طريقة قراءة تخطيط القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٨ ، ١٧ فبراير ٢٠٢٠
طريقة قراءة تخطيط القلب

تخطيط القلب

يعرف تخطيط القلب بأنه الفحص الذي يقيس النشاط الكهربائي لنبضات القلب، إذ إنه ومع كل نبضة تنتقل موجة كهربائية عبر القلب وتتسبب بانقباض القلب وضخ الدم من خلاله، وتُظهر النبضة الطبيعية على تخطيط القلب توقيت حركة الحجرات العليا والسفلى للقلب، إذ يكوّن الأذينين الأيمن والأيسر وهما الحجرات العليا الموجة الكهربائية الأولى وتعرف بحرف (P)، ثم يليها ظهور خط مستقيم وهي فترة انتقال التيار الكهربائي إلى الحجرات التي في الأسفل، وعند وصوله إلى الحجرات السفلى أو البطين الأيمن والبطين الأيسر فإنهما يكوّنان الموجة التالية وتسمى (QRS)، ثم تأتي الموجة الكهربائية الأخيرة وهي موجة (T) دالةً على إنتهاء مرور التيار الكهربائي في القلب وأن هذه فترة الراحة للبطينين.[١]


قراءة تخطيط القلب

تظهر نتيجة تخطيط القلب على ورقة مقسمة لمربعات بخطوط غامقة 0.5 سم من الجانبين، وعلى المحور الأفقي يمثل كل صندوق كبير 0.2 ثانية، ثم يُقسم كل مربع كبير إلى مربعات أصغر منه يمثل كلًا منها 0.04 ثانية، وعلى المحور العامودي، ويتكون الصندوق الكبير من خمس تقسيمات ارتفاع كل منها 1 ملم، وعلى المعايرة المقياسية فإن كل 10 ملم يساوي 1 ملي فولت، ويتراوح معدل نبضات القلب الطبيعي من 60-100 نبضة في الدقيقة، وتظهر الموجات على تخطيط القلب كالتالي:[٢]

  • موجة P: تمثل هذه الموجة انتهاء الاستقطاب الأذيني، وعادةً يوجد بهذه الموجة موجب وسالب، لكن عندما يتعدى زمن النهاية السالب للموجة أكثر من 0.04 ثانية يكون هناك حدث غير طبيعي، كما أن ظهور هذه الموجة بصورة مدببة لا يعد طبيعيًا.
  • فترة PR: تمثل هذه الفترة الوقت المُستغرق ما بين إنهاء استقطاب العقدة الجيبية إلى انتهاء الاستقطاب البطيني، ويقاس الوقت منذ بداية موجة P إلى بداية ظهور QRS، وتستغرق الزمن الطبيعي لهذه الفترة بين 0.12 - 0.20 ثانية.
  • مركب QRS: يمثل هذا المركب الوقت الذي تستغرقه إزالة الاستقطاب البطيني، وتستغرق الوقت الطبيعي لهذا المركب ما بين 0.06-0.10 ثانية، ويعد ظهور موجة R هو الانحراف الإيجابي الأول، ويختلف اتساع هذه الموجة تبعًا للعمر والعرق والأمراض الموجودة في القلب، ويعد الانحراف الإيجابي للموجة R هو الموجة S.
  • قطعة ST: تعد الفترة الزمنية المستغرقة هُنا هي المدة الزمنية بين الاستقطاب البطيني، وتحدد بنهاية المركب QRS إلى بداية موجة T.
  • فترة QT: تقيس هذه الفترة المدة التي يحتاجها كل من استقطاب وإزالة استقطاب البطينين، ويعد طول هذه الفترة مرتبطًا بعدم انتظام نظم القلب البُطيني والموت المفاجئ، كما يمكن للعديد من الأدوية أن تؤدي إليها، ويرتبط طول هذه الفترة بعدد نبضات القلب، فكلما كان نبض القلب أسرع أدى إلى فترة QT أقصر، بينما يؤدي بطء نبض القلب إلى فترة QT أطول.

وعند قراءة تخطيط القلب يجب أخذ الأمور التالية بعين الاعتبار: [٢]

  • السرعة: تحديد سرعة نبضات القلب طبيعية أم متسارعة أم متباطئة.
  • نَظَم القلب: طبيعي أم غير طبيعي.
  • الفترات: تحديد الفترات PR, QRS, QT.
  • المحاور: تحديد ما إذا كان المحور طبيعي أم منحرف لليمين أم منحرف لليسار.
  • الإختلال في الحجرات: مثل تضخم الأذين أو تضخم البطين.
  • مدة QRST: تحديد موجات Q، ضعف تطور موجة R، انخفاض القطعة ST أو ارتفاعها أو التغيرات التي تحدث على موجة T.


