عدد ديانات العالم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ٢ يونيو ٢٠١٩

الديانة

الديانة هي ما يدين به الإنسان، أي أنها مجموعة المبادئ والطرق والأخلاقيات والتعليمات، التي يتبعها الفرد في سير نهج حياته الدنيا، إذ تنظم الديانة جميع مناحي حياة الإنسان من صغيرها لكبيرها، وتساعد على تنظيم أوقاته، على سبيل المثال فإن موعد الأعياد والمناسبات يحدد إجازات الإنسان ووقت الترفيه لديه، وتساعد الديانة على ضمان حفظ حقوق البشر من خلال تطبيق مبادئها الأساسية، فمثلًا الميراث في الدين الإسلامي يوجد له آية قرآنية داخل الكتاب الخاص بالديانة توضح كيفية تقسيمه بالتفصيل.[١]


عدد الديانات في العالم

توجد الكثير من الديانات التي يعتنقها الأفرد في أنحاء العالم، والتي يبلغ عددها حوالي عشرة آلاف ديانة، وتقسم الديانات إلى قسمين رئيسيين:

  • الديانات التوحيدية: التي ترتكز مباشرةً على توحيد الله سبحانه وتعالى، والإيمان بأن لا إله غيره في هذا الكون، أبرزها:[١]
    • الديانة الإسلامية: التي ترتكز على نطق الشهادتين بقول: أشهد أن الله إله إلا الله وأن محمدًا عبده ورسوله، وتشمل من خلالها جميع مناحي الحياة التي تتضح بتفاصيلها داخل القرآن الكريم الخاص بالديانة، والتي يعتقد معتنقوها أنه نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم من السماء، بواسطة الملك جبريل بأمر إلهي قبل ألف وأربعمائة عام، ومن الجدير بالذكر أن تعاليم الدين الإسلامي لا تقتصر فقط على ما ذكر في القرآن، وإنما تتسع لتشمل كافة الأحاديث النبوية التي جهر بها رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم أثناء مسيرة حياته، والإسلام هو دين مرن غير مقتصر فقط على الزمن الذي أنزل به، لذا ترك مساحة من خلال تعالميه، لإمكانية الاجتهاد من قبل علماء الدين والفقهاء، في الأحكام الدينية التي تتناسب مع متطلبات العصر وتطورات الزمن وأسس الدين وركائزه الثابتة مثل أداء فريضة الحج ركائزها ثابتة لكن في قديم الزمان كان الناس يتجهون إلى مكة المكرمة بواسطة الجمال، لكن بعد الظهور وسائل المواصلات الحديثة حلل الأئمة والفقهاء الوصول إلى مكة بواسطتها دون أي اعتراض على ذلك لأنه لا يتعارض مع مناسك الحج الرئيسية، ومن الجدير بالذكر أن أبرز المسلمين يعيشون في منطقة الوطن العرب وآسيا وأفريقيا، وقليلًا منهم بدأ بالظهور في أوروبا بالعصر الحديث.[١]
    • الديانة المسيحية: توجد الكثير من الطوائف والكتب المقدسة المفسرة للإنجيل الذي يتبع للديانة المسيحية، ولكن يبقى الأصل في هذه الديانة الإيمان بولادة المسيح عليه السلام داخل بيت لحم من سيدتنا مريم دون أب، وتختلف الطوائف المسيحية بتحديد معالم وخصائص الدين الرئيسية التي تتعلق بمناحي الحياة المختلفة، على سبيل المثال تحلل بعض الطوائف شرب الخمر بكميات قليلة على أساس كتابها الذي ذكر به أن قليلًا منه يشفي الروح، أي يشرب القليل بهدف الشعور بالراحة والسعادة، أما الطوائف الأخرى، منها تحلل شرب الخمرة بالكمية الذي يريدها الشخص حتى يشعر بالسعادة المطلقة، ويختلف تحديد عيد رأس السنة وميلاد المسيح من طائفة إلى أخرى، فبعضهم يحتفل في خمسة وعشرين ديسمبر والبعض الأخر يحتفل في ليلة الأول من يونيو والبعض يحتفل بمواعيد أخرى، ومن الجدير بالذكر أن الديانة المسيحية ترتكز في منطقة روما بإيطاليا، وتنتشر في كافة مناحي الدول الأوروبية والأمريكية بطريقة ضخمة.[١]
