علاج الغازات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٣ ، ٤ ديسمبر ٢٠١٩
علاج الغازات

الغازات

يُعد تشكل الغازات أمرًا طبيعيًا ناجمًا عن عملية هضم الطعام داخل المعدة والأمعاء، وعادة ما تخرج إما عبر التجشؤ من الفم، أو عبر الشرج على شكل غاز كريه الرائحة، وقد يؤدي احتباس الغاز داخل المعدة والأمعاء إلى ألم في البطن. وينجم التشكل المفرط للغازات في المعدة والأمعاء عن بلع الهواء أثناء تناول الطعام، وتكسير المواد الغذائية، أو عدم تحمل الجسم لمادة اللاكتوز، أو عدم قدرة الجسم على امتصاص بعض المواد الغذائية، ويُعزى إنتاج الغازات إلى تحطيم الميكروبات لجزئيات الطعام وغازاتها، بما في ذلك غاز الهيدروجين، وثاني أكسيد الكربون، والميثان. وتُعزى رائحة الغازات إلى وجود مركبات أخرى، مثل الكبريت، ومن الطبيعي أن يخرج الفرد البالغ غازات 10 مرة في اليوم الواحد، وعلى الرغم من أن كثرة خروج الغازات لا يُعد أمرًا خطيرًا على حياة الفرد، إلا أنه يُعد أمرًا مثيرًا للحرج في المجتمع، وهذا ما يقود الكثيرين إلى طلب المساعدة الطبية لعلاج المشكلة[١][٢].


علاج الغازات

يُمكن للآلام الناجمة عن الغازات أن تكون ناتجة عن الإصابة بحالات مرضية أخرى تستدعي علاجًا من نوع خاص، أما في حال كانت الغازات ناجمة عن أمور أخرى غير مرضية لكنها مزعجة، فإنها غالبًا ما تُعالج عبر اللجوء إلى الحلول التالية[١]:

  • اتباع نظام غذائي صحي: يهدف اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن إلى تقليل كمية الغازات الموجود في الجسم أو دفع الغازات للمرور بسرعة خلال الجهاز الهضمي عبر أخذ الحيطة والحظر عند تناول الأطعمة التالية:
    • الأطعمة الغنية بالألياف: تتضمن هذه الأطعمة أصنافًا عديدة، مثل الفاصوليا، والبصل، والبروكلي، والملفوف، والقرنبيط، والخرشوف، والكمثرى، والتفاح، والخوخ، والبرقوق، وخبز النخالة، وعادة ما ينصح الخبراء المرضى بتجربة الأطعمة التي تؤثر عليهم أكثر من غيرها، ثم تجنبها لبضعة أسابيع، ثم إعادة إضافتها تدريجيًا إلى نظامهم الغذائي.
    • منتجات الألبان: يُمكن لتقليل استهلاك المنتجات اللبنية أن يخفف من الأعراض المصاحبة للغازات، كما يُمكن نُصح الأفراد بتجربة المنتجات اللبنية الخالية من مادة اللاكتوز.
    • بدائل السكر: ينصح الخبراء بعدم اللجوء إلى بدائل السكر، مثل المحليات الصناعية أو الطبيعية، لتجنب أعراض الغازات، أو باستعمال أنواع أخرى منها عند الضرورة.
    • الأطعمة المقلية أو الدهنية: تُساهم الأطعمة الدهنية بإبطاء التخلص من الغازات في الأمعاء، لذلك فإن التوقف عن تناول هذه الأطعمة قد يقلل من الغازات عند الكثيرين.
    • المشروبات الغازية: ينصح الخبراء بتقليل أو تجنب المشروبات الغازية لكونها مساهمة في رفع نسبة غازات المعدة والأمعاء.
    • مكملات الألياف: تجب مراجعة الطبيب عند استخدام مكملات الألياف من أجل اختيار الأنواع المناسبة للفرد وغير المساهمة في زيادة الغازات.
  • استعمال الأدوية بدون وصفة طبية: يُمكن للفرد الذي يُعاني من كثرة الغازات أن يلجأ إلى استعمال بعض أنواع الأدوية المتوفرة بدون وصفة طبية من أجل تقليل أعراض الغازات، لكن يبقى من الأفضل استشارة الطبيب قبل استخدام أي من الأدوية لعلاج مشكلة الغازات، فقد لا تكون هذه الأدوية مناسبة لعلاج مشاكل الغازات عند كل الأفراد، كما أن للكثير منها أعراضًا جانبية يجب الحذر منها. وتشتمل أبرز هذه الأدوية على يلي:
    • ألفا غالاكتوزيداز: يُساعد هذا المركب الدوائي على تكسير الكربوهيدرات الموجودة في الفاصولياء والخضراوات الأخرى، وعادة ما ينصح الأطباء بأخذه قبل الأكل.
    • مكملات اللاكتوز: تُمكن هذه المكملات الجسم من هضم السكر الموجود في المنتجات اللبنية، أي اللاكتوز، وتُعد هذه المكملات مفيدة للأجسام التي لا تتحمله، لكن يجب الحذر عند استخدامها في حال وصفها للحوامل أو المرضعات طبيعيًا.
    • الكربون المنشط: على الرغم من أن الأدلة تبقى غير كافية لإثبات فائدة هذا المركب، إلا أن البعض ينصح بتجربته لتقليل أعراض الغازات، وعادة ما يُؤخذ قبل وبعد الأكل، ويلتصق بسوائل المعدة والأمعاء ليدعم ليونة محتوياتها[٣].
    • السيميثيكون: يُساعد بالأساس على تحطيم فقاعات الغاز، ويمكن أن يُساعد الغاز على المرور عبر الجهاز الهضمي، لكن لا توجد أدلة كافية تثبت قدرته على التخلص من أعراض الغازات.


نصائح لعلاج الغازات

يُمكن لإتباع بعض الأمور الحياتية البسيطة أن يُساعد على تقليل الغازات والآلام الناجمة عنها، وتتضمن أبرز هذه الأمور ما يلي[٣][٤]:

  • تجنب مضغ العلكة، أو مص الحلويات أو المصاصات، أو الشرب باستخدام القصبة أو الماصّة، لتجنب بلع المزيد من الهواء إلى داخل المعدة والأمعاء.
  • شرب الماء قبل تناول الطعام لتقليل قدرة أحماض المعدة على التفاعل مع الطعام وتحطيمه، كما أن للماء دورًا أساسيًا في التغلب على الإمساك الذي يحصر الغازات.
  • التحقق من صلاحية أطقم الأسنان التي قد تؤدي إلى بلع مزيد من الهواء عند الأكل أو الشرب.
  • تناول كميات قليلة من الأطعمة، خاصة الأطعمة التي تُعد صحية لكنها مسببة للغازات.
  • الإقلاع عن التدخين؛ لأن تدخين السجائر يُمكنه زيادة كمية بلع الهواء.
  • ممارسة التمارين الرياضية، لكونها مساعدة على تقليل الإمساك.


المراجع

  1. ^ أ ب "Gas and gas pains", Mayo Clinic, Retrieved 8-10-2018. Edited.
  2. Kati Blake (2-3-2016), "What Causes Flatulence?"، Healthline, Retrieved 8-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Beth W. Orenstein, "7 Easy Ways to Tame Excessive Gas"، Everydayhealth, Retrieved 8-10-2018. Edited.
  4. Charles Patrick Davis, MD, PhD, "Flatulence (Gas)"، E medicine health, Retrieved 8-10-2018. Edited.