع القرآن وتطبيقه، وهي الالتزام بأوامر القرآن الكريم واجتناب نواهيه، وهي التخلق بالصفات التي مدحها القرآن العظيم وأثنى عليها، وكان النبي صلى الله عليه وسلم قمة في الجمال والكمال في خَلقه، فدخل العديد من الناس في الإسلام لمجرد رؤية نبي الحق صلى الله عليه وسلم ومشاهدة نور وجهه الشريف، وقد قال حسان بن ثابت مادحًا النبي صلى الله عليه وسلم:

وَأَحْسَنُ مِنْكَ لَمْ تَرَ قَطُّ عَيْنِي

وَأَجْمَلُ مِنْكَ لَمْ تَلِدِ النِّسَاءُ

خُلِقْتَ مُبِرَّءًا مِنْ كُلِّ عَيْبٍ

كَأَنَّكَ قَدْ خُلِقْتَ كَمَا تَشَاءُ

فنبينا صلى الله عليه وسلم كان أحسن الناس، وأجمل الناس، وكل من وصفه شبهه بالبدر ليلة التمام، فهو أحسن الناس وجهًا، وأنورهم لونًا وقد قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه في وصف النبي:

أَمِينٌ مُصْطَفًى لِلْخَيْرِ يَدْعُو

كَضَوْءِ الْبَدْرِ زَايَلَهُ الظَّلَامُ

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم أزهر اللون، والأزهر هو الأبيض المستنير الناصع البياض وهو أحسن الألوان، فلم يكن بالأبيض الأمهق شديد البياض، ولم يكن بالآدم شديد السمرة، فقد كان بياضه صلى الله عليه وسلم مشربًا بحمرة.[٨]


المراجع

  1. "نسب النبي صلى الله عليه وسلم وأسماءه وأمهاته وأزواجه وأولاده"، quran-radio، 2011-4-14، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-25. بتصرّف.
  2. "عدد زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم وأولاده"، islamway، 2008-03-18، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-25. بتصرّف.
  3. سورة الأحزاب، آية: 37.
  4. "أبناء النبي صلى الله عليه وسلم"، islamweb، 2013-2-13، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-25. بتصرّف.
  5. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 6203، صحيح.
  6. سورة القلم، آية: 4.
  7. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 24601، صحيح.
  8. د. أمين بن عبدالله الشقاوي (2017-10-21)، "صفات النبي صلى الله عليه وسلم الخلقية"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 2019-12-25.