علامات الحسد والعين في البيت

علامات الحسد والعين في البيت

الحسد

يتعدد الأشخاص الذين يكنّون بعض المشاعر السّلبية اتجاه غيرهم ممن أنعم الله عليهم من كرمه وفضله، إذ يصلُ بهم الأمر للحسد وهو تمني زوال هذه النّعم التي أفاء الله بها على الآخرين، والرّغبة في إلحاق الضّرر بهم وبأيٍّ شكلٍ من الأشكال المسيئة، والحسد صفة ذميمة؛ لأنها تعد من صفات إبليس ومن صفات أشرار الخلق قديمًا وحديثًا؛ وذلك بسبب عدم رضا الشخص بقسمة الله عزَّ وجل، كما يمكن أن يتطورَ بهم الأمر إلى بعض التّداعيات الشّريرة، مثل؛ الإساءة لهم بعمل بعض التّصرفات البغيضة، مثل؛ الاحتقار أو الغيبة والنميمة بحقهم، وقد قال تعالى في ذلك: (وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا)[١]، كما يقول الله سبحانه وتعالى لإدانة أفعال الحاسد: (أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ)[٢].

والحسد نوعان، وهما؛ النوع الأول: كراهة الشخص للنعمة عليه، وهذا يعد الحسد المذموم، وإذا أبغض ذلك فإنه يتأذى ويتألم بوجود ما يبغضه فيكون هذا مرضًا في قلبه، وأما النوع الثاني أن يكره الشخص فضل النعمة عليه، فيجب أن يكون أفضل منه أو مثله، فهذا يعد حسدًا كما سُمّيَ بالغبطة، وقد سماه الرسول صلى الله عليه وسلم حسدًا، وذلك في حديث ابن مسعود وابن عمر رضي الله عنهما قال: (لا حَسَدَ إلَّا في اثْنَتَيْنِ: رَجُلٍ آتَاهُ اللَّهُ مَالًا، فَسَلَّطَهُ علَى هَلَكَتِهِ في الحَقِّ، ورَجُلٍ آتَاهُ اللَّهُ حِكْمَةً، فَهو يَقْضِي بهَا ويُعَلِّمُهَا)[٣][٤]


علامات الحسد في البيت

توجد بعض العلامات التي يمكن الاستدلال بها على وجود الحسد في البيت ومنها ما يأتي:[٥]

  • تشقق بعض جدران المنزل: تتعرض بعض جدران المنازل للتشققات أو تتعرض للهدم، وهذا دليل على وجود الحسد داخل المنزل، وينصح بتجنب الأشخاص الذين يشك بأمرهم.
  • هبوط بعض المباني بعض الشيء.
  • الحلم بوجود نارٍ تشتعل في غرفة ما في البيت: أو في أرجاء المنزل بصورةٍ عامة.
  • كثرة وجود النّمل في البيت: وعدم القدرة على التّخلص منه تمامًا رغم المحاولة، وكثرة حضوره دون سبب، إذ إنّ النّمل الحاضر بسبب الحسد لا يختفي إلا بصرفه وعلاجه.
  • تعطل الأجهزة الكهربائية: وتكرار ذلك رغم تصليحها المستمر، وإن احترقت المصابيح الكهربائية بشكل بسيط أو بشكل فردي فهذا لا يعد علامة من علامات الحسد، أما عند احتراقها بكثرة أو بالتوالي أو احتراقها كلها في وقت واحد فهذا يمكن أن يكون علامة على الحسد، خاصةً إذا كان لا يوجد سبب لهذا.
  • كثرة المشاكل: إن كثرة الخصومات بين أهل البيت دون أسباب محددة يدل على أن البيت مُصاب بالحسد من قبل الآخرين، ولا ينال أفراده بالهدوء والراحة، فيتشاجرون على أتفه الأسباب، ويغلب على أفراد البيت الاعتراض الدائم، والصوت العالي، ولا يتفقون أبدًا.
  • عدم البركة في المال: أي انتهاء الرزق سريعًا من البيت، فالحسد يؤدي إلى ذهاب الخير والبركة من المال.
  • رؤية الكثير من الكائنات: مثل رؤية الصّراصير والجرذان والفئران بكثرة في المنزل وعبثها بما فيه، سواءً أكانت ملابسًا أو أجهزة أو غيرها وذلك دون توقف، إذ يُعدُّ ذلك من أكثر العلامات الدالة على وجود الحسد بقوة في المنزل.
  • ظهور الرائحة الكريهة: وذلك بأن تصبح رائحة المنزل كريهة دون وجود سبب لذلك، مع الحرص على التنظيف بشكل مستمر، فهذا يدل على أن المنزل قد تعرض للحسد من قِبل بعض الأشخاص سواء كانوا من الأقارب أو الأهل أو الأصدقاء أو من الغرباء.
  • الشعور الدائم بالرغبة في النعاس: عند ملاحظة أن أفراد الأسرة يرغبون فى النوم باستمرار، وتسيطر عليهم حالة من الخمول والكسل، فهذه علامة من علامات الحسد، كما يعدّ الإحباط واليأس علامة أخرى على الحسد.


