ضعف العصب البصري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠١ ، ٢ ديسمبر ٢٠١٨
ضعف العصب البصري

ضعف العصب البصري

يُعرف العصب البصري بكونه مسؤولًا عن حمل المعلومات البصرية من العينين إلى الدماغ، وهو يتشكل من ملايين الأعصاب الصغيرة التي تصل شبكية العين بالفص القذالي للدماغ، حيث مكان وجود المراكز المسؤولة عن تفسير المعلومات القادمة من الخلايا البصرية، ويؤدي التهاب هذه الأعصاب إلى فقدان مؤقت للبصر يحدث غالبًا في عين واحدة، كما قد يُعاني المصابون به من ألم أيضًا، لكن من المحتمل أن يرجع البصر مرة أخرى في حال التعافي من الالتهاب، أما بالنسبة إلى ضمور العصب البصري، فهو لا يُعد مرضًا بقدر ما يُعد علامة على وجود حالة مرضية أكثر خطرًا ويُمكن لضعف العصب البصري أن يكون ناجمًا عن عدة أسباب، أهمها ما يُعرف بالتهاب العصب البصري، أو نتيجة لحدوث ضمور في العصب البصري، الذي يؤدي إلى ضرر ليس بالإمكان علاجه[١][٢][٣].


أعراض ضعف العصب البصري

تختلف مسببات ضعف العصب البصري، ونظرًا لاختلاف الأسباب، تختلف الأعراض المصاحبة لكل سبب، منها:

أعراض التهاب العصب البصري

عادة ما يؤثر التهاب العصب البصري على عين واحدة، وقد تتضمن أبرز الأعراض المصاحبة له كلًا مما يلي[٤]:

  • الألم: يُعاني معظم المصابين بالتهاب العصب البصري من ألمٍ تزداد حدته مع حركة العين، وأحيانًا يشعر المصاب بالألم وراء العين.
  • فقدان الرؤية في عين واحدة: يظهر عند معظم المصابين فقدان مؤقتًا للرؤية مع اختلاف بمدى فقدان الروية بينهم، وقد يتطور على مدى ساعات أو أيام، ثم يتحسن بعد ذلك على مدى أسابيع أو أشهر، لكن قد يُصبح فقدان الرؤية أمرًا دائمًا عند بعض الحالات.
  • فقدان مجال الرؤية: يحدث فقدان للرؤية الجانبية عند المصابين بالتهاب العصب البصري وبأنماط عديدة أيضًا.
  • فقدان رؤية الألوان: يؤثر التهاب العصب البصري على إدراك الألوان، مما قد يودي بالمصاب إلى رؤية الألوان بصورة أقل وضوحًا أو إشراقًا من قبل.
  • ومضات من الضوء: يصرح المصابون بالتهاب العصب البصري برؤيتهم لومضات أو خفقات من الضوء عند تحريك العين.

أعراض ضمور العصب البصري

يؤثر ضمور العصب البصري على القدرة البصري على وجه الخصوص، وقد يؤدي إلى الأعراض التالية[٣]:

  • عدم وضوح الرؤية.
  • وجود مشكلة بالرؤية الجانبية.
  • حدوث مشاكل برؤية الألوان.
  • انخفاض في حدة الرؤية.


أسباب الإصابة بضعف العصب البصري

أسباب الإصابة بالتهاب العصب البصري

يبقى العلماء غير قادرين على معرفة السبب الرئيسي وراء حدوث التهاب العصب البصري، وتوصف أغلب الحالات منه بكونها مجهولة السبب، لكن الكثيرين يرون بأن مرض التصلب المتعدد هو أكثر أسباب حصول التهاب العصب البصري شيوعًا، بل إنه يُعد أحد أول علامات التهاب التصلب المتعدد، كما يُمكن للمرض أن ينجم أيضًا عن التعرض لمواد كيميائية معينة، أو عند الإصابة بأمراض أخرى، بما في ذلك ما يلي[٢]:

  • الإصابة بداءُ شِيلدر، الذي يؤدي إلى حالة مزمنة من إزالة الملانين.
  • الإصابة بأشكال من العدوى، مثل النكاف، والحصبة، والسل، والسحايا، بالإضافة إلى التهاب الجيوب الأنفية.
  • الإصابة بالساركويد، الذي يؤدي إلى حصول التهابات في عدة أعضاء وأنسجة في الجسم.
  • الإصابة بمتلازمة غيان -باريه، التي يهاجم عندها الجهاز المناعي الجهاز العصبي.
  • الإصابة بالتهاب النخاع والعصب البصري.

