اسباب هروب الزوجة من فراش الزوجية

اسباب هروب الزوجة من فراش الزوجية
اسباب هروب الزوجة من فراش الزوجية

هروب الزوجة من فراش الزوجية

تعد المعاشرة الجنسية بين الزوجين من أركان الزّواج الأساسية والتي تُلبّي رغبات الطرفين الجنسية بحيث تمارس تلك العلاقة في جو من الحب والتوافق والرضا بينهما، وتعد ممارسة المعاشرة ضمن تلك الأُطر من مدعمات الأُلفة واستمرار المودة والمحبة بين الزوجين طوال حياتهما، لكن قد تُصاب تلك العلاقة ببعض التوتر أو النفور من أحد الزوجين فيمتنع عن القيام بواجبه تجاه الطّرف الآخر وقد يكون السبب ناجمًا عن ذلك الطرف أو سببًا مشتركًا أو سببًا خاصًّا بالطرف الممتنع أو الرافض للمعاشرة الجنسية[١].

تبدأ الزوجة بالهروب من فراش الزوجية وتمتنع عن ممارسة المعاشرة الحميمة مع زوجها وتختلق الأعذار لذلك؛ كالشعور بالتّعب والإعياء والصداع والرغبة في الراحة بسبب التعب النّاجم عن أعمال المنزل أو الوظيفة أو لأسباب بدنية، وهنا يتوجّب على الزوج مراعاة تلك الحالة التي تمر بها زوجته ومحاولة البحث عن السبب أو الأسباب التي تدفعها للهروب من فراش الزوجية، كما عليه أيضًا مراعاة وضعها وعدم إجبارها بالقوة على ممارسة العلاقة الحميمة، إذ إن ذلك يتسبب في زيادة النفور والرفض للعلاقة وزيادة التوتر بين الزوجين وزيادة حدة المشاكل والظنون[٢].


أسباب هروب الزوجة من فراش الزوجية

توجد العديد من الأسباب التي تجعل الزوجة تهرُب من فراش زوجها وتمنعه من نفسها ومنها:

  • تراجع الرغبة الجنسيَّة عند الزوجة بسبب التقلبات الهرمونية التي تمر بها المرأة خاصةً في الفترات التي تسبق الدورة الشهرية أو أثناء الحمل أو مع اقتراب المرأة إلى سن اليأس وغيرها من التغيرات الهرمونية[٣].
  • كثرة الأعمال التي تقوم بها الزوجة ما بين المنزل والعمل أو الالتزامات الاجتماعية والتي تزيد من شعورها بالتعب والرغبة في الحصول على الراحة على حساب الرغبة الجنسية[٣].
  • الألم المصاحب للعلاقة الجنسية والذي قد تشعر به بعض الزوجات بسبب معانتهن من جفاف المهبل أو استعجال الزوج في إيلاج القضيب دون مقدماتٍ، مما يجعل الزوجة ترفض وتنفر من ممارسة الجنس مع زوجها[٤].
  • الملل في العلاقة الجنسيّة بحيث يعتمد الزوج على طريقةٍ واحدةٍ دون الاهتمام بإثارة زوجته، وكذلك عدم اهتمام الزوج بوصول زوجته إلى المتعة والنشوة الجنسية والاكتفاء بوصوله هو لتلك اللحظة ويترك الزوجة مفتقدةً للمتعة[٥].
  • كثرة المشاكل بين الزوجين وخاصةً إذا كان اللوم والإساءة واقعةً على الزوجة يجعلها تنفر من فراش الزوجية وترفض اقتراب الزوج منها بسبب سوء معاملته لها[٦].
  • معاناة الزوجة من الاكتئاب والقلق[٦].
  • نفور الزوجة من الزوج بسبب عدم الاهتمام بشكله ونظافته الشخصية؛ فمن المعروف أن الرجال لا يهتمون كثيرًا بعيوبهم الشكلية ويعتبرون البحث عن حلول لمشاكلهم الشكلية أمرًا ينتقص من رجولتهم أحيانًا[٦].
  • الخجل من ممارسة العلاقة الحميمة والاندفاع بها؛ بسبب العادات والتقاليد والتربية المحافظة[٧].
  • الإفراط في تناول الأدوية المهدئة والمضادة للاكتئاب تقلل الرغبة الجنسية[٣].
  • كثرة الحمل والإنجاب يجعل الزوجة تنفر من ممارسة العلاقة؛ بسبب التغيرات الهرمونية الحاصلة أثناء وبعد الحمل[٦].
  • عجز الزوج عن فهم رغبات زوجته وما تريده منه أثناء ممارسة العلاقة الجنسية؛ مما يصيب الزوجة بالإحباط وعدم الرغبة في إكمال الجماع وتجنبها في المرات القادمة قدر المستطاع[٨].
  • الإحساس بالخوف من الاندماج في العلاقة الجنسية بسبب الشعور بوجود مشكلة جمالية أو شكلية في الجسم أو فقدان الثقة بمزايا الجسم الجنسية الضرورية لتحفيز البدء بالجماع الطبيعي[٩].
  • تعرض المرأة لاعتداءات أو لتجارب جنسية مؤسفة أو مؤلمة في الماضي[٦].


