العالم توماس ميجلي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٥ ، ١٧ يوليو ٢٠١٩

العالم توماس ميجلي

هو مخترع وعالم كيمياء ولد في العام 1889م، وهو من علماء الكيمياء الأمريكيين الذين كان لاختراعاتهم أثر في تسهيل حياة البشر، وفي نفس الوقت هدد حياتهم في العديد الجوانب سنأتي على ذكرها لاحقًا، ولد العالم في منطقة "بيفير فولز" بولاية بنسلفانيا إحدى الولايات الأمريكية، وقد انتقل مع عائلته في عمر السابعة لمدنية كولومبس العاصمة لولاية أهاويو القريبة من ولاية بنسلفانيا، والتحق فيها بجامعة كورنيل في تخصص الهندسة الميكانيكية، وبحسب المؤرخين كان العالم موهوبًا في مجال الكيمياء، وبدأت موهبته بالظهور عند عمله في مختبرات دايتون المتخصصة في الأبحاث الكيميائية الذي كانت ترعاه شركة جنرال موتورز الأمريكية الأشهر في إنتاج السيارات، ولفترة قصيرة من الزمن عمل بشركة والده المتخصصة بالأبحاث العلمية فيما يتعلق بإطارات السيارات، ثم عاود العالم العمل في مجال البحث الكيميائي بشركة جنرال موتورز؛ إذ كرس جهوده العلمية في العام 1916م لإيجاد مادة فعالة من شأنها المساعدة في احتراق البنزين، الأمر الذي يجعل محركات الاحتراق أكثر فعالية وكفاءة، وقد توصل إليها في العام 1920م، إذ اكتشف أن طرق المحركات هو بسبب خليط الوقود، وأن مادة الرصاص الرباعي الإيثيل من شأنه أن يمنع هذا الطرق للمحركات ذات الاحتراق الداخلي، واخيرًا كان العالم ميجلي من المخترعين الذين أودت بحياتهم اختراعاتهم، فحاول اختراع جهاز يساعده في كبره بعد بلغ سن الـ 51، وحتى يخفف الأعباء على الآخرين في خدمته صنع لنفسه مجموعة من الخيوط والبكرات لمساعدته على النهوض وإجراء أبحاثه، إلا أنه تعلق بها عن طريق الخطأ واختنق وتوفي في العام 1944م. [١]


إنجازات العالم توماس ميجلي العلمية

قدم العالم توماس ميجلي العديد من الاكتشفات خلال حياته العلمية، كان أكثرها تأثيرًا في حياة البشر، هو اكتشافه للأثيل والفريون، فيما يأتي تفاصيل عن هاذين الاكتشافين: [٢][٣]

  • اكتشاف العالم ميجلي للإثيل : استطاع العالم وبعد العديد من التجارب والأبحاث التي كان يقوم بها في مختبرات الأبحاث التابعة لشركة جنرال موتورز أن يكتشف الإيثيل، وكان الاكتشاف بتجربة إضافة رباعي إثيل الرصاص لمادة البنزين وهذا ينتج مادة سماها الإثيل، وهي المادة التي خففت من مشاكل الرصاص المضافة للبنزين، فقدمه العالم لشركات النفط وشركات تصنيع السيارات، لتكون شركة جنرال موتورز هي أول من شرعت في تطبيقه عام 1921م.
  • اكتشاف العالم ميجلي للفيرون : حصل العالم توماس ميجلي وسام "بيركن" في العام 1937م نتيجة هذا الاكتشاف، والذي يتمثل في الحصول على مادة آمنة وغير سامة يمكن استخدامها في المبردات والمضخات الحرارية والأجهزة المنزلية غير التي كانت تستخدم، وقد سماها آنذاك بمادة "الفيرون"، والتي هي في الأصل مركبات الكربون الكلورية، وتُسمى بالاختصار الفلوروكربونية، فأقبلت الشركات المتخصصة بتصنيع الأجهزة ذات العلاقة باستخدامها بدل المواد السابقة، بالإضافة لاستخدامها كبخاخات غازية وفي أجهزة الاستنشاق لمرضى الربو.


