الأضرار التي يسببها سقوط البَرَد

الأضرار التي يسببها سقوط البَرَد
الأضرار التي يسببها سقوط البَرَد

البَرَد

البرد عبارة عن هطول من كرات أو قطع من الثلج بقطر يتراوح بين 5 مم (حوالي 0.2 بوصة) ويمكن أن يصل إلى أكثر من 15 سم (حوالي 6 بوصات)، وفي المقابل يبلغ قطر الكريات الجليدية والتي تسمى أحيانًا بالبرد الصغير أقل من 5 مم، ونظرًا لأن تكوين البرد يتطلب عادة وجود السحب التراكمية أو السحب الغريبة القوية، فإنه يصاحبه غالبًا حدوث عواصف رعدية، وتتميز كرات البرد الكبيرة في العادة بطبقات متناوبة من الجليد الصافي والثلج الأبيض والتي تسببها معدلات التجميد غير المنتظمة، إذ يحدث التجمد ببطء في المناطق التي لا تقل درجة الحرارة فيها عن 0 درجة مئوية (32 درجة فهرنهايت) مما يسمح للهواء المحاصر بالخروج وإنتاج الثلج الصافي، وعندما تنتقل كرة البرد إلى منطقة أكثر برودة، يحدث التجميد بسرعة؛ إذ يحبس الهواء وينتج طبقة من الثلج الأبيض.[١]


الأضرار التي يسببها سقوط البَرَد

وفقًا للتحالف الفيدرالي للبيوت الآمنة؛ فإن البرد يتسبب بأضرار تبلغ قيمتها أكثر من 1.6 مليار دولار على مستوى الولايات المتحدة في كل عام، في حين أن العديد من عواصف البرد يمكن أن تكون مدمرة تمامًا، إلا أن مقدار الضرر يمكن أن يختلف اختلافًا كبيرًا. وفي أثناء عاصفة البرد يمكن أن تؤثر سرعة الرياح واتجاهها بدرجة كبيرة على درجة ضرر البرد، والتغييرات في الرياح يمكن أن تؤثر كذلك على موقع وشدة آثار البرد، ويمكن أن يؤثر حجم وكثافة كرات البرد الفردية أيضًا على درجة الضرر، بالإضافة إلى ذلك تكون معظم كرات البرد ذات حواف غير ناعمة مما قد يؤثر أيضًا على نوع الضرر الناجم، ويمكن أن تتراوح أحجام كرات البرد لتصل من حجم البازيلاء إلى حجم كرة البيسبول، ولذلك من الممكن أن تكون كثيفة وقوية بما يكفي لثقب السقف.[٢]

يمكن أن يسبب البرد في الواقع الكثير من الأضرار وخاصة للسيارات والطائرات والمباني والمحاصيل والمواشي أيضًا، وفي أكثر الأحيان فإن الأسطح هي التي تتلف كثيرًا بسبب عاصفة البرد؛ إذ يمكن أن تكون سببًا في حدوث تشققات في المباني وتسربات في السقف أيضًا، ويعد البرد شديد الخطورة على الطائرات أيضًا، لأن عواصف البرد يمكن أن تسبب قدرًا كبيًرا من الضرر للطائرات في غضون لحظات قليلة فقط، وحتى على الأرض فإن عواصف البرد تثير قلقًا كبيرًا لسائقي المركبات، فغالبًا ما يكون الزجاج الأمامي للمركبات هدفًا لكرات البرد ويمكن أن تسبب تصدعًا فيه أو تحطمه تمامًا، وليس فقط المركبات أو الطائرات التي يمكن أن تتأثر بكرات البرد، إذ يمكن أن يكون البرد سببًا في تلف المحاصيل أيضًا.[٣]


حقائق مثيرة للاهتمام حول البرد

نذكر فيما يأتي بعضًا من الحقائق المثيرة للاهتمام حول البرد، ما يلي:[٤]

