العالم ابن حيان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٦ ، ٢ يوليو ٢٠١٩

العالم ابن حيان

هو العالم أبو عبد الله جابر بن حيان الأزدي وهو أبو الكيمياء، وُلد العالم في العام 721م، أما أصله ومكان ولادته فهو محط خلاف بين المؤرخين فالبعض قال أن الكوفة هي مسقط رأسه، والبعض الآخر تحدث عن منطقة الحران الواقعة بين النهرين، كما وجد من قال أنه من أصول يونانية أو إسبانية، فقد هاجر والده من منطقة اليمن لمدنية الكوفة في العراق في نهاية حقبة خلافة بني أمية، وكان والده ممن يعملون في مجال الصيدلة لمدة طويلة، فهذه المهنة هي التي خلقت في الابن جابر حب الكيمياء واستكشافها لارتباطها الكبير في تخصص الصيدلة التي هي مهنة ولده الذي كان ممن دعا لأفكار العباسيين وساندهم، فأرسلوه لمنطقة خراسان لتثبيت دعوتهم، الأمر الذي أزعج الأمويين وأصبح يشكل خطرًا عليهم فما كان منهم إلا أن سجنوه وقتلوه، فاضطرت عائلته للعودة لقبيلتهم الأزدية في اليمن، وفي وقت لاحق رجعت العائلة للكوفة بعد استتباب الأمن وتولي العباسيين الخلافة، وقد ترعرع ابن هذه العائلة " جابر" في ظل الدولة العباسية بالكوفة وأحسنوا إليه وأكرموه، وتوفي فيها في العام 813م عن عمر ناهز التسعين عامًا. [١]


الحياة المهنية والعلمية للعالم جابر بن حيان

أثرى العالم جابر بن حيان العلم بتجاربه واكتشافاته، إذ أصبح أحد أهم من كتبوا في العديد من المجالات العلمية، لا سيما علم الكيمياء الذي وضع الأسس العلمية له لدرجة أنه سُمي بأبي الكيمياء، وفيما يلي سرد لأهم المحطات العلمية والعملية في حياة هذا العالم، هي كالآتي [٢]:

  • يعد العالم جابر بن حيان أول من درس الكيمياء ودخل إليها بعلمه بالاضافة لدراسة الهندسة والفلك والفلسفة.
  • تلقى العالم دراسة القرآن الكريم والعلوم في اليمن، ولاحقًا درس الكيمياء مع جعفر الصادق، كما درس الطب ومارسه في زمن الخليفة هارون الرشيد.
  • صنع العالم ثورة في علم الكيمياء بعد اكتشافه العديد من العمليات التي تحدث بين العناصر، كعمليات التقطير والترشيح والتبلور، ولم تكن طبيعة العلاقة التي تربط العناصر ببعضها واضحة جلية بين العلماء من قبله.
  • كتب العالم أكثر من 54 مؤلفًا كان لها صدىً واسعًا في عموم العالم الإسلامي وأوروبا، فتُرجمت للغات الأوروبية، واعتبره الكثير من العلماء في أوروبا آنذاك بأنه من عَلّمَ علم الكيمياء.
  • يقدر الكثير من العلماء ان السبب الرئيس في شهرته الحقيقية هو دراسته لمركبات الزئبق، فوضع الأبحاث التي تعيد المعادن إلى أصلها باستخدام عنصر الأوكسجين، إذ اكتشف أن الزئبق والكبريت هما عنصران مستقلان عن عناصر أخرى، إذ كانت هذه النظرية تقوم عليها فلسفة يونانية قديمة تُسمى "السيمياء"، والتي كانت تعتقد بوجود أربعة عناصر جوهرية فقط.
  • أنجز العالم جابر بن حيان العديد من القفزات العلمية في مجال الكيمياء، والتي وضعت القوانين الكيميائية التي تربط العناصر ببعضها للعلماء ممن جاء من بعده من العلماء، فقد اكتشف القطرون التي تسمى كيميائيًا بالصودا الكاوية، وهو أول من أنتج ماء الذهب، وفصله عن الفضة من خلال الأحماض، وأول من أنتج مركب حمض النيتريك ومركب الهيدروكلوريك، كما أن العالم يرجع له الفضل في اكتشاف حمض الكبريتيك الذي سماه آنذاك بزيت الزاج. [٣]
  • نجح العالم أبن حيان في اختراع أول جهاز للتقطير وما زال معروفًا حتى يومنا هذا، إذ أطلق عليه الغرب أسم " الأمبيق" أو "Alembic".