اكتشافات العالم ميجلي وأثرها على الصحة والنظام البيئي

قال الكثير من المحققين في العلوم والبئية أن العالم ميجلي قد ألحق ضررًا للبيئة من اكتشافاته العلمية، إذ كان من المعروف في فترة اكتشافه للإيثل الذي يحتوي على مادة الرصاص وما تؤدي هذه المادة من أمراض كالعمى والسرطان ومشاكل في الكلى والهلوسة التي قد تؤدي للوفاة احيانًا، ولكن العالم أصر أن القليل من الرصاص لا سيما رباعي إثيل الرصاص لا يؤثر على الصحة عامة، وبحسب المحققين فإنه لم يطلق على اكتشافة هذا أسم إيثيل الرصاص، واكتفى على أسم إيثيل فقط، والنتيجة كانت أن أصبح 65% من سيارات أمريكيا تعمل بالبنزين المخلوط بالرصاص، وقد أضر بالغلاف الجوي وسبب تسمم أجيال من الأطفال، حتى أن العالم ميجلي أُصيب بمرض في الرئة نتيجة استخدام الرصاص، وأدى استخدامه لمقتل عدد من العمال في المصانع التي أنتجته في السنة الأولى من استخدامه، أما بخصوص اكتشافة للفريون فقد تبين بعد عدة عقود من الزمن مدى ضرره على طبقة الأوزون، مما يسمح لمرور الأشعة فوق البنفسجية لسطح الأرض، الأمر الذي أقر الأطباء بأنه يُضعف الجهاز المناعي وحدوث طفرات وراثية للبشر، كما أنه يدمر البكتيريا في التربة ويؤثر على نمو النباتات. [٤]

وقد نشرت وكالة حماية البيئة أنه بعد أن أدى اختراع ميجلي بخصوص الرصاص إلى قتل أكثر من 5000 شخص في أمريكيا لوحدها، أُقر بالتخلص من الرصاص المخلوط بالبنزين تدريجيًا في العام 1975م، وفي العام 1988م عُقد اتفاق بين أكثر من 180 دولة ينص على التقليل من إنتاج مركبات الكربون الفلوية الكلورية، وفي العام 2005م دعا البنك الدولى لحظر استخدام البنزين المرصص الذي حظره الاتحاد الأوروبي في العام 2000م. [١]


الجوائز المقدمة للعالم ميجلي

حصل العالم ميجلي على العديد من الجوائز بسبب الاكتشافات والأبحاث التي قام بها أثناء حياته العلمية، وهي كالآتي : [٢]

  • حاز على ميدالية الجمعية الأمريكية الأمريكية في العام 1922م، بسبب الاكتشاف الأكثر أهمية في حياته وهو مادة الإثيل.
  • حاز على وسام بيركن لاكتشافه غاز الفيرون، وكان ذلك في العام 1973م، أي بعد وفاته بعشرات السنوات.
  • حصل من خلال الجمعية الأمريكية للكيمياء على وسام من الدرجة الأولى، والذي كان يُسمى وسام " بريستلي" في العام 1941م.
  • حاز على وسام "ويلاردجيبس" في العام 1942.
  • حصل على منصب رئيس الجمعية الامريكية للكيمياء في العام 1944م، وهي السنة التي توفي فيها.
  • نال العالم على أكثر من 100 براءة اختراع، بالرغم من الأضرار التي ألحقت فيها اختراعاته على البئية.

المراجع

  1. ^ أ ب محمد عثمان (20-7-2017)، "رجلٌ ثقب الأوزون..”توماس ميدغلي”صاحب الإختراعات المُفيدة والمدمرة!..إعرف عنه"، mabda2، اطّلع عليه بتاريخ 20-6-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "من هو مكتشف الفريون ” توماس ميدغلي “"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 20-6-2019. بتصرّف.
  3. "العالم توماس ميجلي"، clifesciences، 10-2-2014، اطّلع عليه بتاريخ 20-6-2019. بتصرّف.
  4. "من هو توماس ميدغلي؟"، thaqafaonline، اطّلع عليه بتاريخ 20-6-2019. بتصرّف.