بحيرة براتان

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠٠ ، ١١ يونيو ٢٠١٩

إندونيسيا

تعد إندونيسيا واحدةً من أفضل الوجهات السياحية التي يقصدها السياح، وذلك بسبب عدد من الميزات أهمها الموقع الجغرافي، إذ أنها تقع في الجنوب الشرقي من قارة آسيا في أوقيانيا، ولها حدود مشتركة مع دول مجاورة منها ماليزيا وغينيا الجديدة وبورنيو وغيرها، وتتميز بكثافة سكانية تصل إلى ما يفوق من 238 مليون نسمة، يختلفون في الدين والعرق واللغة والعادات والتقاليد، وهو ما جعلها دولة ثرية وبيئة مثالية صالحة لتبادل الأفكار والطاقات، وتحتوي أندونيسيا على عدد من الجزر والأرخبيلات منها مالوكو ورياو وبنغكولو وبانغكا وغيرها، وتتألف من 33 مقاطعة كبيرة وتعتبر مدينة جاكرتا عاصمة البلاد الأكبر مساحة، ويسودها نظام حكم جمهوري بعد أن مرت بالعديد من الفترات العصيبة بسبب النزاعات والصراعات مع الدول المحيطة، بالإضافة إلى تعرضها للكثير من الكوارث والظواهر الطبيعية كالزلازل والفيضانات، إلى أن نالت استقلالها في عام 1945م، ومن الجدير بالذكر أن اسمها مستمد من كلمة لاتينية تعني الهند[١].


بحيرة براتان

تزخر إندونيسيا بالمعالم الطبيعية بفضل وقوعها في مكان جغرافي مطل على المسطحات المائية والغابات المطيرة، وتعتبر بحيرة براتان واحدةً من أهم معالمها وأشهرها وأكبرها، وذلك للأماكن المحيطة بها والطبيعية الخلابة التي تسر العين فور وقوعها عليها، وتقع البحيرة في قلب المرتفعات الجبلية وعلى ارتفاع قدره 1200م فوق سطح البحر وتحديدًا إلى الشمال من مدينة بالي السياحية، في مناخ استوائي تسوده برودة ملموسة، كما يوجد على مقربة منها عدد من القرى الريفية البسيطة أهمها قرية بالي الآغا، إضافة إلى جبل براتان، وتأتي بحيرة كاتور الإندونيسية في المركز الثاني كأكبر المسطحات المائية في بالي، وتترأس بحيرة براتان قائمة المناطق السياحية التي ينصح السياح الأجانب بالاطلاع على مناظرها والاستمتاع بالأنشطة العديدة التي تقدمها، بالإضافة إلى الإقبال الشديد الذي تشهده من قِبل السكان المحليين من المدن والقرى المجاورة[٢].


المناطق السياحية في بحيرة براتان

تحتوي البحيرة على جميع العوامل التي تمكنها من التطور السياحي، وتحقيق هدف السائح ومقصده بالحصول على الترفيه والمتعة، ومن أبرز المناطق والأنشطة المرتبطة بها نذكر:

  • زيارة معبد (Pura Ulun Danu Bratan) القديم الشهير والذي يعكس الماضي وعراقته، فقد بُني في عام 1663م، ويتميز بشكل هرمي مبني من عدد من السطح السوداء والجدران البرتقالية اللون.
  • الاستمتاع بالجو الجميل واللطيف على جنبات البحيرة وضفافها، والذي يسمح بالاسترخاء والحصول على السُمرة من الشمس واستنشاق الهواء النقي الغني بالأكسجين.
  • الذهاب في رحلة بحرية عبر أحد القوارب الخشبية الصغيرة التي تأخذ السياح في جولة من شرقها إلى غربها، والاستمتاع برؤية ولمس المياه الزرقاء العذبة.
  • ممارسة رياضة تسلق الجبال القريبة من البحيرة، وأبرزها جبل براتان وكاتور والاستمتاع برؤية البحيرة.
  • الذهاب في رحلة ومغامرة مثيرة في الغابات الاستوائية المحيطة بالبحيرة والاستمتاع برؤية الثروة النباتية والعشبية فيها.
  • السباحة في مياه البحيرة وتمرين عضلات الجسم، وينصح السياح بذلك في ساعات الصباح الباكر، حيث تكون المياه باردة ومفيدة للجهاز الجلدي والجسم.
  • زيارة القرى المجاورة للبحيرة والتعرف على الحضارة الإندونيسية والتراث والعادات والتقاليد في إندونيسيا[٣].


المراجع

  1. "إندونيسيا"، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-7. بتصرّف.
  2. "بحيرة براتان في بالي إندونيسيا"، مدونة سياحة ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-7. بتصرّف.
  3. "افضل 3 انشطة في بحيرة براتان بالي اندونيسيا"، رحلاتك ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-7. بتصرّف.