حلول لمشكلة هروب الزوجة من فراش الزوجية

بوسع الزوج والزوجة إيجاد الكثير من الحلول لمعالجة الهروب من العلاقة الزوجية الطبيعية، منها[٩]:

  • ممارسة الجماع فقط عند الشعور بالرغبة بذلك: لا بد للزوج من تفهم عدم رغبة الزوجة بممارسة الجماع أو استعدادها النفسي والبدني لذلك، ويجب على الزوجة إرجاع ثقتها بنفسها وبجسدها وتذكر حقيقة ألا أحد في هذا العالم يمتلك جسدًا مثاليًا أو علاقة مثالية.
  • التركيز على المداعبة: يجب على الزوجين إيلاء مسألة المداعبة الجنسية أهمية كبيرة في علاقتهما الجنسية لاختراق الحواجز البدنية بين شريكي العلاقة.
  • التفكير بمنطقية حول الجماع: من المهم أن تصل الزوجة إلى نتيجة مفادها أن الجماع ليس امتحانًا عليها أن تجتازه بنجاح ودون رسوب، كما من المهم أن تقتنع بعدم وجود جماع مثالي خاصة أثناء المرة الأولى.
  • عدم الحرج من إطفاء الأنوار: قد تشعر المرأة ببعض الحرج وقد تطلب إبقاء الأضواء منارة، بينما قد تُفضل بعض النساء إطفاء الأنوار بالكامل، وفي كِلا الحالتين يجب على الزوجة عدم الحرج في طلب هذا الأمر.
  • تجربة أمور جديدة: لا بأس في تجربة بعض الوضعيات والممارسات الجنسية الجديدة لإضفاء رونق جديد على العلاقة الجنسية بين الزوجين؛ كممارسة الجماع في أماكن أخرى داخل المنزل أو تجربة قضاء الوقت داخل أحد الغرف الفندقية، أو حتى ممارسة هوايات وأنشطة ممتعة أخرى لتقوية العلاقة بين شريكي العلاقة[١٠].
  • التحدث بصراحة عن الرغبات الجنسية: يُساهم الحديث عن الرغبات الجنسية بين الأزواج في تحفيزهم على الاندماج بممارسة الجماع بصورة مريحة، ولا بأس في الحديث صراحة عن الرغبات حتى أثناء الجماع؛ فالنساء عادةً يشعرن بالحرج عند التحدث عن رغباتهن ويملن أكثر إلى دفع الرجل للحديث عن هذه الرغبات[١٠].
  • تحديد الموعد الأنسب: على الرغم من ميل الكثير من الخبراء إلى التركيز على ضرورة ألا يكون الجماع بين الزوجين مقرونًا بمواعيد محددة، إلا أن تحديد مواعيد معينة لممارسة الجماع هو أمرٌ ليس سيئًا بنظر خبراء آخرين[١٠].


العلاجات الطبية لهروب الزوجة من فراش الزوجية

توجد الكثير من العلاجات الطبية التي يُمكن تقديمها للزوجة بهدف إرجاع رغبتها الجنسية إلى مستوياتها الطبيعية، مثل[٦]:

  • الاستشارات النفسية: قد يكون من الأنسب للمرأة الحديث مع أحد المختصين في علم النفس الذين بوسعهم إيجاد حلول نفسية وعملية لمشكلة البرود الجنسي لديها، وقد يكون من الأفضل أحيانًا إشراك الرجل في جلسات العلاج النفسي أيضًا.
  • الأدوية: يسعى الأطباء في البداية إلى حث المرأة على التوقف عن أخذ الأدوية التي قد تكون هي سبب انخفاض الرغبة لديها في ممارسة الجماع، ثم يأتي دور وصف الأدوية التي يُمكن لها زيادة مستوى الرغبة الجنسية؛ مثل دواء الفليبانسرين.
  • العلاجات الهرمونية: يضطر بعض الأطباء إلى إعطاء النساء هرمون الأستروجين أحيانًا بهدف علاج المشاكل المهبلية التي أدت إلى هروب الزوجة من ممارسة الأنشطة الجنسية، ويمكن الحصول على هرمون الاستروجين على شكل حبوب، أو كريمات، أو رقعات جلدية.


المراجع

  1. "Intimacy in relationships", Relationships Australia, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  2. Isadora Alman MFT, CST (4-2-2018), "When Your Partner Says No To Sex"، Psychology Today, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Why Women Lose Interest in Sex", Webmd,2004، Retrieved 2-11-2019. Edited.
  4. "Female sexual problems", National Health Service,27-8-2019، Retrieved 2-11-2019. Edited.
  5. Ari Tuckman PsyD, CST (30-7-2017), "Sexual Boredom Is a Smokescreen"، Psychology Today, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج ح "Low sex drive in women", Mayo Clinic,15-2-2018، Retrieved 2-11-2019. Edited.
  7. "Social And Cultural Aspects", Encyclopaedia Britannica, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  8. Michele Weiner-Davis (2-2016), "The Sex-Starved Marriage"، Psychotherapy Networker, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  9. ^ أ ب Karen Gordon (5-6-2019), "Fear of sex: what to do if you find physical intimacy daunting"، Net Doctor, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  10. ^ أ ب ت Sheri Stritof (1-11-2019), "5 Ways to Spice up Sex in Your Marriage"، Very Well Mind, Retrieved 2-11-2019. Edited.
408 مشاهدة