  • من أجل أن يحدث البرد يجب أن تكون درجة حرارة الجزء العلوي من سحابة الركام أقل من 20 درجة مئوية تحت الصفر وتكون درجة حرارة نسبة كبيرة من السحابة أقل من درجة التجمد، والعواصف الرعدية الشديدة ستنتج حبات برد أكبر.
  • يبلغ قطر كرات البرد الطبيعية عادة ما بين 5 - 200 ملم، وغالبًا ما يقاس حجمها بأشياء مثل البازيلاء أو كرات الجولف أو حبات الجريب فروت، ويمكن أن يصل وزنها إلى كيلو جرام وقد تزيد.
  • تسقط حبات البرد بسرعة كبيرة؛ إذ إنها تصل إلى الأرض قبل أن تذوب حتى في أشهر الصيف الدافئة.
  • تزن كرة البرد التي تكون بحجم كرة البيسبول (حوالي 75 مم) ما يُقارب 150 غرامًا، ويمكن أن تسقط بسرعة 100 ميل في الساعة، وهذا يسبب الكثير من الضرر، إذ يمكن أن يكون سببًا في القضاء على المحاصيل الزراعية بأكملها في بضع دقائق فقط خلال عاصفة البرد الكبيرة.
  • عندما تُقْطَعْ كرة البرد إلى نصفين، من الممكن رؤية حلقات من الجليد، وتكون بعض الحلقات بلون أبيض إلى بني والبعض الآخر شفافة، ويعطي عدد الطبقات إشارة إلى عدد المرات التي ذهبت فيها كرة البرد إلى الجزء العلوي من السحابة، ويُعتقد أن الطبقات الواضحة تتكون عندما تكون كرة البرد في جزء السحابة الذي تكون فيه درجة الحرارة أقل من درجة التجمد مباشرةً، وبالتالي يتجمد الماء ببطء فوق قشرة البرد.
  • أكبر كرة برد سُجّلت في الولايات المتحدة والتي سقطت على فيفيان بولاية ساوث داكوتا في 23 يوليو 2010، وكان وزنها 0.88 كيلو غرام، ووصل قطرها إلى 20 سم.


نصائح للتعامل مع عواصف البرد

نستعرض من خلال التالي بعض النصائح لتجنب الأخطار الناجمة عن عواصف البرد، وهي:[٥]

  • التحقق من سقف البيت دوريًا من أجل البحث عن التلف وإصلاح المناطق المتشققة، فالسقف القوي هو الحماية الأساسية من عواصف البرد.
  • إغلاق الستائر في المنزل قبل أن تبدأ العاصفة كي تكون حاجز حماية إذا تحطم الزجاج.
  • نقل جميع القطع الموجودة في فناء البيت مثل الأثاث أو عدة الشوي أو صناديق القمامة إلى المستودع أو أي مكان داخلي، فهذه الأشياء من الممكن أن تنتقل مع العاصفة وتسبب الضرر.
  • نقل السيارة تحت مظلة مثبتة جيدًا قبل بدء البرد إن أمكن ذلك.
  • في حال التواجد في الخارج عند حدوث عاصفة البرد دون أي تغطية، فيجب البحث عن مأوى على الفور والتأكد من حماية الرأس من البرد، إذ تحدث أخطر الإصابات أثناء عواصف البرد نتيجة الضرب على الرأس.
  • في حال قيادة السيارة وحدثت عاصفة البرد فيجب التوقف على جانب الطريق، والبقاء بالسيارة بعيدًا عن فتحة السقف لأن البرد قد يتسبب في تحطمها.
  • في حال التواجد في البيت عند حدوث عاصفة البرد فيجب الابتعاد عن النوافذ والحرص على عدم الخروج حتى يصبح الوضع آمنًا تمامًا.
  • يجب عدم استخدام الهواتف أو الأجهزة الكهربائية أثناء عاصفة البرد الشديدة؛ إذ يمكن التعرض لخطر الصعق بالكهرباء.
  • بعد انتهاء العاصفة تمامًا، يجب التأكد من الممتلكات بحثًا عن أي أضرار، بما في ذلك الأشجار والفناء والسقف والتقاط صور لأي ضرر من أجل التعامل معه وتحديد التكاليف اللازمة لإجراء الإصلاحات.


المراجع

  1. "Hail", britannica, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  2. "What Does Hail Damage Look Like?", lakeozarkroofing, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  3. "The Damage That Can Be Inflicted?", basicplanet, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  4. " 10 interesting facts about hail", huffingtonpost, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  5. "Hail: What You Need To Know", geico, Retrieved 2019-11-10. Edited.

فيديو ذو صلة :

479 مشاهدة