    • الديانة اليهودية: ترتكز في الأصل على الإيمان بالزبور الذي نزل على سيدنا موسى عليه السلام، الذي يحتوي بين صفحاته على مجموعة من التعاليم المتعلقة بالحياة اليومية للأشخاص، أبرزها الأمر بستر العورة، فاليهودية تعدّ جميع جسد المرأة عورة، ويجب تغطيته بغطاء أسود كامل من الرأس إلى الأرجل.[١]
  • الديانات غير التوحيدية: هي الديانات التي تقوم على أسس مختلفة بعيدة عن وجود الله سبحانه وتعالى، أبرزها:[١]
    • الديانة الهندوسية: التي أسهها الآريون الغزاة، دون توضيح أصل هذه الديانة وإلى من تعود، وترتكز على مجموعة من المبادئ التي تتعلق بعبادة الأصنام والأوثان، وتتتعدد آلهة هذه الديانة التي أضافها الناس إليها منذ القرن الخامس عشر قبل الميلاد، ويعيش معظم الأشخاص الذين يعتنقونها في الهند، ومن الجدير بالذكر أن هذه الديانة هي ثالث أكثر الديانات انتشارًا حول العالم من حيث عدد معتنقيها.[٢]
    • الديانة البوذية: ألّفها شخص يدعى بوذا هندي الأصل، من أجل الحصول على مكانة بين أفراد مجتمعه، ظنًا منهم أنه إلههم الوحيد، الذي يمتلك الفضل عليهم، ويستطيع منحهم بركته والدعاء لهم، فكان أفراد الديانة الأصليين يتوجهون إليه للحصول على رضاه لأجل التوفيق في حياتهم وبقيت هذه الديانة حتى وقتنا الحالي، وبعد وفاته اتجه الأشخاص لعبادة التمثال الذي يمثله طوال الوقت وطلب التوفيق منه، ظنًا منهم بأن روحه تتواجد داخل هذا التمثال وتحرسهم.[٣]
    • الديانة الفارسية: ترتكز على مجموعة من الأخلاق والمبادئ رفيعة المستوى، الخاصة بتنظيم المجتمع والحياة، فهذه الديانة تحرم الاعتداء على الآخرين وسلب حقوقهم، كما تفرض على من يعتنقها احترام جميع الجنس البشري، مهما اختلف مكانه وعرقه في الدنيا، ففي الكثير من الأماكن نشاهد إشارتها وهي الدائرة المقسمة إلى قسمين؛ قسم أبيض وقسم أسود، وهي الإشارة الرئيسية التي تعبر عن الدين تعبيرًا مطلقًا واضحًا، فالجزء الأبيض منه يفسر على أنه الخير في الحياة مثل كثرة الأموال والأبناء، والقسم الأسود الذي يشير إلى تشاؤم أفراد الديانة منه وبغضهم له الذي يشكل جزء الشر في هذه الحياة بناءً على معتقداتهم، ويظنون أن نهاية الكون تحل عندما ينتصر جزء الخير في الدنيا على الجزء الشر منها، فيسود في بالأرض السلام وتموت جميع الكائنات وتنتهي الحياة كليًا، وتقدس هذه الدنيا الهواء والماء ظنًا منها أنهما جزء من الخير الموجود في هذا الكون.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "بحث عن عدد الديانات في العالم"، المرسال، 28-11-2017، اطّلع عليه بتاريخ 26-4-2019.
  2. "الهندوسية"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 26-4-2019.
  3. "الديانة البوذية و 10 حقائق مثيرة للغاية"، حول العالم، اطّلع عليه بتاريخ 26-4-2019.
  4. "ديانة الفرس:"، جامعة بابل، 18-5-2012، اطّلع عليه بتاريخ 26-4-2019.