كلمات لها اثر في النفس

كلمات لها اثر في النفس
كلمات لها اثر في النفس

تأثير الكلمات على النفس

من المتعارف عليه أنّ الأذن تحب الإطراء وسماع كلمة مدحٍ تسعدها؛ فالكلمة الحسنة حتمًا تترك أثرًا في القلوب، إذ أنها ليست مجرد كلمات تخرج من اللسان وحسب، بل رسائل مشحونة بالعواطف والمعاني التي تحفر مكانًا في قلبك وتبقى في نفسك، وتبعث الحبّ وكل إحساسٍ جميل، كما أنها تمدّك بالحافز الذي يدفعك إلى بلوغ أقصى حدود قدراتك أو دفنها بعيدًا تحت الخيبات والكلمات التي تبعث على اليأس والتقليل من شأن الذات، فللكلمة أثر قد يرافقك سنوات طويلة تتردّد فيها على مسامعك وتطرح معانٍ جديدة في كل مرة.[١]


كلمات لها أثر في النفس

الأمل رفيق الدرب

قد تكون هذه الكلمات الصادرة عفوًا أو قصدًا سببًا للثورة أو الاستسلام، ومنبعًا للأمل الذي عليك أن تدعه يجاورك أينما ذهبت وهو ذاك الشيء البعيد القريب ورفيق الإنسان المتفائل وعدو الإنسان المحبَط، ليبث فيك الحياة ويساعدك على تخطي كل المصاعب والمشاكل، إذ لا تخلو الأيام من المنغصات التي قد تبعث على مشاعر اليأس والخذلان، إلا أنه عليك أن تتذكر دائمًا بأنّ في الأمل حياة، وفي الحياة أمل، فإيّاك وطريق اليأس الذي يقود إلى مشاعر الإحباط والغضب والحنق على الذات والظروف المحيطة وحتى الآخرين، وتذكر دائمًا بأنّ الهموم لا بدّ أن تُفرج وأنّ المشكلات لا بدّ أن تُحل؛ وعندما تيأس وتعتزم الاستسلام توقف للحظة واستمع بقلبك إلى البيت الشعري القائل: "ضاقت فلما استحكمت حلقاتها، فُرجت وكنتُ أظنها لا تفرج" الإمام الشافي، فكل هم زائل لا محال، ولا بدّ أن ينشق النور من بين السحب وتطلّ الشمس بأشعتها لتمحو ظلام الليالي.[٢]

الابتسامة طريق السعادة

ابتسم دائمًا فالجمال جمال الرقة والابتسامة، والابتسامة صدقة جارية تؤجر عليها بما تبثه من طاقة إيجابية في وجوه الآخرين، وبما تذكرهم به من تفاؤل وطيب خاطر وقوة عزيمة، فتوجد قوة جذب ملموسة تجاه الأشخاص الأكثر تبسمًا، إذ تبعث ملامحهم البشوشة على الطمأنينة والراحة وسعة الصدر، ويطرد وجودهم الأفكار السلبية والتوتر وينشر عدوى الابتسامة بين الحضور حتى يصبح الابتسام رد فعل طبيعي لا إرادي على وجود هؤلاء الأشخاص، والتحدث إليهم أو حتى النظر إليهم فحسب، إضافة إلى ذلك تحسن ابتسامتك من مزاجك وإن كنت تمرّ بيوم سيء، فابتسامتك ترسل رسالة إلى دماغك مفادها أنك أقوى من ظروفك وأن ابتسامتك هي الخطوة الأولى نحو هزيمة الصعاب أمامك.[٣]

