افضل رسالة لصديق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
افضل رسالة لصديق

بواسطة: إيمان الأسمر

نقدم لكَ أفضل الرسائل المتنوعة للأصدقاء:

  • إلى صديقي..تحية طيبة وبعد،شكراً لظلالك وأمطار سعادتك، شكراً لكل الفرح الذي اضفيته على حياتي.أقدم لك ألف تحية، لجميل إنصاتك وحنان صبرك، لدفء نظراتك وطول بالك. شكراً لأنك مددت يدك وقدمت الكثير، رغم إني لم أطلب منك إلا القليل. وجودك معي ولي يعن الكثير، أشكرك لجمال حضورك. شكراً لكل الأمسيات الرائعة معك، نجوم ترعانا وأوقات تنسانا. مدين لك بالتفاصيل التي لا يعرفها غيرنا، أثقلت عليك بأسراري وضايقتك بسذاجة أحلامي شكراً لك من الأعماق يا صديقي
  • جالس في وسطهم قاعد ولاأسمع حكيهم لاتحسب اني عندهم انا معك بس جنبهم متحمسين بحكيهم ماغير أشوف عيونهم وأتخيلك وسطهم سألني واحد بينهم وش رايك بكلامهم
  • من نسى في زحمة الدنيا رفيقة قلت له عندي رفيق مانساني لو يطول الوقت ويطول طريقه ادري انه لو يطول البعد جاني بيني وبينه على العشرة وثيقة ان بديته بالغلا والا بداني صرت عنده بالغلا حسبت شقيقه هو بعد غالي ومن حسبت اخواني
  • أكتب إليك ياصديقي العزيز رسالتي التي تحمل كل ود وأحترام نعم أنت الصديق وأنت أصدق الأصدقاء أنت الذي تسأل عني عندما لا أحضر الى المدرسه وأنت الذي دائما تتصل علي بعد الانصراف من المدرسه كم عرفت الكثير ولكن انت الصديق الوفي نعم من السهل أن تصنع ألف صديق ولكن من الصعب أن تجد صديقا لإلف سنه الصداقه صدق الصداقه كنز الصداقه وفاء الصداقه عطاء
  • ساظل اقول احبك فلن اندم ويبقى حبك في قلبي والله اعلم لوكان الصخرينطق لتكلم لوكان قلبك يدرك حبي لتحطم احببتك بروحي وكياني فهل يوجدشئ من الحب اعظم؟؟
  • أقول لك يا صديقي…كلام صدق من فؤاد يحتمل فيه حب عتيد، واحترام أكيد، وعمر مديد. ويحضرني ما كتب إسحاق بن إبراهيم الموصلي إلى بعض الجلة يستدعيه فقال: فيومنا يوم لَيّن الحواشي، وطيء النواحي؛ وسماؤنا قد أقبلت، ورعدت بالخير وبرَقت، وأنت قُطب السرور، ونظام الأمور؛ فلا تفردنا فنقلّ، ولا تنفرد عنا فنذلّ. أما تعلم أن سليمان بن وهب قد قال: ظرف الصداقة، أرق من ظرف العلاقة، والنفس بالصديق، آنس منها بالعشيق؟ فرد عليه أبو تمام : كلامك هذا أرقّ من شعري! فما ترى فيما قاله الأولون، وأطرى عليه المتأخرون، فقالوا خيرا مما فطن إليه المحبون.
  • هناك من يكون حضوره في حياتك علامة فارقة، وهناك من يكون علامة فارغة، فاختر الصّديق الحقيقي، واحذر من الصّداقة المُزيّفة.
  • الصّاحب للصّاحب كالرّقعة للثّوب، إن لم تكن مثله شانته.
  • متى أصبح صديقك مثلك بمنزلة نفسك فقل عرفت الصّداقة.
  • الصديق هو من تستطيع محادثته في الرابعه صباحا ويكون مهتما .
  • الصديق الحقيقي : هو الصديق الذي تكون معه, كما تكون وحدك اي هو الانسان الذي تعتبره بمثابة النفس.
  • يا صديقي، فلأزيدنك من الأبيات شعرا لكي تقضي من حبك للشعر وطرا، فقد قال البحتري لأبي القاسم بن خرداذبه: إن كنت من فارس في بيت سؤْددها وكنت من بحتري البيت والنسبِ فلم يضرَنا تَنائي المنصبين وَقد رحنا نسيبين في علْمٍ وفي أدبِ إذا تقاربت الآداب والتأمتْ دَنت مسافة بين العجمِ والعربِ 
  • هذا يا صديقي من طيب مكانك، وعظم سلطانك، وقد قال المعتز: فإنما سمي الصديق صديقًا لصدقه فيما يدعيه لك، وسمي العدو عدوًا لِعدوِه عليك إذا ظفر بك. وقد قيل إن علامةَ الصديق إذا أراد القطيعة أن يؤخر الجواب، ولا يبتدئ بالكتاب، فلا يفسدنك الظن على صديق قد أصلحك اليقين له. إذا كثرت ذنوب الصديق أْنمحق السرور به، وتسّلطت التهم عليه.