صفات الامام المهدي الجسدية

الإمام المهدي

هو رجلٌ صالحٌ من أُمّة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، اسمه محمد واسم أبيه عبدالله فاسمه واسم أبيه موافق لاسم النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ويظهر المهدي المنتظر في آخر الزمان عندما يعم الظلم والجور والفساد في البلاد والعباد، وعند ظهور المهدي المنتظر سيملأ الأرض عدلاً وخيرًا وبركة ويفيض المال عن الحاجة لدرجة لن يكون هناك فقيرًا ولا مسكينًا وتعيش الأُمة في رخاء ورغد العيش، وظهور المهدي المنتظر هو آخر علامة من علامات السّاعة الصّغرى، فعلى المسلم أن يؤمن إيمانًا قاطعًا جازمًا بظهور المهدي المنتظر كما جاء في الكثير الأحاديث النبوية والآيات الكريمة، قال الرّسول صلّى الله عليه وسلّم: (يخرُجُ في آخِرِ أُمَّتي المَهدِيُّ، يَسْقيه اللهُ الغَيْثَ، وتُخرِجُ الأرضُ نباتَها، ويُعطي المالَ صِحاحًا، وتكثُرُ الماشيةُ، وتعظُمُ الأُمَّةُ، يعيشُ سبعًا، أو ثمانيًا) [تخريج سنن أبي داود| خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح]. [١]


الصّفات الجسديّة للإمام المهدي

لم ترد الكثير من الأحاديث النبويّة التي تبيّن الصفات الجسديّة الكاملة للإمام المهدي، ولكن وردت بعض الأحاديث الصّحيحة التي تبيّن بعض الصفات، ففي الحديث النبوي الشريف عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: (المهديُّ منِّي، أجلَى الجبهةِ، أَقنى الأنفِ، يملَأُ الأرضَ قِسطًا و عَدلًا كما مُلِئَتْ جَورًا و ظُلمًا، يملِكُ سبعَ سِنينَ) [الجامع الصغير| خلاصة حكم المحدث: صحيح]، ومن أهم الصّفات الواردة في الحديث أنه أجلى الجبهة، أي لا يُغطّي جبهته الشعر ولا ينزل عليها فهو عريض الجبهة واسعها، والصّفة الأخرى من صفاته أنه أقنى الأنف أي هناك إحديداب طفيف في شكل الأنف، وقال عن ذلك ابن الأثير بأن القنى هو طول الأنف ورقته مع وجود حدبة خفيفة في أوسطه، وقال ابن سيدة عن القنى أنه ارتفاع في مقدّمة الأنف، وحدبة في أوسطه، ورقّة في نهايته، وكانت أغلب الأحاديث التي تُخبر عن الصّفات الجسديّة للمهدي المنتظر موضوعة وباطلة. [٢][١]


الصّفات العامة للمهدي المنتظر

والصّفات العامة التي أخبرت عنها الأحاديث الصحيحة للمهدي المنتظر هي: [٣]

  • تكون عاصمة الخلافة للمهدي المنتظر هي بيت المقدس، وقد ورد الكثير من الأحاديث النبويّة التي تدل على ذلك، ويكون ظهور المهدي المنتظر من جهة المشرق.
  • تكون مدّة حكم المهدي المنتظر من سبع إلى ثماني سنين، يؤيده الله بنصره ويُصلح به أمر البلاد والعباد.
  • المهدي المنتظر لا يدّعي المهديّة، ولكن يرى فيه الناس الصّفات المنتظرة من الخير والإستقامة والصّلاح فيبايعونه من أجل ذلك، فيعيش المسلمين برخاء ورغد العيش، ويعود مجد الإسلام كما كان سابقًا أيام الرسول صلى الله عليه وسلم.
  • المهدي المنتظر يُصلحه الله في ليلة، أيّ يُهيّئه ويُلهمه الله تعالى خلال ليلة وضحاها لاستلام زمام الأمور، ويهيئ له من الأعوان الصّالحين من يُعينه على الإمساك بزمام الأمور وإقامة سلطانه ودولته. [٤]
  • يكون المهدي المنتظر في المدينة، ثم يذهب إلى مكة المكرمة ويبايع من الناس، فتحاول بعض الجيوش اللحاق به لقتله فيخسف الله بهم الأرض وينصره على أعدائه. [٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "من هو المهدي المنتظر و ما هي علامات ظهوره"، sarayanews، اطّلع عليه بتاريخ 6-7-2019. بتصرّف.
  2. "المعنى اللغوي لأقنى الأنف"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 6-7-2019. بتصرّف.
  3. "أشراط الساعة"، madrasato-mohammed، اطّلع عليه بتاريخ 6-7-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "مسائل حول المهدي المنتظر"، library.islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 6-7-2019. بتصرّف.

337 مشاهدة