أين يوجد الزئبق الاحمر الطبيعي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١١ ، ١٦ أغسطس ٢٠١٩

مكان وجود الزئبق الأحمر الطبيعي

يعد الزئبق أحد أهم العناصر الطبيعية، وهو أيضًا من أهم العناصر الكيميائية التي تنتمي إلى المعادن، يمتاز الزئبق بتغير لونه عند إضافته للمركبات الكيميائية الأخرى، وعندما تحدث له عملية تأكسد يتحول لونه تلقائيًا إلى الأحمر، وسيئة هذا التحول تكمن في تحوّل الزئبق إلى مادة كيمايئة سامة، وعند تعرضه لدرجة حرارة مرتفعة، ينتج عنه دخان أزرق اللون، يتصاعد في الجولاعلى شكل دوائر زرقاء اللون، وهذا التحول جعله فريسة سهلة للمشعوذين والدجالين، إذ استخدموه في خداع الناس، وإثبات أن لهم صفات خارقة للعادة، وأنهم قادرين على التواصل مع العالم الآخر عن طريق هذا البخار الملون الذي يتصاعد نتيجة تأكسد الزئبق، وكان هذا سبب ظهور ما يسمى بالزئبق الأحمر.[١]


الزئبق الأحمر

يعد الزئبق الأحمر نادر الوجود، يستخرج بصعوبة بالغة جدًا من الذهب، وذلك عن طريق تعريض الذهب الخام إلى إشعاع قوي، إذ يستخرج من باطن الأرض، ويخرج أيضًا من فوهة البركان ولكن بكميات قليلة جدًا قد لا تتعدى مليجرامات، ويوجد نوعان من الزئبق الأحمر؛ النوع الأول طبيعي، أما الثاني صناعي، ويسمى بالزئبق الأحمر الكيميائي، ويتكون الزئبق الأحمر الطبيعي من بقايا الأنسجة الحيوية والمواد العضوية، أما الزئبق الأحمر الكيميائي يصنع من مواد الطبيعية مثل الذهب، وبالرغم من تلك الفوائد المتعددة التي ذكرناها سابقًا، علينا دائمًا إتخاذ الحيطة والحذر والوقاية من استخدام أي شيء، فلكل شيء في هذه الحياة فوائد وأضرار، وهذا شان الزئبق أيضًا، فبالرغم من فوائده العديدة إلا أنه لا يخلو أبدًا من المخاطر، فقد أظهرت العديد من الدراسات أن التعرّض الشديد للزئبق يسبّب تسممًا في الجهازالعصبي المركزي؛ مما يؤدي إلى التعب وفقدان السمع والتغيرات السلوكية والتهيج والتشنجات والصداع والفقدان المعرفي والهلوسة حتى الموت، ويؤثر التعرض إلى الزئبق سلبًا على نظام القلب والأوعية الدموية، ما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم في البشر والحيوانات، وفي النهاية توصل العلماء إلى عدم القدرة على تفادي الزئبق تمامًا طالما نحن نعيش على كوكب الأرض، لكن يمكننا منع أنفسنا من التعرض للزئبق الموجود في الطبيعة بشكلة الحرّ.[٢]


استخدامات الزئبق

تعددت استخدامات الزئبق وتنوعت، إذ له استخدامات مفيدة ومهمة وبعيدة عن احتيال المشعوذين، مثل استخدام الزئبق في المجالات الصناعية وفي الصناعات التعدينية وفي الصناعات الكيميائية، إذ يستخدم مباشرة في صناعة الترمومتر، ويستخدم أيضًا في المحاليل التي تستعمل في الكشف عن البصمات، وفي صناعة الورق، ويستخدم كثيرًا في إنتاج بعض المبيدات الحشرية، و أيضًا في التفاعلات الكيميائية، وتحديدًا تلك التي تستخدم في الإنتاج الغذائي، ويدخل في تركيب العديد من الأجهزة الكهربائية، ويستخدم مباشرة في مستحضرات التجميل أيضًا؛ مثل صناعة كريمات التجميل، بالإضافة إلى استخدامه في صناعة الدباغة وغيرها الكثير من الصناعات المختلفة، وتوجد العديد من الأنواع تستخرج من الحجارة، وقد يأتي الزئبق من خارج الأرض على هيئة شهب، ويوجد نوع يسمى الزئبق الأبيض، يستخرج من الصخور النفيسة ومن الحجارة التي قذفها البركان، ليتكون بذلك الزئبق الأحمر على مرّ السنوات، فيصبح على شكل البيضة، وعند بداية تكوين الزئبق يكون أبيض اللون في كلّ أنواعه، ولكن نتيجة تعرضه لأشعة الشمس على مرّ السنوات، يتغير لونه إلى البرتقالي، والأحمر، والأصفر، والأرجواني، والأسود.[٣]


المراجع

  1. اسمى ماجد، "5 استخدامات للزئبق الاحمر"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-30. بتصرّف.
  2. شيماء يوسف، "التسمم بالزئبق خطير كيف تحمي نفسك"، صحتك، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-30. بتصرّف.
  3. "من اين يستخرج الزئبق .. وكيف يستخرج"، المرسال، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-30. بتصرّف.