رجيم لمرضى الغده الدرقيه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
رجيم لمرضى الغده الدرقيه

يتعرض الكثير من الناس لأمراض الغُدد في الجسم ولهذه الأمراض العديد من الأعراض التي قد تظهر بشكل لافت للعيان ومنها السمنة أو زيادة الوزن، مما يتسبب في العديد من الأمراض الأخرى، كما تؤثر على الحالة النفسية للشخص فيبدأ بزيارة الطبيب للعلاج الدوائي، كما يلزمه اتباع نظام غذائي معين يُساعده على التخلص من السمنة التي تُعد من أكثر المشاكل تأثيرًا على الشخص.

 

الغدة الدرقية وأمراضها

الغُدة الدرقية هي إحدى الغدد الصماء، تقع في الجزء العلوي من الجسم في الرقبة، وهي مسؤولة عن إفراز الهرمونات التي تُنظم عملية النمو والأيض مثل هرمون الثيروكسين وثيرونين، وبالتالي فإنها تتحكم بالتمثيل الغذائي في الجسم، كما أنها تنظم درجة الحرارة ومستويات الكالسيوم في الدم. وتتعرض الغدة الدرقية كأي جزء من الجسم للعديد من الأمراض، ومن أكثر الأمراض التي تتعرض لها الغدة وتؤثر على الجسم هي خمول أو قصور الغده الدرقية وهذا المرض يوقف أو يقلل من إفراز الهرمونات اللازمة لعملية التمثيل الغذائي مما يؤدي إلى بطئها، ويتسبب في انخفاض مستويات الطاقة والحرق في الجسم، مما يسبب زيادة في وزن الجسم بشكل فجائي واضح.

 

فقدان الوزن لمرضى الغدة الدرقية

بعد اكتشاف الإصابة بالسمنة بسبب مرض في الغدة الدرقية يلزم إجراء العديد من الفحوصات وأخذ نصائح الطبيب لأن إنزال الوزن في هذا المرض يُعد من الأمور الصعبة، حيث إنه يلزم في بداية الأمر أخذ الأدوية اللازمة ضمن وصفة طبية وبمواعيدها لإعادة ضبط إفراز هرمونات الدرقية، وهذه الخطوة الأهم للتخلص من الوزن الزائد، ثم يليها ممارسة الرياضة بانتظام وينصح بالرياضات الخفيفة اليومية كالمشي أو الهرولة، وبعدها يجب تنظيم النظام الغذائي.

 

الأطعمة الواجب تناولها لمرضى الغدة الدقية

يجب على مرضى الغدة الدرقية تناول بعض العناصر الغذائية الهامة التي تساعدهم في العلاج والابتعاد عن أخرى ومن أهم هذه العناصر الكربوهيدرات، فينصح بتناول الكربوهيدرات الصحية الموجدة في الخضراوات والفواكه، والتركيز على الكربوهيدرات المعقدة، وتجنب البسيط منها ولكن بكميات سعرات حرارية معتدلة كافية لا تؤثر على الجسم وإجهاده، كما يجب تجنب السكريات وخاصة السكريات المُصنَّعة، والنشويات كالأرز والمعكرونة. وينصح بتناول الأطعمة المضادة للالتهاب والتي تخفف من التهاب المفاصل والإجهاد الناتج من الإصابة بأمراض الغدة الدرقية وتعطي طاقة للجسم تساعد على حرق الدهون في الجسم، ومن هذه الأطعمة الخضراوات ذات اللون الأخضر والبندورة والفواكه، وزيت الزيتون والأسماك الدهنية. وينصح بتناول الأغذية الصحية الغنية بالبروتينات الضرورية للجسم والتي تحد من الشهية مما يساعد على المحافظة على الوزن وعدم زيادته عند إصابة الغده الدرقية ومن هذه الأغذية: المأكولات البحرية، واللحوم، والبقوليات كالفاصولياء، والبيض، ومنتجات الألبان. تناول الأغذية الغنية بالزنك الذي ينظم عمل الغدة الدرقية، وبالتالي فإنه يعيد إفراز الهرمونات وتقليل مخاطرها ومضارها، ومن الأطعمة الغنية بالزنك: الدجاج، ولحوم البقر، والمكسرات، والبقوليات، والزبادي، والمحار، والتونة، والسردين.

 

رجيم مرضى الغدة الدرقية

يجب تنظيم الغذاء وتناوله لتفادي زيادة الوزن الناتجة من المرض والتخلص منه، ويعد هذا الرجيم الأكثر شيوعًا وهو كالآتي:

  • وجبة الإفطار: ربع رغيف من الخبز الأسمر، وبيضتان مسلوقتان، وطبق من السلطة الخضراء، وقبل تناول وجبة الإفطار بساعة يجب تناول الدواء الموصوف من الطبيب وشرب كميات كبيرة من الماء.
  • وجبة الغذاء: ربع رغيف خبز أسمر، وقطعة لحم مشوية أو صدر دجاج مسلوق أو سمك مشوي، وطبق سلطة كبير.
  • وجبة العشاء: بيضتان مسلوقتان، وطبق كبير من السلطة، ويمكن الاستعاضة عن ذلك بتناول كوبين من الزبادي خالي الدسم.

إن الرجيم المرفق في هذا المقال لا يعتبر رجيمًا مخصصًا لمرضى الغدة الدرقية وإنما لما يصاحبها من أعراض كزيادة الوزن والتي تعتبر من أكثر الأعراض إزعاجًا، كما يجب التنوية إلى أن الرجيم الحقيقي يعتمد على التنوع في أصناف الطعام وممارسة الرياضة باستمرار..