الخصائص الطبيعية للمغرب العربي

الخصائص الطبيعية للمغرب العربي

المغرب العربي

يُطلق اسم المغرب العربي على المساحات الواقعة في الجهة الشمالية من قارة أفريقيا المطلّة على البحر الأبيض المتوسط، وقد عُرفت منطقة المغرب العربي قديمًا باسم أفريقيا الصغرى، وقد ضمّت المناطق المغربية التي كانت تحت السيادة الإسبانية قديمًا، وتحتوي في الوقت الحالي على سلسلة جبال أطلس والسهل الساحلي للمغرب، بالإضافة إلى كلّ من دولة الجزائر ودولة تونس ودولة ليبيا أيضًا، وقاوم السكان الأصليون لمنطقة المغرب العربي الغزو البوني والروماني بالإضافة إلى الغزو الأوروبي أيضًا، كما دخل المنطقة العرب الذين نشروا في الشعوب الأصلية الدين الإسلامي واللغة العربية خلال القرنين السابع والثامن للميلاد، واستقبل أهل المنطقة هذا التغيير وأصبحوا جزءًا من الحضارة الإسلامية، كما حافظت بعض المجتمعات الواقعة في شمال قارة أفريقيا على هويتها الثقافية نفسها رغم ما شهدته المنطقة من التعاقب الحضاري على مر القرون.[١]

يعود أصل شعب المغرب العربي إلى العديد من المجموعات العرقية البربرية والمجموعات العرقية العربية، إذ تنحدر أصول عرق البربر من السكان الأوائل في المنطقة الذين عاشوا منذ العصر الحجري القديم، كما سكنت العديد من الحضارات الأخرى منطقة المغرب العربي بما في ذلك حضارة الفينيقيين، كما وقعت المنطقة تحت الاستعمار الفرنسي مدّةً طويلةً، وما يزال سدس سكان المنطقة في دولة الجزائر ودولة المغرب يتحدثون بإحدى اللغات البربرية القديمة، وتنتشر اللغة العربية كونها اللغة الرسمية في مناطق المغرب العربي.[١]


الخصائص الطبيعية للمغرب العربي

تنفصل مناطق المغرب العربي عن بقية قارة أفريقيا عبر سلسلة من الخصائص الجغرافية المميّزة، إذ تمتدُّ سلسلة جبال الأطلس على طول الحدود الشمالية للمغرب العربي، كما تضمُّ جبال الأطلس سلسلةً طويلةً من الهضاب التي تتلقى معدلات تزيد عن حوالي 100 ميلي متر مكعب من الأمطار سنويًا، بينما تنتشر في الأجزاء الجنوبية من المغرب العربي العديد من الأراضي الجافة التي تُعدُّ جزءًا من الصحراء الكبرى، وتتفاوت حجم المساحات الصحراوية بين البلدان الواقعة ضمن مناطق المغرب العربي؛ إذ تحتلّ المناطق الصحراوية حوالي نصف مساحة دولة تونس، وأكثر من حوالي 80 في المئة من أراضي دولة الجزائر، كما أثّرت البيئة الصحراوية تأثيرًا ملموسًا على النمو الثقافي والتنمية الاقتصادية في البلدان الواقعة ضمن مناطق المغرب العربي، وقد ساعد الامتداد الواسع للصحراء في المناطق الجنوبية من البلدان، وسلسلة جبال الأطلس الممتدّة عبر الحدود الشمالية على إنشاء منطقة مستقلّة ساهمت في تطوير حضارة خاصّة بها، وقد أدّت هذه العزلة الجغرافية للمغرب العربي إلى تشكيل نظام تجاري مستقلّ يربط سكان البلدان على أسس اقتصادية مُحدّدة.[٢]


الأزمات البيئية والمناخية في المغرب العربي

أدّى التغيّر في الأجواء المناخية التي شهدتها منطقة المغرب العربي إلى العديد من التدهورات البيئية الخطيرة، إذ شهدت دولة تونس والجزائر والمغرب الكثير من الموجات الحارّة وحالات الجفاف التي حلّت في المنطقة خلال أشهر الصيف في عام 2015 للميلاد، وأدّت هذه الموجات إلى تدهورٍ في القطاع الزراعي تحديدًا في دولة المغرب، إذ ساعدت الأراضي الصحراوية على التوسّع والامتداد لتغطّي عددًا من المساحات المزروعة، بالإضافة إلى ظهور الضغط الهائل على إمدادات المياه النادرة أيضًا، وتعرّضت منطقة المغرب العربي إلى كوارث بيئية أدت إلى حدوث تسرّب من مياه البحر إلى احتياطيات المياه الجوفية المخزنة في باطن الأرض ممّا شكّل تهديدًا حول مصادر المياه الخاصّة بالاستهلاك البشري، كما تفاقمت آثار تغيّر المناخ نتيجة التدهور البيئي، واستنزاف الموارد الطبيعية المهمّة للتنمية الاقتصادية في المنطقة والتي تستند إلى استخراج الصناعات التي تضمُّ النفط والغاز الطبيعي في دولة الجزائر.[٣]