الكلام الطيب

عوّد لسانك على الكلام الجميل دائمًا وامدح الناس حولك أحبة أو غرباء كما تحب أنّ يمتدحوك؛ جاملهم واثنِ عليهم وانتقدهم في حال الضرورة بأسلوب حسن، واستخدم النقد البنّاء بدلًا من تحطيم معنوياتهم والتصغير من حجم إنجازاتهم، وإن لم تكن على ذلك القدر من التميز أو الإبداع، فلا تتردّد في إخبار زوجتك كم أنها جميلة لترى كيف ستحملك بين طيات قلبها وترعاك وتقف معك دائمًا، فالمرأة مخلوقة رقيقة تفيك معروفك أضعاف ما قدّمته، بادر بإخبارها عن محاسنها ومميزاتها على الدوام ودعها ترى نفسها من خلالك لتشعر بأنها ملكة قلبك، وكن سباقًا في شكرها والدعاء لها بأطيب الكلمات إن رأيتها تعبت في تحضير المائدة أو تنظيف المنزل أو العناية بالأطفال، فهذه الكلمات لها أثرٌ كبير في القلب وتجعلها تنسى تعبها وترغب بتقديم المزيد على الدوام دون كلل، وإنْ كنت معلمًا فأسمع طلابك كلمات مدح تشعرهم بقدرتهم وتمكنهم من الاستمرار، فإنّ بعض الكلمات تولد الإبداع؛ عبّر عن مشاعرك للمبدع كي يزداد إبداعه واعترف للذكي بذكائه كي ينطلق وينمي ذكاءه، ولا تتهاون في تقديم المديح لمن قد لا يستحقه إلا قليلًا، فعليك أن تمتدح الطالب متدني العلامة كي يحسن من نفسه وتدفعه إلى الأمام وتأخذ بيده نحو التفوق والقمة إن لم يستطع المضي بنفسه نحوها. فلكلماتك أثر كبير في نفوس طلابك إن كنت معلمًا، وفي نفس زوجتك إن كنت زوجًا، لذا تذكر دائمًا بأنّ مصدر الكلام مشترك ولكنّ كلمة المدح تترك أثرًا إيجابيًا وتولد الإبداع، وكلمة الذم تترك جرحًا عميقًا وتولد الإحباط، لذا تذكر أن تعطف على الصغير وتقدم له حنانًا من الكلمات وتعلمه جمال الكلمات، فإنّ كلماتك ستبقى معه حتى يكبر، ثم احترم الكبير وجالسه واسمع لحكمته، فهي دروسٌ تقدم لك وتترك أثرًا بالغًا في نفسك.[٤]


التعامل مع السلبية

يحيط بنا الأشخاص السلبيون بكثرة إلى حد قد يهزم الإيجابية لدينا ويؤثر على النفس والصحة العامة. فعلى سبيل المثال، نرى السلبية تؤدي إلى إضعاف الجهاز المناعي وتعريض الجسم للإصابة بالأمراض الخطيرة مثل الجلطات والسكتات الدماغية، كما تؤدي السلبية إلى إصابة خلايا المخ بالضعف وفقدان قدرتها على التفكير المنطقي ورؤية الواقع والذاكرة. وتعد الطريقة الفضلى لتجنب هذه الآثار هي الابتعاد عن أصحاب التفكير السلبي والتعامل مع ذوي الأفكار الإيجابية المتفائلة، إلى جانب السعي إلى حلّ المشكلات التي يقدمها أصحاب النظرة المتشائمة بدلًا من الاستسلام لها.[٥]


أهمية الإيجابية

من المهم التحلي بالإيجابية في التعاملات اليومية سواء في العمل أو المدرسة أو الجامعة أو المنزل، إذ تترك الإيجابية أثرًا طيبًا لدى الآخرين وتمنحهم دفعة من الأمل والتشجيع المعنوي الذي يضع الأمور في نصاب مختلف بعيد عن السوداوية والتشاؤم، ومن المهارات المهمة التي يمتلكها الناجحون في الحياة مهارة النظر إلى الجانب الإيجابي ورؤية النور في نهاية النفق دون الانغماس في النتيجة النهائية وتهويل الأمور في حال اختلالها، إذ أن تحجيم الأمور مهارة مهمة كذلك في تخطي العقبات اليومية والوصول إلى الهدف بأقل جهد وكم من التوتر.[٦]


المراجع

  1. "Your Words Have Impact, So Think Before You Speak", entrepreneur, Retrieved 27-11-2019. Edited.
  2. Mary C. Lamia Ph.D. (20-11-2011), "Expectation, Disappointment, and Sadness"، psychologytoday, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  3. Mark Stibich (7-4-2019), "Top 10 Reasons You Should Smile Every Day"، verywellmind, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  4. SHERI STRITOF (14-5-2019), "The Importance of Compliments in Your Marriage"، mydomaine, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  5. Elle Kaplan (14-11-2016), "Why Negative People Are Literally Killing You (and How to Protect Your Positivity)"، medium, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  6. "The Importance Of Positivity", theodysseyonline,18-7-2016، Retrieved 29-10-2019. Edited.

569 مشاهدة