كيفية إجراء تخطيط القلب

يكون إجراء تخطيط القلب سريعًا وغير مؤلم وغير مؤذٍ، فبعد أن يرتدي الشخص ملابس المستشفى سيوصل الأخصائي 12-15 قُطُبًا ليّنًا مع الجل على منطقة الصدر، الذراعين والأرجل، كما قد يحتاج الأخصائي إلى حلاقة بعض المناطق الصغيرة لضمان التصاق الأقطاب بصورة صحيحة على الجلد، وتوصل هذه الأقطاب بأسلاك كهربائية تتصل بآلة التخطيط الكهربائي، وخلال إجراء التخطيط سيكون الشخص مستلقيًا على ظهره أثناء تسجيل الجهاز نشاط القلب الكهربائي وإسقاط المعلومات على ورقة الرسم البياني، إذ يتنفس الشخص بصورة طبيعية خلال هذا الإجراء ولا يتحدث أبدًا، وبعد الانتهاء من التخطيط ستُزال الأقطاب ويُتخلص منها، وتستغرق عملية تخطيط القلب كاملةً بحدود عشر دقائق.[٣]


أمراض تُشخّص بقراءة تخطيط القلب

عندما يقرأ الطبيب تخطيط القلب سيتمكن حينها من التأكد من وجود أي مشكلة صحية وكذلك سيستطيع تحديدها، ومن الأمراض والمشاكل الصحية التي يمكن تشخيصها بالاعتماد على تخطيط القلب ما يلي:[٤]

  • سرعة نظم القلب أو عدم انتظامه.
  • تباطؤ نظم القلب بصورة غير طبيعية.
  • التوصيل غير الطبيعي لكهرباء القلب، والتي قد تدل على وجود مشكلة في القلب أو في عمليّات الأيض.
  • إيجاد دليل على حدوث نوبة قلبية سابقة.
  • الدليل على تطور نوبة قلبية حادة.
  • ضعف التروية الدموية للقلب خلال التعرض لنوبة قلبية خطيرة.
  • تعرض القلب لمخاطر جانبية نتيجة أمراض القلب المختلفة او أمراض الأجهزة الأخرى في الجسم.
  • التعرض لخطر جانبي نتيجة الإصابة بأحد أمراض الرئتين.
  • وجود مشاكل خَلقيّة في تكوين القلب.
  • الكشف عن عدم اتزان مستوى الأيونات في الجسم؛ مثل البوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم.
  • الكشف عن وجود إلتهاب في عضلة القلب أو في غشاء القلب.


دواعي إجراء تخطيط القلب ومحدداته

دواعي إجراء تخطيط القلب

يطلب الكثير من الأطباء إجراء تخطيط القلب كإجراء سنوي لفحص أمراض القلب والكشف عنها، ومن الحالات التي تستدعي إجراء تخطيط القلب:[٥]

  • إصابة الشخص بمرض في القلب خلال الفترة الماضية.
  • الإصابة بمرض يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب؛ مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • وجود أي أخطار قوية عند الشخص تجعله عُرضة للإصابة بأمراض القلب.

محددات استعمال تخطيط القلب

على الرغم من تعدد الفوائد التي يمكن الحصول عليها عند إجراء تخطيط القلب، إلا أن له بعض المحددات التي تحدّ من استخدامه في بعض الحالات، ومنها:[٥]

  • حساب تخطيط القلب لعدد نبضات القلب ونظم القلب فقط خلال الثواني التي يُتتبع الكهرباء في القلب بها.
  • الحصول على تخطيط طبيعي أو شبه طبيعي للقلب على الرغم من الإصابة ببعض أمراض القلب؛ مثل مرض الشريان التاجي.
  • قد لا يوجد أي معنى طبي خطير أو مهم لبعض التغيرات التي تظهر على تخطيط القلب.


المراجع

  1. "Electrocardiogram (ECG or EKG)", heart,31-7-2015، Retrieved 22-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Tarek Ajam (11-3-2019), "Electrocardiography"، emedicine, Retrieved 22-1-2020. Edited.
  3. Danielle Moores (25-1-2018), "Electrocardiogram"، healthline, Retrieved 22-1-2020. Edited.
  4. Daniel Lee Kulick (18-12-2019), "Electrocardiogram (ECG or EKG)"، medicinenet, Retrieved 22-1-2020. Edited.
  5. ^ أ ب Yasmine Ali (24-11-2019), "What Is an Electrocardiogram (ECG)?"، verywellhealth, Retrieved 22-1-2020. Edited.