اللغات المنتشرة في المغرب العربي

تُعدّ منطقة المغرب العربي واحدةً من أكبر المناطق في قارة إفريقيا، إذ تغطّي مساحةً تقدّر بحوالي 2,316,613 ميلًا مربعًا، كما تُعدّ موطنًا لأكثر من 100 مليون فردٍ يتحدثون مجموعة واسعة من اللغات، إذ تُعدّ اللغة البربرية هي اللغة الأكثر شيوعًا في المنطقة قديمًا، ولكن نظرًا لتدفقّ المهاجرين العرب الكبير الذي شهدته المنطقة أصبحت اللغة العربية هي اللغة الأكثر شيوعًا في المغرب العربي، كما أثّر الاستعمار أيضًا على عدد اللغات المحكيّة في المنطقة، وساهم في إدخال اللغات الأوروبية أيضًا، ومن أبرز اللغات المنتشرة في المغرب العربي:[٤]

  • اللغة البربرية: عُدّت اللغة البربريّة اللغة الأكثر انتشارًا في منطقة المغرب العربي قديمًا، إذ كان الشعب البربري الشعب المُهَيْمن في المنطقة، كما عُدّ البربر من أكثر الشعوب نفوذًا في المنطقة نتيجة بنائهم العديد من الموانئ البحرية والمدن المختلفة، وانخفض عدد الأفراد الناطقين باللغة البربرية كثيرًا في منطقة المغرب العربي في العصر الحديث، لكنّها ما تزال واحدة من أكثر اللغات نفوذًا وحيويّةً في المنطقة لأنها جزء مهم في تكوين اللغة المغربية العربية.
  • اللغة العربية: تُعدّ اللغة العربية هي اللغة الأكثر انتشارًا في المغرب العربي في العصر الحديث، إذ يُعدّ العرب من أكثر الجماعات الممنتشرة في بلدان المغرب العربي، كما اعترفت جميع الدول الخمسة التي تشكّل منطقة المغرب العربي باللغة العربية لغة رسمية لها، وقد دخلت اللغة العربية لأول مرة إلى منطقة المغرب العربي في العصر الأموي وكانت تلك المرة الأولى التي يصل فيها العرب إلى تلك المنطقة، وتشير العديد من الدلائل التاريخية إلى أنّ اللغة العربية انتشرت بمعدل بطيء جدًا بين السكان المحليين في منطقة المغرب العربي، ولم يؤدِ انتشار اللغة العربية إلى استبدال اللغات المحلية التي كانت سائدةً مثل اللغة البربرية، وانتشرت اللغة العربية في جميع أنحاء المغرب العربي نتيجة العديد من العوامل، مثل: انتشار الديانة الإسلامية، بالإضافة إلى سيطرة الخلافة العربية على المنطقة، ويتحدث سكان هذه المناطق اللهجة العربية المغربية في كلامهم المنطوق، ولكنهم يستخدمون اللغة العربية الفصيحة في الكتابة.
  • اللغة الإنجليزية: تُعدّ اللغة الإنجليزية واحدة من أكثر اللغات شيوعًا في منطقة المغرب العربي، إذ انتشرت بين السكان المحليين نتيجة الحقب الاستعمارية التي شهدتها بلدان المنطقة، كما تُستخدم اللغة الإنجليزية غالبًا في التواصل مع زوّار منطقة المغرب العربي من ذوي الأصول الأجنبية، بالإضافة إلى استخدامها في معظم المعاملات التجارية، وتُدرّس اللغة الإنجليزية أيضًا في العديد من المدارس المنتشرة في جميع أنحاء منطقة المغرب العربي في العصر الحديث.
  • اللغة الفرنسية: تُعدُّ اللغة الفرنسية إحدى اللغات الأكثر شيوعًا في منطقة المغرب العربي، وانتشرت هذه اللغة أثناء الحقب الاستعمارية التي شهدتها المنطقة، ويتحدّث عدد كبير من سكان منطقة المغرب العربي اللغة الفرنسية على الرغم من أنّها ليست لغة رسمية لأي دولة في منطقة المغرب العربي، وكان الفرنسيون من أكثر القوى الاستعمارية المهيمنة في المنطقة جميعها، إذ استعمروا كلًّا من دولة تونس ودولة موريتانيا، بالإضافة إلى دولة الجزائر والعديد من أجزاء دولة المغرب أيضًا.
  • اللغة الإيطالية: تُعدُّ اللغة الإيطالية إحدى اللغات التي دخلت منطقة المغرب العربي خلال الفترة الاستعمارية الإيطالية التي شهدتها الدول، إذ يتحدّث سكان دولة ليبيا اللغة الإيطالية أكثر من غيرها من بلدان منطقة المغرب العربي.


المراجع

  1. ^ أ ب The Editors of Encyclopaedia Britannica (16-9-2019), "Maghreb"، britannica, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  2. "Maghreb", newworldencyclopedia, Retrieved 10-10-2019. Edited.
  3. Hamza Hamouchene (6-9-2016), "Fighting for climate/environmental justice in the Maghreb"، opendemocracy, Retrieved 14-10-2019. Edited.
  4. "What Languages Are Spoken In The Maghreb Region?", worldatlas, Retrieved 10-10-2019. Edited.