اول رجل صعد الى الفضاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٩
اول رجل صعد الى الفضاء

سباق الفضاء

اشتعلت الحرب الباردة مع انتهاء الحرب العالمية الثانية بين كل من الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي، فسعى كل طرف إلى إثبات تفوقه في مختلف المجالات، وأصبح الفضاء واجهة أخرى لذلك الصراع بين أكبر قوتين في العالم؛ إذ رغبت كل دولة في استكشافه وإثبات تقدمها التقني والعسكري، وكان السوفييت حينها يتقدمون على الأمريكيين في سباق الفضاء بدءًا بإطلاق صاروخ باليستي عابر للقارات باسم سبوتنيك الذي كان أول قمر صناعي في العالم وهو أول جسم من صنع الإنسان يوضع في مدار الأرض، وحدث ذلك في 4 أكتوبر سنة 1957م، فرد الأمريكيون في السنة اللاحقة بإطلاق قمرهم الصناعي الأول إكسبلورر 1، وهي ذات السنة التي شهدت أيضًا توقيع الرئيس الأمريكي أيزنهاور على قرار إنشاء الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء المعروفة اختصارًا باسم ناسا وهي عبارة عن وكالة فدرالية لاستكشاف الفضاء، ولكن سنة 1959م شهدت تحقيق برنامج الفضاء السوفييتي خطوة جديدة إلى الأمام بإطلاق مسبار لونا 2 وهو أول مسبار فضائي موجه لاستكشاف القمر، ليتواصل السباق نحو الفضاء ويَعرف تطورات عملاقة من الطرفين بإرسال أول إنسان إلى المدار ثم إلى القمر[١].


أول رجل صعد إلى الفضاء

سجل سباق الفضاء بين الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة الأمريكية في العقود الأولى من الحرب الباردة انتصارًا كبيرًا للاتحاد السوفيتي تمثل في إرسال أول رجل إلى الفضاء سنة 1961م، ففي 12 أبريل من تلك السنة كان السوفييتي (يوري غاغارين) أول رجل يصعد إلى الفضاء في المركبة الفضائية (فوستوك) التابعة للاتحاد السوفييتي، ولقد امتدت رحلته في الفضاء لـ 108 دقائق دارت خلالها المركبة حول الأرض، ومنذ ذلك الوقت أصبح غاغارين بطلًا قوميًا بفضل رحلته التاريخية، فهو من أبرز الشخصيات التي تحتفي بها المتاحف الروسية حتى الآن، كما تعرض تماثيل خاصة به، أما رفاته فقد حُفظ في مدفن في مبنى الكرملين في موسكو، في حين لا يزال جزء من مركبته الفضائية معروضًا في متحف (RKK Energiya)، ولم تكن رحلة غاغارين سهلة إذ سبقتها عدة إجراءات واختبارات تمثلت في إرسال نموذج أولي لمركبة فوستوك الفضائية في رحلة إلى الفضاء وضع العلماء فيها دمية تماثل الحجم الطبيعي للإنسان أطلقوا عليها اسم إيفان إيفانوفيتش بالإضافة إلى كلب، ولقد انتهت الرحلة التجريبية بتأكيد السوفييت على مدى قدرة السفينة على الصعود بالإنسان إلى الفضاء، وفيما يلي سندرج بعض المعلومات المهمة عن غاغارين:[٢]

  • يعود تاريخ ولادة يوري أليكسييفيتش غاغارين إلى 9 مارس 1934م وهو الثالث بين أربعة أطفال.
  • عاش وتربى في قرية صغيرة تبعد حوالي مئة ميل عن موسكو، وبسبب حبه للطيران انضم إلى ناد للطيران، وأجرى أول رحلة فردية سنة 1955م.
  • سعى الاتحاد السوفييتي لإرسال الإنسان إلى الفضاء والبحث عن متطوعين مناسبين فتقدم غاغارين بطلب الترشح ليكون ضمن رواد الفضاء.
  • وقع الاختيار الأولي على أكثر من مئتي طيّار من طياري سلاح الجو السوفييتي ليخوضوا تجارب تؤهلهم ليصبحوا من رواد الفضاء على اعتبار أنهم قد تعرضوا في جولاتهم الجوية إلى قوى التسارع والأماكن عالية الضغط.
  • كان غاغارين يبلغ من العمر 27 سنة وبرتبة ملازم أول من بين أولئك الطيارين، وفي النهاية وقع الاختيار النهائي عليه، وعكان بمثابة بطل قومي لروسيا حتى اليوم.


