مراحل تشكل الصخور الرسوبية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٧ ، ٢٣ يوليو ٢٠١٩

الصخور الرسوبية

تعد الصخور واحدة من المكونات الرئيسية للتضاريس الطبيعية من حولنا، فهي تكون السلاسل الجبلية، وعندما تتعرض للعوامل والظروف الجوية والتفتت فإنها تكوّن الرمال والكثبان، وقد اهتم العلماء الجيولوجيون فيها للتعرف على مكونات القشرة الأرضية، واكتشفوا وجود أنواع متعددة لدى الصخور منها الصخور الرسوبية، وتسمى كذلك بصخور المنشأ التي نشأت المواد المودعة فيها من قيعان البحيرات والبحار نتيجة لعملية التفتت الكيميائي ونقلها عبر المجاري المائية والرياح، وقد قسّمها العلماء إلى تصنيفات عدة، ولا شك أن منظرها مألوف لدى العديد، إذ أنها تبدو على شكل طبقات متراصة فوق بعضها البعض مختلفة في السُمك، فبعضها عريض وكبير وبعضها الآخر صغير للغاية، ولعل جماليتها تكون في اختلاف ألوانها، فيراها المرء على ألوان عدة منها الزهري والبني والأبيض والرمادي وكأنها لوحة جميلة من صنع الخالق عز وجل[١].


مراحل تشكل الصخور الرسوبية

تمر مراحل تكون الصخور الرسوبية بسلسلة من التفاعلات والتغيرات حتى تظهر بشكلها النهائي، وسنبينها في السطور التالية:

  • عمليات الحت والتعرية التي تمثل المرحلة الأولى والناتجة من مجموعة من عوامل الجو مثل المياه والرياح وتساقط الثلوج على المرتفعات وغيرها، إذ يشكل الاحتكاك المستمر ضغطًا متكررًا عليها.
  • مرحلة النقل الثانية والتي ينتقل عبرها الفتات الصخري من الرمل والمعادن والطين من المناطق المرتفعة إلى حيث المناطق المنخفضة، وتبدأ عملية التآكل لتأخذ شكلًا مستديرًا للحبيبات.
  • مرحلة الترسيب الثالثة التي تستقر فيها المواد بعد أن تُنقل من مكان لآخر، إذ تترتب على شكل طبقات متراصة بحيث تتكون فراغات مسامية بين كل طبقة والأخرى، وذلك بفضل الضغط المتكون بسبب تماسك جوانبها.
  • مرحلة التصلب الرابعة وهي المرحلة الأخيرة التي تتصلب فيها المكونات مع بعضها البعض قبل أن تتحول إلى مواد لاحمة قاسية، وتظهر على شكل صخور رسوبية[٢].


أنواع الصخور الرسوبية

قد يلحظ البعض اختلافات ظاهرة في أنواع الصخور الرسوبية من مكان لآخر وذلك يعود إلى وجود ثلاثة أقسام رئيسية لها تختلف في طبيعة التكوين وأعداد الفئات، وذلك ما سنبينه بالتفصيل فيما يأتي:

  • الصخور الرسوبية الفتاتية: وتتألف من مجموعة من الصخور الصغيرة التي كانت ملتحمة مع بعضها وأكبر حجمًا ثم انفصلت بسبب العوامل الجوية فقط دون أي تأثير آخر، وعندما أصبحت صخور رسوبية التصقت بفعل الضغط، ولها أنواع عدة منها البريشيا، حجر الطفل، الغرين، الكونجلوميرات، الحجر الرملي وغيرها.
  • الصخور الرسوبية الكيميائية: والتي تتكون نتيجة عملية تبخر الماء في الأراضي القاحلة والصحراوية والبقع لجافة، وينجم عن ذلك ذوبان المعادن والتي تعد مكونًا رئيسيًا في تنوع تلك الصخور، ومن ذلك الجبس، الدولوميت، الملح الصخري، الحجر الجيري، الشيرت وغيرها.
  • الصخور الرسوبية العضوية: والتي تتكون بفعل موت الأشجار والنباتات العشبية، ثم تحلل بقاياها في التربة، وكذلك الحيوانات النافقة التي تتحلل مع الزمن، وتبقى الأملاح والمعادن الموجود في جسمها مثل الكالسيوم وغيرها، ومن أهم الصخور المتكونة بفعلها الفحم، الصخور الرسوبية العضوية الكهرمان، الليجنت، الخث، الفحم القاري، الفحم الأنتراسيت وغيرها[٣].


المراجع

  1. "بحث حول الصخور الرسوبية"، الموسوعة المدرسية ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-5. بتصرّف.
  2. "مراحل تشكل الصخور الرسوبية"، المعرفة ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-5. بتصرّف.
  3. "ما هي أنواع الصخور الرسوبية ؟"، موسوعة ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-5. بتصرّف.