العالم دوبسون

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٦ ، ٦ أغسطس ٢٠١٩

العالم دوبسون

ولد جورج ميلر دوبسون في 25 فبراير عام 1889م في سيدريج، وتوجه لدراسة االعلوم الطبيعية في جامعة كامبردج في عام 1907م[١] وتميز دوبسون باهتمام كبير فيما يتعلق بمراقبة الظواهر الفلكية، وكرس الكثير من حياته لمراقبة ودراسة الأوزون في الغلاف الجوي، وكان من المفترض أن تكون النتائج ذات أهمية كبيرة في فهم بنية وتداول طبقة الستراتوسفير، وانضم إلى أكسفورد في عام 1920 ليتولى منصب محاضر جامعي في الأرصاد الجوية، وسبق له أن كان نقيبًا في فيلق الطيران الملكي ومدير القسم التجريبي في المؤسسة الملكية للطائرات في فارنبورو أثناء الحرب العالمية الأولى، وكان رئيسًا لمختبر كلارندون، ودرس دوبسون مسارات النيازك؛ إذ استنتج منها أن درجة حرارة الملف فوق التروبوبوز لم تكن ثابتة؛ واستنتج استنتاجًا صحيحًا مفاده أن سبب دفء الستراتوسفير هو التسخين عن طريق امتصاص الأشعة الشمسية فوق البنفسجية بواسطة الأوزون، وشرع في إجراء قياسات للكميات وتغيرها، وقرر قياس الأوزون من خلال ملاحظة امتصاصه في الطيف فوق البنفسجي الشمسي، كما فعل فابري وبويسون قبل بضع سنوات، واستخدم طيف دوبسون الأول منشورًا من نوع Fabry، وهو إسفين بصري يتكون من الجيلاتين والأسود الكربوني بين ألواح الكوارتز التي صممها T. Merton من مختبر Clarendon، ومرشح يتكون من مزيج من الكلور وبخار البروم لخفض الإشعاع الشمسي غير المرغوب فيه لفترة أطول موجات، ثم بني خزان خاص لضمان التطوير المستمر لألواح التصوير الفوتوغرافي لقياس شدة الخط، وبنى دوبسون مقياسًا ضوئيًا كهروضوئيًا باستخدام خلية ضوئية من البوتاسيوم، ثم قيس التيار بواسطة مقياس الإلكتروميتر أيضًا في مختبر كلاريندون وتوفي دوبسون في 11 مارس 1976.[٢].


إنجازات العالم دوبسون

تمّيز العلم دوبسون بالعديد من الإنجازات منها:[٣]

  • درس التلوث الجوي: في أوائل ثلاثينيات القرن العشرين أصبح دوبسون مهتمًا بدراسة التلوث الجوي وفي الفترة الممتدة من 1934 إلى 1950 شغل منصب رئيس لجنة التلوث الجوي في إدارة البحوث العلمية والصناعية؛ إذ طُوّرت أساليب موثوقة لقياس نسبة الدخان وثاني أكسيد الكربون وكان ذلك تحت إشرافه وأجري مسح مفصل في ليستر 1937-1939.
  • بخار الماء في الستراتوسفير: خلال الحرب العالمية الثانية انتبه دوبسون إلى رطوبة الستراتوسفير؛ إذ بدأ العمل على بخار الماء لأن مكتب الأرصاد الجوية واجه مشكلة في التنبؤ بالظروف والارتفاعات عندما تصنع الطائرات مسارات التكثيف، ونظر إلى طريقة نقطة الندى أو نقطة الصقيع لقياس الرطوبة وصمم مقياس الرطوبة في نقطة الصقيع، وفي عام 1945 حصل دوبسون عل لقب أستاذ الذي منحته إياه جامعة أكسفورد.


قياسات الاوزون

بني أول طيف للأوزون في صيف عام 1924 في مختبر دوبسون وورشة عمله في كوخ بناه لهذا الغرض في منزله بالقرب من أكسفورد، وحددت القياسات المكثفة التي أجريت خلال عام 1925 السمات الرئيسية للاختلاف الموسمي للأوزون؛ إذ درست الحد الأقصى في الربيع والحد الأدنى في فصل الخريف، وأظهرت أيضًا الارتباط الوثيق بين كمية الأوزون وظروف الأرصاد الجوية في التروبوسفير العلوي التراتوسفير، وكانت نتائج قياسات الأوزون لعام 1925 ذات أهمية كبيرة؛ إذ قرر دوبسون إجراء قياسات في عدد من المواقع في أوروبا لدراسة العلاقة بين توزيع الأوزون ومتغيرات الأرصاد الجوية السينوبتيكية، وأمضى شتاء 1925-1926 في بناء خمس خرائط طيفية ومعايرتها في بوارز هيل، وبدأت القياسات في منتصف عام 1926، وفي نهاية عام 1927 حسبت قيم الأوزون من أكثر من 5000 طيف.[٤]

ومن خلال هذه الدراسة حصل على توزيع الأوزون بالنسبة لأنظمة الضغط، وفي حلول نهاية عام 1929 حُدّدت السمة الرئيسية لتباين كمية الأوزون في ظروف سينوبتيكية مع خطوط الطول والعرض، وفي الوقت نفسه جذبت محاضرات دوبسون في مختبر كلاريندون جمهورًا كبيرً من الطلاب الجامعيين، وفي عام 1923 حصل على جائزة جونسون التذكارية من الجامعة، وفي عام 1925 حصل على درجة الدكتوراه في جامعة أكسفورد، وفي عام 1926 ألقى محاضرة هالي عن (المناطق العليا من الغلاف الجوي للأرض) بما في ذلك (رسم تخطيطي لارتفاعات الظواهر المختلفة)، وانتخب لقراء جديد في الأرصاد الجوية في عام 1927، وعيّن أيضًا معيدًا جامعيًا في الفيزياء والكيمياء، وفي تلك السنة أصبح زميلًا رسميًا لكلية ميرتون، وأصبح زميلًا في الجمعية الملكية؛ إذ عمل في المجلس من عام 1932 إلى عام 1933. [٤]


المراجع

  1. "G. M. B. Dobson—The man and his work", sciencedirect, Retrieved 30/7/2019. Edited.
  2. "G.M.B.Dobson (25 February 1889 - 11 March 1976) ", physics.ox.ac, Retrieved 30/7/2019. Edited.
  3. "G.M.B.Dobson (25 February 1889 - 11 March 1976) ", physics, Retrieved 6/8/2019. Edited.
  4. ^ أ ب " How the Ozone Layer Works ", howstuffworks, Retrieved 6/8/20119. Edited.