أسباب الحسد

توجد بعض الأسباب التي يمكن أن تؤدي للحسد، ومنها ما يأتي:[٦]

  • وجود الكره والعداوة من الحاسد باتجاه المحسود، إذ يمكن أن يتحول الكرة إلى حقدٍ وبغض شديدين يؤديان إلى حصول الحسد.
  • الغرور وحبِّ الذات والإعجاب الزائد بالنفس والشعور بالأفضلية عن الآخرين.
  • التعلق الشديد بالدنيا وحب مظاهرها وخيراتها.
  • ظلم الآخرين بكثرة والتعدي عليهم بسهولة.
  • عدم الرّضا بالنّصيب والقضاء والقدر وكل ما يأتي من الله، وخوف الحاسد أن يظفر المحسود بمقصد أو منزلة معينة يفوته وصوله أو إدراكه.
  • حب السلطة والسّيطرة في كل المواقف والتمسك بضرورة التوفق على الآخرين.
  • الشعور برغبة زوال الخير والنعم عن الآخرين.


طرق تحصين البيت

أوصى الدّين الإسلامي الإنسان بضرورة اتخاذ الأسباب لتحصين نفسه وحياته وبيته، ولذا حثّه على الحفاظ على ذكر الله سبحانه وتعالى دائمًا، لأنَّ هذا أمرٌ فيه الخير الكثير، فإنَّ الحرصَ على مثل هذا الذّكر يحمي المؤمن وتحصينه من كلِّ الشّرور، كما يساعد في تحصين البيت من دخول الشّياطين، ولذا أوصى الرّسول عليه أفضل الصّلاة والسلام بإدامة قراءة المعوذات، بالإضافة لوجود أدعية بسيطة مثل الدّعاء الآتي: (بسم الله الذي لا يضرّ مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم)، إذ يُعدُّ هذا الدّعاء أسهل ذكر يمكن للشّخص ترديده ثلاث مرات كلِّ صباح ومساء، وتكون قراءة أدعية التحصين والآيات بنية إبطال السحر وبنية الشفاء، والتحصين وحفظ البيت وأهله، وبنية طرد الشياطين والجن وإخراجهم من البيت، ولا بد من استحضار التدبر والنية والتركيز والخشوع أثناء القراءة فهذا يعد أمرًا مهمًا جدًا للحصول على الفائدة المرجوة بمشيئة الله سبحانه وتعالى، كما يلزم تكرار قراءة أذكار التحصين.[٧]

ومن أدعية تحصين الأطفال: (اللهم ارزقهم حبك وحب نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وحب كل عمل يقربهم إلى حبك وحب كل من يحبك، اللهم اجعلهم ممن استكان لهيبتك فأحببته وممّن تواضع لك فرفعته، وسألك فأجبته وتقرب إليك فقربته، اللهم أعلِ بهم المنار وفرح بهم نبيك المختار واهدهم لما تحبه يا غفار، اللهم افتح لهم أبواب رزقك الحلال من واسع فضلك، وأغنهم بفضلك واكفهم بحلالك عن حرامك، اللهم جنبهم رفقاء السوء).[٨]


المراجع

  1. سورة الأحزاب، آية: 58.
  2. سورة النساء، آية: 54.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن مسعود، الصفحة أو الرقم: 1409.
  4. "مفهوم الحسد ونشأته"، الموقع الرسمي للشيخ خالد الحبشي، اطّلع عليه بتاريخ 29-9-2019. بتصرّف.
  5. "ما هي علامات الحسد فى البيت"، الموسوعة العربية الشاملة، اطّلع عليه بتاريخ 29-9-2019. بتصرّف.
  6. " أسباب الحسد وعلاجه"، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 29-9-2019. بتصرّف.
  7. "الطريقة الشاملة لتحصين المنزل والبيت والنفس والجسم"، رقيتي، اطّلع عليه بتاريخ 29-9-2019. بتصرّف.
  8. "دعاء لتحصين الاولاد"، محتوى، اطّلع عليه بتاريخ 29-9-2019. بتصرّف.