أول رجل هبط على القمر

مع بداية الستينات من القرن العشرين عبّر الرئيس الأمريكي جون كينيدي عن أمله في هبوط الإنسان على القمر، وكان ذلك في إطار سباق الفضاء الذي تخوضه الولايات المتحدة الأمريكية مع الاتحاد السوفييتي إبان الحرب الباردة، ولم يكن برنامج الفضاء الأمريكي حينها قد بلغ أشواطًا متقدمة تمكنه من إرسال إنسان إلى القمر والعودة به بأمان إلى الأرض، بل كان البرنامج يرسل الإنسان إلى الفضاء وحسب، ومع التقدم العلمي الكبير وصلت الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1969م إلى المرحلة التي ستتمكن فيها من إرسال مركبة مأهولة إلى القمر والعودة الآمنة بها إلى سطح الأرض، فكانت مهمة أبولو 11 الذي انطلق في 16 يوليو سنة 1969م نحو الفضاء ليصل سالمًا إلى القمر بعد أربعة أيام وعلى متنه رائد الفضاء نيل أرمسترونغ، وباز ألدرين، ومايكل كولينز، وقد بقي كولينز في المدار حول القمر في حين هبط أرمسترونغ وألدرين على سطح القمر في وحدة قمرية تسمى النسر وكان نيل أرمسترونغ أول رجل في التاريخ يهبط على القمر ويخطو أولى الخطوات البشرية عليه، ولقد تجول رائدا الفضاء على امتداد ثلاث ساعات على سطح القمر وأجروا التجارب المختلفة والتقطوا عينات من الصخور والتراب القمري، كما وضعا العلم الأمريكي على القمر ثم عادا إلى المدار، وكان كولينز يلتقط الصور ويجري التجارب هو أيضًا وفي 24 يوليو 1969م نجح الرواد الثلاثة في العودة إلى الأرض بسلام[٣].


أول حيوان أُرسل إلى الفضاء

إن إرسال الحيوانات على متن الصواريخ قد بدأ منذ سنة 1947م من قبل الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي، وأول حيوان يصعد إلى الفضاء هو الكلبة الصغيرة لايكا التي وضعها السوفييت على متن المركبة الفضائية سبوتنيك 2 في 3 نوفمبر 1957م، لتمهد الطريق أمام صعود الإنسان إلى الفضاء ثم إلى القمر، إذ لم تكن المصادر العلمية والدراسات قادرة على الجزم بسلامة الكائن المسافر إلى الفضاء مما جعل من الصعب إرسال البشر في خطوة تجريبية أولى، ولقد جرى التحقق من سلامة الكلبة لايكا قبل إرسالها للفضاء والتحقق من عمليات الأيض في جسمها ومتابعتها طبيًا، ولعل النجاح المتتالي للسوفيت في أكثر من تجربة رفع من حدة التنافس الأمريكي كثيرًا[٤].


الهبوط على الجانب المظلم من القمر

شهد الثالث من يناير سنة 2019م وتحديدًا قبيل الساعة العاشرة والنصف صباحًا بالتوقيت المحلي لبكين هبوط المركبة الفضائية الصينية تشانغ 4 في منطقة حوض القطب الجنوبي للقمر، وهي المنطقة التي تقع ضمن الجانب المظلم أو الجانب البعيد من القمر لتكون بذلك أول مركبة فضائية في التاريخ تهبط بنجاح على الجانب غير المستكشف من القمر، وهو الجانب الذي لا يمكن رؤيته أبدًا من سطح الأرض، ولقد أبقت السلطات الصينية تفاصيل الرحلة سرية حتى تتأكد من الهبوط الناجح على القمر، ومع وصول أولى الصور القمرية عن الجانب المظلم من القمر إلى القمر الصناعي ثم إلى الأرض أعلنت الصين نجاح العملية ونشرت وسائل الإعلام الرسمية بعض الصور الملتقطة، وانطلقت المركبة غير المأهولة في إجراء اختباراتها وتجاربها في تلك المنطقة المبهمة باعتبار أن القمر يظهر لسكان الأرض بنسبة 59 بالمئة، أما جانبه المظلم الذي يمثل 41 بالمئة فهو غير مرئي ألبتة[٥].


المراجع

  1. "The Space Race"، cold war space race، Retrieved 19-10-2019. Edited.
  2. "Yuri Gagarin: First Man in Space"، space،Retrieved 19-10-2019. Edited.
  3. "The First Person on the Moon"، nasa، Retrieved 19-10-2019. Edited.
  4. "Who was the First Dog to go into Space?"، universe today، Retrieved 19-10-2019. Edited.
  5. "China Makes Historic Landing on 'Dark Side' of the Moon"، history، Retrieved 19-10-2019. Edited.