طريقة قراءة تخطيط القلب

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٧ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
طريقة قراءة تخطيط القلب

تخطيط القلب

يُعرف تخطيط القلب باللغة الإنجليزية بـ Electrocardiography واختصاره ECG وهو فحص طبيّ لعضلة القلب يمكن من خلاله التّعرف على تقدم الموجة الكهربائية التي تنظم عمل العضلة، إذ تنشأ الموجة الكهربائية في ناظم ضربات القلب ثم تمر في الأذينين مسببة انقباضهما، الأمر الذي يؤدي إلى تدفق الدم من الأذينين إلى البطينين، ومن ثم تمر الموجة الكهربائية بألياف موصولة بحجرات القلب وتسبب انقباضها، فيترتب على ذلك تدفق الدم من البطين الأيسر إلى بقية أنسجة الجسم بواسطة الشريان الأبهر، وتدفق الدم من البطين الأيمن إلى الرئتين.


قراءة تخطيط القلب

لا بد أولاً من التعرف على دلالات التخطيط البياني، إذ إن كل مربع صغير يساوي 0.04 ثانية، وكل مربع كبير يساوي 0.2 ثانية، وبالتالي فكل 5 مربعات كبيرة تعادل ثانية واحدة، وكل ورقة تعادل عشر ثوانٍ، وتكون طريقة القراءة باتباع الخطوات التالية:

  • حساب معدل ضربات القلب وذلك من خلال قسمة 300 على عدد المربعات بين الموجتين R والمعروفة بـ R-R interval، فمثلًا إذا كان هناك 4 مربعات بين موجتين R-R يكون الناتج 75 نبضة في الدقيقة، وإذا كان هناك مربعان فقط يكون الناتج 150 نبضة في الدقيقة، وهذه الطريقة تتبع عندما تكون جميع الفترات بين R-R متساوية.
  • إذا كان الإيقاع غير متساوٍ فيجب احتساب النبضات من خلال حساب عدد موجات QRS في الورقة، ثم ضرب الناتج بالعدد 6، علمًا أن عدد النبضات الطبيعية يجب أن يتراوح ما بين 60-100، وكل زيادة عن ذلك تعتبر خفقانًا أي تسارعًا في نبضات القلب، وكل نقصان عن ذلك يعتبر تباطؤًا في نبضات القلب.
  • معرفة الإيقاع لضربات القلب قد يكون منتظمًا أو متباينًا؛ ولمعرفة ذلك يجب أن يكون هناك موجة P متساوية الفواصل قبل كل موجة QRS، وإذا كان عدد المربعات الصغيرة لا يتساوي بين موجات R يعتبر بين التباين والانتظام.
  • معرفة المحور من خلال قراءة التخطيط فيه، علمًا بوجود 3 محاور وهي: المحور الطبيعي، وانحراف المحور الأيسر، وانحراف المحور الأيمن.
  • تحديد الموجات، وقراءة ارتفاع أو انخفاض موجة S-T.


كيفية إجراء تخطيط القلب

قبل البدء في إجراء فحص تخطيط القلب تُدهن بعض أعضاء الجسم بنوع خاص من الجل لتوصيل الأقطاب الكهربائية، وهذه الأعضاء هي الصدر والذراعان والساقان، ثم يتمدد المريض على السرير لتوصيل الجهاز وتسجيل الإشارات الكهربائية على ورق رسم بياني، أو عرضها على شاشة خاصة، وعادًة ما يستغرق إجراء الفحص حوالي عشر دقائق فقط، ويجب التنويه إلى ضرورة تجنب تشخيص الشخص لحالته من خلال قراءة تخطيط القلب خاصته، حتى إن كان يتقن الكيفية والإجراءات اللازمة، بل يجب إحالة الموضوع إلى طبيب مختص آخر.


فوائد قراءة تخطيط القلب

  • الكشف عن وجود أي خلل أو اضطراب في الموجة الكهربائية التي تنظم عمل عضلة القلب وتوصيلها، علمًا أن الاضطراب قد يكون بتسارع نبضات القلب، إذ يزيد عدد النبضات عن 100 في الدقيقة الواحدة، أو بطء في نبضات القلب بحيث تقل عن 60 نبضة في الدقيقة.
  • التأكد من عدم وجود احتشاء في عضلة القلب.
  • التأكد من توازن نسبة الأملاح في الجسم.
  • التأكد من سلامة البطينين والأذينين وعدم زيادة جحم أي منهما.
  • فحص التهاب التامور.

وهنا لا بد من التنويه إلى أن قراءة تخطيط القلب هو فحص عادي لا يسبب أي مخاطر سواء على النساء الحوامل، أو الأطفال، أو كبار السن.


الأعراض التي تتطلب إجراء تخطيط القلب

قبل البدء في سرد الأعراض التي تتطلب إجراء تخطيط القلب، لا بد من التنويه إلى أن تخطيط القلب إجراء روتيني يمكن اللجوء إليه للاطمئنان على الصحة العامة، لا سيما في حال وجود تاريخ عائلي لمرض القلب، ويمكن تلخيص الأعراض في ما يلي:

  • وخز وآلام في منطقة الصدر.
  • اضطراب نبضات القلب سواء بزيادة التسارع أو نقصانه.
  • مشاكل في التنفس مثل ضيق التنفس.
  • التعب والضعف العام دون معرفة السبب.