أسباب الإصابة بضمور العصب البصري

يُعد ضعف التروية الدموية أهم الأسباب المؤدية إلى ضمور العصب البصري، وغالبًا ما يُصيب المرض الكبار بالسن، أما الأسباب الأخرى المؤدية إلى حصول المرض فقد تتضمن التعرض لإصابة على العين، أو لمواد سامة أو إشعاعية، كما يُمكن لأمراض أخرى، مثل زَرق العين، أن تؤدي إلى شكل من أشكال ضمور العصب البصري، ويُمكن أيضًا لأمراض تخص الدماغ، مثل الأورام الدماغية أو السكتة الدماغية، أن تكون سببًا في ظهور المرض، كما يوجد أنواع من المرض ذات أصل وراثي تُصيب الأطفال والبالغين في سن مبكرة[١].


علاج ضعف العصب البصري

علاج التهاب العصب البصري

يتحسن الكثير من الأفراد المصابين بالمرض دون أخذ أي علاج، بينما يكون بعض الأفراد بحاجة إلى علاج لتحسين قدرتهم البصرية أو لمنع زيادة سوء الأعراض التي يُعانون منها، وغالبًا ما يصف الأطباء أدوية تُعرف بالكورتيكوستيرويدات لهذه الغاية، لكن بالنسبة للأفراد المصابين بالتصلب المتعدد، فإن العلاج لن يكون مجديًا لإرجاع قدرة الإبصار لديهم لما كانت قبل الإصابة بالتهاب العصب البصري، ويُمكن أيضًا للطبيب أن يصف أدوية أو علاجات أخرى في بعض الحالات، مثل وصف الغلوبين المناعي عبر الوريد أو وصف فيتامين ب (12)[٥][٦].

علاج ضمور العصب البصري

لا يوجد هنالك علاج لضمور العصب البصري، وغالبًا ما يكون هدف الطبيب هو الحد من الضرر الواقع على العصب قدر الإمكان، وقد يتضمن ذلك محاولة تقليل ضغط السوائل حول الدماغ والحبل النخاعي من أجل هذا الغرض، وقد يضطر الطبيب إلى وصف النظارات الطبية لتصحيح خطأ انكسار الضوء في العين، كما قد ينصح الطبيب أيضًا بحماية العين غير المصابة والاهتمام بها قدر الإمكان في حال كان ضمور العصب البصري قد أصاب فقط عينًا واحدة[٧].


المراجع

  1. ^ أ ب "Optic nerve atrophy", Medlineplus,1-10-2018، Retrieved 29-10-2018. Edited.
  2. ^ أ ب Lydia Krause (16-5-2017), "Optic Neuritis"، Healthline, Retrieved 29-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب "Optic Atrophy", Cleveland Clinic,3-10-2015، Retrieved 29-10-2018. Edited.
  4. "Optic neuritis", Mayo Clinic,4-11-2016، Retrieved 2910-2018. Edited.
  5. Kierstan Boyd,Kendra Denise DeAngelis (27-4-2018), "Optic Neuritis Treatment"، American Academy of Ophthalmology, Retrieved 29-10-2018. Edited.
  6. Alan Kozarsky, MD (22-4-2017), "Optic Neuritis: When MS Affects Your Vision"، Webmd, Retrieved 29-10-2018. Edited.
  7. "Optic Nerve Atrophy", American Association for Pediatric Ophthalmology and Strabismus,3-4-2016، Retrieved 29-10-2018. Edited.