أهم مؤلفات جابر بن حيان

أنتج العالم جابر بن حيان العديد من المؤلفات والكتب التي كانت أساسًا للكثير من العلوم والعلماء من بعده، فقد ألف في مجال الكيمياء وحده أكثر من 22 مؤلفًا، والتي من أهمها كتاب " السبعين" الذي يشمل أكثر من سبعين موضوعًا لخصت ما توصل إليه علماء الكيمياء في عصره من اكتشافات ودراسات، بالإضافة لكتب الكيمياء، الموازين، الزئبق، الخواص، الحدود، كشف الأسرار، خواص الذهب، السموم، الحديد، الشمس الأكبر، القمر الأكبر، الأرض، وغيرها الكثير من الكتب العلمية التي لا مجال لذكرها جميعها في هذا المقال. [٣]


مقولات العالم جابر بن حيان

كان للعالم بعض المقولات التي لاقت إعجابًا منقطع النظير لمن عاصروه وحتى يومنا هذا، والتي تدل على مدى الحكمة التي كان يتمتع بها العالم، وفيما يأتي إشارة لما تعنيه هذه الأقوال على سبيل المثال لا الحصر، هي كالآتي : [٤][٥]

  • تحدث العالم في مقولة له عن أهمية العلم وقال بأن العلم والعلماء هما أساس بقاء الأمم، وأن أحداث الفتن هي التي لا تبقي أحدًا في حالة سلام وأمن، وهي السبب في فرار العلماء من مكان لآخر.
  • أشار العالم في مقولة له موضحًا فيها أهمية علم الكيمياء وصعوبة الخوض فيه، وقال أن من عقول الناس ما هو قوي ومنها ما هو ضعيف ومنها ما هو بين القوي والضعيف، أما علم الكيمياء فلا أحد يقدر على تعلمه ودراسته إلا القوي المتين كما جاء في وصفه، وقال أن العلم حرم مقدس لمن يمتلك العلم ويحبه.
  • أكد العالم في مقولة له بخصوص من يطلب علم الكيمياء بضرورة حاجته للحجج والبراهين، فلا يمكن الدخول في أي من تجاريها والخروج بالنتائج الهامة دون اليقين والقطع في الكثير من أمورها، وإلا سيكون من يتخبط في الظلماء والعشوائية.
  • تحدث العالم ابن حيان عن النظريات وأنها قد تحتمل التصديق، ولا يجوز تكذيبها إلا بوجود دليل قاطع.
  • تحدث العالم في مقولة له عن أصل الأشياء، وقال فيها أن أصل الأشياء أربعة، بالإضافة لخامس والذي يسميه الفراغ، وهو الذي يظهر عند طلوع الشمس، وبسببه تجتمع الأشكال والصور، ويعده أصل المركب الذي هو أصل الكل، ليبقى إلى الوقت المعلوم.


المراجع

  1. "جابر بن حيان"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 10-6-2019. بتصرّف.
  2. "معلومات عن جابر بن حيان "، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 10-6-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "جابر بن حيان : أبو الكيمياء"، mawhopon، اطّلع عليه بتاريخ 10-6-2019. بتصرّف.
  4. "جابر بن حيان"، wikiquote، اطّلع عليه بتاريخ 10-6-2019. بتصرّف.
  5. "أشهر العلماء في التاريخ - جابر بن حيان - من أقوال جابر"، encysco، 31-1-2013، اطّلع عليه بتاريخ 10-6-2019. بتصرّف.