فوائد حمامات الساونا للتنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
فوائد حمامات الساونا للتنحيف

يمكن تعريف حمامات الساونا أو حمامات البخار بغرفة أو مجموعة غرف تمتاز بالحرارة العالية الموجودة فيها، وهي الصفة الأهم في الساونا بالإضافة إلى توفر ميزات أخرى، ويطلق هذا الاسم  على الأماكن شديدة الحرارة أو الرطوبة، وتعتبر مفيدة جدًا لجسم الإنسان، بحيث يجلس الأفراد في هذه الحمامات التي تصل درجة الحرارة فيها إلى أكثر من ثمانين درجة مئوية، وذلك لترخية العضلات والأعصاب والتخلص من التوتر، إلا أن استخدام الساونا يحتاج أن يكون روادها ممن لا يعانون أي أمراض صحية مزمنة قد تؤثر عليهم الحرارة العالية، وغرف الساونا مصنوعة من الخشب غير القابل للاحتراق، ويمكن التحكم بدرجة الحرارة فيها، وقبل استخدام هذه الحمامات -التي أصبحت متوفرة أيضًا للاستخدام الشخصي- يجب مراعاة بعض الشروط كالحالة الصحية والعمر والوقت المناسب لاستخدامها إذ يجب الامتناع عن استخدام الساونا بعد تناول الطعام مثلاً أو بعد ممارسة التمارين الرياضية، كما يجب تحديد الهدف من استخدامها، ولتحقيق أكبر استفادة منها يجب التخلص من خلايا الجلد المتراكمة على البشرة والتي تعيق التعرق بالاستحمام قبل استخدامها، والابتعاد عن ارتداء الإكسسوارات داخل غرف الساونا، كما يجب تقييم القدرة على تحمل درجة الحرارة باختيار حرارة مناسبة يمكن زيادتها تدريجيًا، وهذه الشروط والخطوات تساعد في الحصول على فوائد استخدام الساونا.

 

فوائد حمامات الساونا للتنحيف

بالإضافة للفوائد السابقة للاستخدام المتكرر لحمامات الساونا في المحافظة على صحة الجسم البدنية والنفسية وعلاج بعض المشكلات الصحية، فإن للساونا دورًا في التخلص من الوزن الزائد بفعالية وسرعة، مع الالتزام بطرق التنحيف الأخرى كممارسة التمارين الرياضية واتباع حمية غذائية، حيث أثبتت بعض الدراسات قدرة الساونا على حرق السعرات الحرارية بمعدل 300 سعرة حرارية، إلا أن الدراسات الأخرى تؤكد أنه لا دور للساونا في حرق الدهون أو التخلص من الوزن الزائد، لأن مبدأ عمل الساونا هو تحفيز التعرق وخسارة الماء فقط، وهو ما يعوض لاحقًا، وعليه لا يمكن اعتبار الساونا وسيلة للتنحيف، ولكن عملية تنشيط تدفق الدم في الدورة الدموية قد يساعد في تسريع عمليات الأيض لخسارة الوزن الزائد، ولكن استخدامها لمدة طويلة والاعتياد على الذهاب لحمامات الساونا قد يساعد في التنحيف من خلال ما يلي:

  • الالتزام بالذهاب لغرف الساونا مرتين في الأسبوع وقضاء حوالي نصف ساعة في الساونا.
  • شرب كميات كافية من الماء قبل استخدام الساونا وتعويض السوائل بعد الخروج منها.
  • اتباع نظام صحي قليل الدهون والسكريات دون الاعتماد على الساونا فقط للتنحيف.
  • ممارسة التمارين الرياضية بعد استخدام الساونا.

عند استخدام الساونا يجب الحذر من رفع درجة الحرارة بشكل كبير قد يؤدي إلى حدوث حروق في الجلد، كما أن قضاء وقت طويل في الساونا قد يسبب جفاف البشرة، ويمنع استخدامها للتنحيف لكبار السن وخلال فترة الحمل.

 

فوائد استخدام حمامات الساونا

تقدم حمامات الساونا فوائد صحية وعلاجية كثيرة، وبالرغم من اعتبار استخدامها صعبًا لأول مرة إلا أنه مع الوقت يمكن ملاحظة أهمية استخدامها وقدرتها على إعادة النشاط والحيوية للجسم، ومن أهم فوائدها:

  • تحسين الحالة المزاجية والتخلص من التوتر والقلق، وذلك لأهمية الصحة النفسية وانعكاسها على صحتنا البدنية وحياتنا اليومية، فاستخدام الساونا يساعد في التخلص من هذه الطاقة السلبية بسبب الحرارة العالية والهدوء، كما أن الساونا محفز لإنتاج هرمون الإندورفين الذي يحسن المزاج.
  • التخلص من آلام العضلات والمفاصل والمساعدة على ترخية الأعصاب، لأن درجة الحرارة العالية تزيد من تدفق الدم في الأوعية الدموية.
  • الحفاظ على صحة البشرة والتخلص من الخلايا الميتة والإفرازات الدهنية المتراكمة على سطح الجلد، كما أن تحفيز التعرق يساعد في بناء بروتين الكولاجين لتغذية البشرة.
  • المحافظة على صحة القلب والأوعية الدموية وتقوية جهاز المناعة لمقاومة الأمراض.